آخر الأخبار
موضوعات

الأربعاء، 19 أكتوبر 2016

- كيفية حسن الاتباع؟

عدد المشاهدات:

أساس الإتباع الاجتماع، فالطريق اجتماع فاستماع فاتباع ورغبة من التابع للمتبوع. والمتبوع هو الخبير الرحماني أو الولي المرشد كما أخبر القرآن، فهو الأستاذ وهو المعلم، فتتحقق بهذا الإتباع السعادة في الدين والدنيا والآخرة، ولهذا جعل الله اتباعنا لرسول الله r بالصدق وبالإخلاص سببا في ارتقائنا إلى مقام المحبوبية ومنزلة المغفرة، فقد أتى نفر من المدينة وقالوا إنا قوم نحب الله ، فأنزل الله تعالى قوله { قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم } (آل عمران:31)، والمحب على خطر فقد يحب ولا يحب. وعلى هذا فإن أساس الإتباع رابطة المحبة بين المتبع والمتبوع، ولا بد من وجود الخبير القرآني ليصح الإتباع لأن الأدعياء في كل زمان كثيرون، بل يوجد في دنيانا أدعياء للنبوة. وقد ضرب الله سبحانه لنا مثلا عليا في قرآنه بين لنا فيه الطالب والمطلوب، واختار لنا تابعا عظيم الشأن جليل المكانة، حتى لا يتعالى واحد من الناس في أي زمان عن طلب المعرفة من الخبير القرآني، لأن الطالب في آيات القصة نبي ألبسه الله حلة النبوة، وهو رسول بعثه الله إلى بني إسرائيل وأنزل عليه الألواح وتفضل عليه بالتوراة، وهو من أولى العزم من الرسل أي من صفوة الرسل، وفوق ذلك منحه الله مقام المكالمة، وهو سيدنا موسى عليه السلام، وأثبت الله هذه الحقيقة في آيات من قرآنه، والذي دله على طلب العلم من الخبير هو الله تبارك وتعالى.

والمتبوع وصفه الله لموسى بأنه عبد فقال تبارك وتعالى {عبدا من عبادنا آتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علما } (الكهف:65) وهو المشهور عند العلماء باسم ( الخضر ). وسيدنا موسى مع سمو منزلته وعلو مقامه فإن الله يدله على عبد من عباده آتاه الله العلم والحكمة والرحمة وفصل الخطاب. ومن واقع هذه الآية نجد أن الرحمة آتاها الله للخضر عليه السلام من مقام العندية { آتيناه رحمة من عندنا..} والعلم الذي أعطاه الله له من مقام اللدنية  {..وعلمناه من لدنا علما}. ومقامات القرب تنحصر في ثلاث مقامات : مقام المعية بدرجاتها، ومقام العندية بمنازلها، ومقام اللدنية بمراتبها، والفرق كبير جدا بين مقام العندية ومقام اللدنية. وقد تفضل الله على الأمة المحمدية لأجل حبيبه المصطفى r فتجلى عليها بالرحمة وبالعلم من مقام اللدنية سر قوله تعالى { ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب } (آل عمران:8) وقوله تعالى { واتقوا الله ويعلمكم الله }(البقرة:282) وهو العلم اللدني الذي ا واسطة فيه بين العبد وربه.
التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

شارك فى نشر الخير