آخر الأخبار
موضوعات

السبت، 11 يونيو 2016

. اصلاح حال المجتمع

. اصلاح حال المجتمع
الحمد لله ربِّ العالمين، أنزل لنا كتاباً عربياً مبيناً، فصَّل لنا فيه أجمل الأحوال التي ينبغي أن نكون عليها في الدنيا، والطريق القويم الذي يبلِّغنا أعلى المنازل العُلوية يوم الدين. سبحانه .. سبحانه، بيده الخير، وله الخير، وهو وحده الذي يعيننا بحوله وطوله وقوته على فعل الخير، وهو على كل شيئٍ قدير.
وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، أرسل حبيبه ومصطفاه بخير دينٍ أنزله إلى خلق الله، وجعل على يديه كلَّ صلاحٍ ونجاحٍ في الدنيا، وبسببه وشفاعته كلَّ فوزٍ وفلاحٍ في الدار الآخرة.
وأشهد أن سيدنا محمداً عَبْدُ اللهِ ورسولُه، حفظ الله لسانه عن الغيِّ والقبيح، وجعل قوله هو وحيٌ من الله عزَّ وجلَّ صريح، وقال فيما نطق به لسانه (3: 5النجم):
(وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى. إِنْ هُوَ إِلا وَحْيٌ يُوحَى. عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى).
اللهم صلِّ وسلِّمْ وباركْ على سيدنا محمد، الذي كان قوله بلاغاً عن الحقّ، وفعله هو المراد الذي يريده الحقُّ من الخلق، وأحواله كلها تدعو الخلق إلى المنهج الحقّ. صلى الله عليه وعلى آله الذين آمنوا به واتبعوه، وأصحابه الذين آزروه ونصروه، وأتباعه الذين أحيوا سنَّته وساروا على شريعته إلى يوم الدين، وعلينا معهم أجمعين، آمين .. آمين، يا ربَّ العالمين.
أيها الأحبة جماعة المؤمنين:
وضع النبي صلى الله عليه وسلَّم لنا وللمسلمين أجمعين - في حجَّة الوداع - قواعد إلهية، وسنناً نبوية، لو سرنا عليها واتبعناها لانصلحت كل أحوالنا الفردية والجماعيىة والأُسرية والدولية. تعالوا معي نذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلَّم وهو يُقعِّد هذه القواعد، وحسبنا أن نأخذ واحدةً منها - لأن الوقت لا يسع لجميعها.
خطب النبيُّ صلى الله عليه وسلَّم في جموع أصحابه في حجِّة الوداع، وكان عددهم يزيد على المائة ألف، وكان يخطب فيهم بدون مذياعٍ ولا آلة، ومع ذلك يقول سيدنا أنس بن مالكٍ رضي الله عنه:
(خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلَّم في منىً، فأخذ الله أسماعنا حتى كنا نسمع صوته ونحن في خيامنا)[1].
أسمع الله الجميع، ليكون حُجَّة عليهم وعلى مَنْ بعدهم إلى يوم الدين. وخطبهم مرةً ثانيةً يوم التاسع من ذي الحجة يوم عرفة في مسجد نمرة، وخطبهم مرةً ثالثةً في منى يوم العيد السعيد، وخطبهم أكثر من خطبة؛ ونجد لو لاحظنا عبارةً يُردِّدها في كل هذه الخطب جميعها، مع تنوِّع أساليبها واختلاف ألفاظها، إلا أن هناك عبارةً فذَّة بألفاظها وعباراتها كرَّرها في جميع خطبه، فكان يقول لهم:
(أيها الناس: أى يومٍ هذا؟ فيقولون: يومٌ حرام، فيقول: وأى شهرٍ هذا؟ فيقولون: شهرٌ حرام، فيقول: وأى بلدٍ هذا؟ فيقولون: بلدٌ حرام، فيقول صلى الله عليه وسلَّم: إن أموالكم ودماءكم وأعراضكم حرامٌ عليكم، كحُرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا، فلا ترجعوا بعدي كُفاراً يضرب بعضكم أعناق بعض)[2].
عبارة جامعة لسعادة المجتمعات الإسلامية، فإن الله عزَّ وجلَّ جعل لكل مسلمٍ حُرمة، لكل مسلمٍ حصانة، ينبغي أن يُراعيها كل إخوانه من المسلمين، هذه الحُرمة تكون له بمجرد أن ينطق بالشهادتين، أما عمله فبينه وبين مولاه هو الذي سيتقبله منه ويُحاسبه عليه يوم العرض والجزاء، وفيه قال رب العزِّة عزَّ شأنه (15الجاثية):
(مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ).
الحصانة الأولى: قتل المؤمن بغير حق. من الذي يكون له الحصانة والحماية بين المؤمنين؟. قال فيه سيد الأولين والآخرين صلى الله عليه وسلَّم:
(من قال لا إله إلا الله فقد عصم مني ماله ودمه إلا بحقه)[3].
ما دام قد نطق بالشهادتين أصبح معصوم الدم، محفوظ المال، محفوظ العرض من جميع المؤمنين والمؤمنات، لا ينبغي لأى مسلمٍ مهما كان شأنه أن يتعدَّى هذه الحُرمات، لأن الله يحذِّر تحذيراً شديداً فيقول: (وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ الله فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) (229البقرة).
أول هذه الحرمات: القتل.
لا ينبغي لمسلمٍ أن يقتل مسلماً قطّ، القتل لا يحلُّ في الإسلام إلا في ثلاثة مواضع قال فيها صلى الله عليه وسلَّم:
(لا ينبغي لأى إمرئٍ مسلمٍ أن يُقتل إلا بإحدى ثلاث: الثيِّب الزاني - يعني الرجل المتزوج الذي يثبت عليه الزنا بالأدلة القرآنية التشريعية - والقاتل - الذي يقتل عامداً متعمداً ويثبت عليه القتل - والتارك لدينه المفارق للجماعة)[4].
وهؤلاء لا يتولى قتلهم إلا وليُّ الأمر بعد صدور أحكام القضاء التشريعية الإسلامية، وإلا كانت مجتمعات المسلمين كغابة دهماء، يقتل القويُّ الضعيف، ويأخذ القويُّ حقَّه من الفقير بيده، وهذه لا تكون مجتمعات السلام التي دعا إليها نبي السلام صلى الله عليه وسلَّم.
أما من يقتل مسلماً من نفسه، فاسمعوا معي إلى قول الله عز وجل في شأنه:
(وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ الله عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا) (93النساء).
مادام قد قتل المؤمن عامداً متعمداُ بغير حق فجزاؤه جهنم ومعها غضب الله ومعها تنزل عليه اللعنات من الله جلَّ في علاه - ولعنة الله لا تنزل إلا كما قال الله في كتاب الله: (أَلا لَعْنَةُ اللهِ عَلَى الظَّالِمِينَ) (18هود)،
(فَلَعْنَةُ الله عَلَى الْكَافِرِينَ) (89البقرة)، الذين كذبوا بالله، وخالفوا هدي حبيب الله صلى الله عليه وسلَّم.
أما من لم يقتل بيده ولكن شارك ولو بكلمة في الحضِّ على القتل فقد قال فيه صلى الله عليه وسلَّم:
(من أعان على قتل مسلمٍ ولو بشطر كلمة - أى بنصف كلمة - فليتبوأ مقعده من جهنَّم)[5].
لأن المسلم يحرص دوماً على حُرمة أخيه المسلم، ويحاول أن لا يعتدي عليه أو يُسبِّب له أى أذى بأي طريقٍ حتى ولو كان فيه لفٌّ ودورانٌ كما يفعل البعض الآن.
وحدَّث النبي صلى الله عليه وسلَّم بالبصيرة الإلهية عن الأحداث التي تحدث في زماننا بين الفرق المتنازعة في الأمة الإسلامية، فقال في شانهم:
(إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النارـ قالوا: هذا القاتل فما بال المقتول؟ قال: إنه كان حريصاً على قتل صاحبه)[6].
وإياك يا أخي أن تسمع أو تُروِّج مثل ترويج المروجين، وتُدخل جنودنا البواسل في هذا الباب، لأنهم يدافعون عن أعراضنا وعن بلدنا وعن أموالنا، وإنما الحديث الذي يخصُّهم والذي يقول فيه نبينا:
(من دافع عن عرضه فمات فهو شهيد، ومن قاتل عن ماله فقُتل فهو شهيد)[7].
فهؤلاء إنما يدافعون عن أعراضنا وعن أموالنا، ويُجرَّونهم إلى القتال ولا يدعُّون القتال، وإنما يدافعون عنا - رغماً عنهم - لهؤلاء القوم الذين تاهوا في الضلال، وأورثوا الأمة هذا الخبال، وشوَّهوا صورة الإسلام في العالم كله، بما يفعلونه ببعضهم مما ينافي شرع الله ويخالف هدي حبيب الله ومصطفاه صلى الله عليه وسلَّم.
الحصانة الثانية مال المؤمن:
وجعل النبي صلى الله عليه وسلَّم للمسلم حُرمةً في ماله، فلا ينبغي لمسلمٍ أن يأخذ مال مسلمٍ إلا بطيب نفسٍ، قال صلى الله عليه وسلَّم:
(إن هذه الدنيا حُلوةٌ خضرة وإن هذا المال لا يحلُّ إلا بطيب نفسٍ، فمن أخذ مالاً من أخيه رغماً عنه أو قهراً له فهو حرام)[8].
فمن يغتصب نصيب إخوته في التركة فهو حرامٌ حرمَّه الله، ومن يخُصُّ بعض أبنائه في التركة بغير حقٍّ ويترك الباقين، فهذا مخالف لشرع الله وفيه يقول صلى الله عليه وسلَّم:
(من منع ورثاً من إرثه حرَّم الله عز وجل الجنة يوم القيامة)[9].
لأنها حقوقٌ فرضها الله، ولابد أن يطبقها المؤمنون التائبون المطيعون لله.  فمن أخذ مال أخيه بغير حق - كأن يغشه في كيل، أو يغشه في وزن، أو يغشه في سعر، أو يخدعه في بيعٍ أو شراء، أو يخدعه في عقودٍ للذهاب الخارج، أو يتاجر فيه حتى عشنا ورأينا من يتاجر في حُجَّاج بيت الله الحرام، كل هؤلاء يجمعون أمولاً من حرام، ولذلك لو تدبرتم لوجدتم أن كل مالٍ يُجمع من حرام، لابد أن يُنفق في الذنوب والآثام، ولا يتقبل الله من صاحبه عملاً، فقد قال صلى الله عليه وسلَّم:
(إن العبد ليقذف باللقمة الحرام في جوفه لا يقبل الله منه عملاً أربيعن يوماً)[10].
حتى نهى النبي صلى الله عليه وسلَّم عن أخذ المال بسيف الحياء، بأن يحرج رجلاً - في عملٍ أو في مسجدٍ أو في أى مكان أمام مجموعة - ويقول له: أريد منك كذا، ويضطر أن يدفعها حرجاً وهو غير راضٍ، يقول في ذلك صلى الله عليه وسلَّم:
(كل ما أُخذ بسيف الحياء فهو حرام)[11].
حتى الرجل الذي وهب زوجته ذهبها، وأصبح باعترافه يخصُّها، وأراد أن يأخذه رغماً عنها، فإن ذلك لا يبيحه له الله. أو يضغط عليها لتذهب إلى أهلها وتأتي بميراثها فهذا نهى عنه الله، وقال للمؤمنين:
( فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَرِيئًا ) (4النساء).
فلا نبغي أن تأخذ منها ما وهبته لها رغماً عنها، أو تجبرها إلى الإتيان بمالها الذي ورثته وهي كارهة، فإن هذا المال لا ينبغي إلا بطيب نفسٍ.
قاعدةٌ إقتصادية إسلامية وضعتها الحضرة النبوية لإصلاح جميع الأحوال الإجتماعية بين المؤمنين والمؤمنات.
الحصانة الثالثة للمؤمن وهي عرض المؤمن:
هي عِرْضُه، فلا ينبغي لمؤمن ان ينتهك عِرْضَ مؤمن، أو يتكلم في حقِّه بكلامٍ لا يليق، أو يعتابه أو يقول في حقه كلمة ليست فيه ليشينه ويعيبه بها، وإنما المؤمن دائماً وأبداً يردُّ الغِيبة عن أخيه، قال صلى الله عليه وسلَّم:
(من ردَّ الغيبة عن أخيه ردَّ الله عزَّ وجلَّ عنه النار يوم القيامة)[12].
ينبغي أن تدافع عن أخيك المؤمن، ولا تؤاخذه بالظن فإن الظن أكذب الحديث، ولا تؤاخذه بما تسمعه من أقوال، ولكن تتثبَّت كما أمر الواحد المتعال:
(إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا) (6الحجرات).
وفي قراءةٍ: (فتثبتوا). ما دمت لم تر عيناك، ولم تسمع أذناك، فلا تأخذ بالظن، فإن الظن قال فيه صلى الله عليه وسلَّم:
(إياكم والظن، فإن الظن أكذب الحديث)[13].
ومعظم الظن يرجع بين المؤمنين والمؤمنات لأمرٍ هام، الإنسان يقول قولاً وله فيه نيَّة، وأنا لا أعلم هذه النيَّة، فأُفسِّر هذا الأمر بنيَّة أخرى في داخلي، وهذا هو الذي يورد الظن بين المؤمنين والمؤمنات. ما دُمت لم أطلع على نواياه، ولا أعلم قصده من هذا الكلام، فعليَّ أن أُحسن الظن، فإن حُسن الظن من الإيمان، ولا يستطيع أحدٌ ضرِّي إلا بإذنٍ من الرحمن عز وجل. قال صلى الله عليه وسلَّم:
(من قال على المؤمن كلمة ليُشينه بها وليست فيه، أُردخ في طينة الخبال في جهنم يوم القيامة)[14].
وهذا ما يُسمَّى في عالم اليوم التشنيع، يشنِّع عليه بأمرٍ يعلم علم اليقين أنه ليس فيه، هذه الأمور ركَّز عليها النبيُّ، وجعلها أساس حياة المؤمنين، وقال صلى الله عليه وسلَّم في الحديث الجامع لنا أجمعين:
(كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه)[15].
أو كما قال: (أدعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة).
الخطبة الثانية:
الحمد لله رب العالمين الذي أنعم علينا بهداه وملأ قلوبنا بتقواه وجعلنا من عباده المسلمين. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شهادة تنِّجي قائلها في الدنيا وترفعه يوم الدين. وأشهد أن سيدنا محمداً عبدُ الله ورسولُه، أسَّس الله به قواعد هذا الدين المتين، وجعله في الدنيا أُسوةً وفي الآخرة شفيعاً لنا أجمعين. اللهم صلِّ وسلِّم وبارك على سيدنا محمد وآله الطيبين، وصحابته المباركين، وكل من اهتدى بهديه إلى يوم الدين، وعلينا معهم أجمعين، آمين .. آمين، يا ربَّ العالمين.
أيها الأحبة جماعة المؤمنين:
من جملة خطبة الوداع المباركة - التي خطبها سيد الأولين والآخرين - مقياسٌ إلهيّ، قدمه لنا حضرة النبيّ، لو عملنا به سعدنا أجمعين. وللأسف فإن الناس في عصرنا تركوا هذا المقياس خلف ظهورهم، فساءت الأحوال وضاعت الأوضاع.
أمرنا النبي صلى الله عليه وسلَّم أن نُميِّز الناس بتقوى الله، لا نميزهم بما معهم من مال، ولا بما وصلوا إليه من منصبٍ ولا جاه، ولا بما معهم من أولاد وعائلات، ولا بما تمتعوا به من حسبٍ ونسبٍ، وإنما أمرنا أن نميِّز بين الناس بحسب ما في القلوب من تقوى علام الغيوب عزَّ وجلَّ، فقال صلى الله عليه وسلَّم:
(أيها الناس: إن ربكم واحد وإن أباكم واحد، كلكم لآدم وآدم من تراب، ألا لا فضل لعربي على أعجمي ولا لأعجمي على عربي، ولا لأبيض على أسود إلا بتقوى الله والعمل الصالح)[16].
وهذا الذي ذكره الله في القرآن فقال:
( إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ الله أَتْقَاكُمْ ) (13الحجرات).
الكريم عند الله هو التَّقي. وضرب النبي صلى الله عليه وسلَّم لأصحابه مثالاً عمليًّا، كان جالساً معهم ومرَّ عليهم رجلٌ من الوجهاء يبدو عليه أثر النعمة، فقال صلى الله عليه وسلَّم لمن حوله: (ما رأيكم في هذا؟، قالوا: هذا حريٌّ إن خطب - يعني تقدم لزوجة - أن يُنكح، وإن إستأذن على الأمراء أن يؤذن له، وإن تكلم يُنصت له. ثم مرَّ بعده رجلٌ رثُّ الهيئة من الذين يقول فيهم الحبيب: (إن أهل الجنة كل أشعث أغبر ذي طمرين، لو أقسم على الله لأبرَّه)[17]. فقال: ما رأيكم في هذا؟، قالوا: هذا حريٌّ إن خطب أن لا يُنكح، وإن استأذن على الأمراء لم يؤذن له، وإن تكلم لم يُنصت له، قال صلى الله عليه وسلَّم قولته الخالدة: (إن هذا ـ وأشار إلى الرجل الفقير ـ خيرٌ وأعظم عند الله من ملء الأرض من مثل هذا)[18].
فأساس التفاضل عند الله بالتقوى والعمل الصالح، فالمال زائل، ومن عنده مالٌ لا ينفع به نفسه إلآ إن أنفقه في الصالحات، وإلا أوبقه في جهنم إذا أنفقه في المعاصي والمخالفات.
وصاحب الجاه جاهه كبيرٌ عند الله إذا استخدمه في قضاء مصالح الفقراء والضعفاء من المسلمين، وإذا قصره على منافعه الشخصية ولم يسعى في منافع الأمة المحمدية، فحسابه عسيرٌ يوم يلقى الله عزَّ وجلَّ.
والحسب والنسب يقول فيه الله في الدار الاخرة:
(يا عبادي وضعتُ نسباً ووضعتم نسباً، قلتُ: (إن أكرمكم عند الله أتقاكم)، وأبيتم إلا فلان وفلان بن فلان وفلان، اليوم أضع نسبكم وأرفع نسبي، أين المتقون؟ فيُنصب للقوم لواء ثم يؤمر بهم إلى الجنة)[19]:
(وَيُنَجِّي اللهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ لا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ) (61الزمر).
لو تعاملنا بهذا الميزان النبوي، والتقوى في القلوب؛ (التقوى ها هنا)[20] - كما أشار نبيُّنا، ولا يعلمها إلا إلهنا وخالقنا وربنا تبارك وتعالى.
فينبغي على المسلم احترام كل المسلمين، وتقدير كل المسلمين، وتقديم كل الخير للمسلمين، ما داموا ملتزمين بتعاليم الله، ومقتدين بسنة حبيب الله ومصطفاه، ويسعون لنفع جماعة المؤمنين على الدوام.
أسأل الله عز وجل في هذا الوقت المبارك الميمون أن يُصلح أحوالنا وأحوال أهل مجتمعنا، وأحوال أولادنا وبناتنا، وأحوال زوجاتنا، وأحوال حكامنا ورؤسائنا، وأحوال حكام المسلمين أجمعين، وأن يجعلنا جميعاً في الدنيا بشرعه عاملين، وبسنة حبيبه صلى الله عليه وسلَّم مستمسكين، وأن يوفقنا لصالح العمل والعمل الصالح، حتى يتوفانا مسلمين ويلحقنا بالصالحين.
اللهم اغفر لنا ولوالدينا، وللمسلمين والمسلمات، والمؤمنين والمؤمنات، الأحياء منهم والأموات، إنك سميعٌ قريبٌ مجيب الدعوات، يا ربَّ العالمين.
كما نسألك اللهم ان تتغمَّد حجَّاج بيت الله الحرام الذين ماتوا، بمغفرتك ورضوانك، وأن تجعلهم في الدرجات العُلى من جنانك، وأن تجعلهم يحجُّون بيتك الحرام كل عام، وأن تلهم أبناءهم وأحبابهم الصبر والسلوان، وأن تقيِّض للمسلمين الوحدة والإعتصام بحبلك، وتقضي على الفرقة والمفرِّقين، وتجعل الإسلام في نعيمٍ الجماعة إلى يوم الدين.
اللهم أهلك الكافرين بالكافرين، وأوقع الظالمين في الظالمين، واقضِ على المفسدين الذي يسعون للإفساد بين المؤمنين والمسلمين، واجعل المسلمين في حصون أمنك وأمانك يا أكرم الأكرمين.
عباد الله اتقوا الله: (إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالاحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) (90النحل).
أذكروا الله يذكركم، واستغفروه يغفر لكم، وأقم الصلاة.
**********************
[1] أخرجه أبو داود والنسائي وأحمد، وابن سعد في طبقاته عن عبد الرحمن بن معاذ التيمي رضي الله عنه قال: ”خطبنا رسول الله صلى الله عليه و سلم ونحن بمنى، فَفُتِحَت أسماعنا حتى كنا نسمع ما يقول ونحن في منازلنا وكنا جموع قريب من مئة ألف“.
[2] روى أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، عَنْ أَبِي بَكْرَةَ رَضِيَ الله عنه، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: ):إِنَّ الزَّمَانَ قَدِ اسْتَدَارَ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ، السَّنَةُ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا، مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ، ثَلَاثَةٌ مُتَوَالِيَاتٌ: ذُو الْقَعْدَةِ وَذُو الْحِجَّةِ وَالْمُحَرَّمُ ، وَرَجَبٌ شَهْرُ مُضَرَ الَّذِي بَيْنَ جُمَادَى وَشَعْبَانَ، ثُمَّ قَالَ: أَيُّ شَهْرٍ هَذَا؟ قُلْنَا: اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ: فَسَكَتَ حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ سَيُسَمِّيهِ بِغَيْرِ اسْمِهِ، قَال: أَلَيْسَ ذَا الْحِجَّة؟ قُلْنَا: بَلَى، قَال: فَأَيُّ بَلَدٍ هَذَا؟ قُلْنَا: اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ: فَسَكَتَ حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ سَيُسَمِّيهِ بِغَيْرِ اسْمِهِ، قَالَ: أَلَيْسَ الْبَلْدَةَ؟، قُلْنَا: بَلَى، قَال: فَأَيُّ يَوْمٍ هَذَا؟ قُلْنَا: اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ: فَسَكَتَ حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ سَيُسَمِّيهِ بِغَيْرِ اسْمِهِ، قَال: أَلَيْسَ يَوْمَ النَّحْرِ؟ قُلْنَا: بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَال: فَإِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ - قَالَ مُحَمَّدٌ: وَأَحْسِبُهُ قَال: وَأَعْرَاضَكُمْ - حَرَامٌ عَلَيْكُمْ، كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا، فِي بَلَدِكُمْ هَذَا، فِي شَهْرِكُمْ هَذَا، وَسَتَلْقَوْنَ رَبَّكُمْ فَيَسْأَلُكُمْ عَنْ أَعْمَالِكُمْ، فَلَا تَرْجِعُنَّ بَعْدِي كُفَّارًا - أَوْ ضُلَّالًا - يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ، أَلَا لِيُبَلِّغِ الشَّاهِدُ الْغَائِبَ، فَلَعَلَّ بَعْضَ مَنْ يُبَلِّغُهُ يَكُونُ أَوْعَى لَهُ مِنْ بَعْضِ مَنْ سَمِعَهُ، ثُمَّ قَالَ: أَلَا هَلْ بَلَّغْتُ؟ قَالَ ابْنُ حَبِيبٍ فِي رِوَايَتِهِ : وَرَجَبُ مُضَرَ)
[3] البخاري ومسلم عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ويؤمنوا بي وبما جئت به فإذا فعلوا ذلك عصوا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله).
[4]  روى البخاري ومسلم عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله، إلا بإحدى ثلاث: الثيّب الزاني، والنفس بالنفس، والتارك لدينه المفارق للجماعة).
[5] روي ابن ماجه والبيهقي في سننه وأبو يعلى في مسنده، عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (من أعان على قتل مؤمن بشطر كلمة لقي الله عزَّ وجلَّ مكتوباً بين عينيه آيس من رحمة الله).
[6] رواه أحمد والبخاري ومسلم  عَنْ أبي بكرة ٍ رضي الله عنه.
[7] [7] روى الترمذي والنسائي وأبو داود عَنْ سَعِيدِ بْنِ زَيْدٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (مَنْ قُتِلَ دُونَ مَالِهِ فَهُوَ شَهِيدٌ، وَمَنْ قُتِلَ دُونَ أَهْلِهِ فَهُوَ شَهِيدٌ، وَمَنْ قُتِلَ دُونَ دِينِهِ فَهُوَ شَهِيدٌ، وَمَنْ قُتِلَ دُونَ دَمِهِ فَهُوَ شَهِيدٌ).
[8] روى أبو داود عن حنيفة الرقاشي رضي الله عنه: (لا يحل مال امرئ مسلم إلا بطيب نفس منه). وروى أحمد وأبو داود والحاكم عن عمران بن حصين رضي الله عنه: ( من حلف على يمين مصبورة كاذبًا متعمدًا ليقتطع بها مال أخيه المسلم فليتبوأ مقعده من النار)
[9] روى ابن ماجة: (مَنْ فَرَّ مِنْ مِيرَاثِ وَارِثِهِ قَطَعَ اللَّهُ مِيرَاثَهُ مِنْ الْجَنَّةِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ). وقد تكفل الله عزَّ وجلَّ بتقسيم التركة ولم يجعل ذلك لأحد من خلقه، وبعد بيان ذلك بالتفصيل عقب عليه سبحانه بقوله: (تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ. وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ) (13، 14النساء).
[10] الطبراني عن ابن عباس رضي الله عنهما.
[11] أخرج البيهقي والنسائي عَنْ حَنِيفَةَ الرَّقَاشِيِّ رَضِيَ الله عَنْهُ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (لَا يَحِلُّ مَالُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ إِلَّا بِطِيبِ نَفْسٍ مِنْهُ).
[12] رواه الترمذي عن أبي الدرداء رضي الله عنه بلفظ ( من رد عن عرض أخيه رد الله عن وجهه النار يوم القيامة).
[13] البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه.
[14] روى أحمد وأبو داود عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من حالت شفاعته دون حد من حدود الله فقد ضاد الله، ومن خاصم في باطل وهو يعلمه لم يزل في سخط الله تعالى حتى ينزع، ومن قال في مؤمن ما ليس فيه أسكنه الله ردغة الخبال حتى يخرج مما قال)
[15] رواه أبو داود وابن ماجة عن أبي هريرة رضي الله عنه.
[16] البيهقي عن جابر رضي الله عنه.
[17] روى الترمذي عن حارثة بن وهب الخزاعي قال صلى الله عليه وسلم: (ألا أخبركم بأهل الجنة؟ كل ضعيف متضعف، لو أقسم على الله لأبره). وروى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (رُبَّ أشعث أغبر مدفوع بالأبواب، لو أقسم على الله لأبرَّه).
[18] رواه البخاري من حديث سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه.
[19] أخرجه الحاكم والبيهقى عن أبى هريرة مرفوعاً
[20] روى أحمد والبزار وابن أبي شيبة عن أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ("الإِسْلامُ عَلانِيَةٌ، وَالإِيمَانُ فِي الْقَلْبِ" ، ثُمَّ يُشِيرُ بِيَدِهِ إِلَى صَدْرِهِ: "التَّقْوَى هَاهُنَا ، التَّقْوَى هَاهُنَا").
*********************
حمل   خطبة الجمعة بمسجد النور، 
حدائق المعادي، 18 ذي الحجة 1436هـ الموافق 2/10/2015م

الثلاثاء، 7 يونيو 2016

- اليوم السادس من أيام الله: يوم الحساب

قال تعالى: ﴿وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ﴾،  [47،الأنبياء].
والموازين هي المعايير والمقاييس التي يحاسب الله الناس بها يوم القيامة، وهي أحكام الله وآدابه، ووصاياه وتعاليمه، وشرائعه ودياناته التي أرسل بها المرسلين إلى الناس في هذه الدنيا، فمن وفَّى فله الجنة، ومن نكث فإنما بنكث على نفسه ولا تظلم نفس شيئا.
وإن عمل الإنسان مثقال حبَّة من خردل وتاهت أو ضاعت في أرجاء السموات والأرض، ولم يعرف عنها أحد شيئا، ولم يذكرها صاحبها، أتى الله بها واحضرها، لأنها في ملكه وملكوته، وفي قبضته. وهذه قدرة عجيبة لم يسمع أحد بمثلها ولا يقدر الثقلين على شيء منها ولو اجتمعوا عليه، فسبحان ذي الملك والملكوت وسبحان ذي القدرة والعزة والجبروت. وسبحان الحي القيوم على كل شيء. لا تأخذ سنة ولا نوم، وهو العلى العظيم، وكفي به حسيبا وحفيظا ورقيبا، وهو سبحانه وتعالى أسرع الحاسبين.
ويوم الحساب يطول بحسب أعمال كل عبد. وقد قال أعرابي لرسول الله صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله أيكون الحساب على يديك؟ قال النبي: لا قال الأعرابي: أيكون على يد الملائكة ؟ قال النبي: لا. قال الأعرابي: أيكون على يد الله؟ قال النبي: نعم: فقال الأعرابي لنفسه: أبشر يا أعرابي فما استوفي كريم دينه. فقال رسول الله. لقد فقه الأعرابي.
وقد ورد أن رجلا كان يطوف بالبيت ويقول: يا كريم، ورسول الله يطوف وراءه ويقول مثله: يا كريم. فالتفت إليه الرجل وقال له. أتهزأ بي يا أخا العرب؟ والله لولا انك كريم المحيا لشكوتك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. فقال رسول الله: ألا تعرف رسولك يا أخا العرب؟ فأدرك الرجل أنه بين يدي رسول الله، فقال: يا رسول الله أيحاسبني ربى؟ قال له: نعم. قال الرجل: إن حاسبني على ذنبي حاسبته على مغفرته، وإن حاسبني على جهلي حاسبته على حلمه، وإن حاسبني على ظلمي حاسبته على عفوه، وإن حاسبني على بخلي حاسبته على كرمه، فقال رسول الله للرجل: {أبشر يا أخا العرب، فقد جاء جبريل وقال: يا نبي الله قل لصاحبك أن الله يقول لك ابشر لا نحاسبك ولا تحاسبنا}[1]
وذلك فضل الله وكرمه. اللهم لا تحسبنا فانك إن حاسبتنا أهلكتنا، ولا تسألنا فانك إن تسألنا ضيعتنا، وأدخلنا الجنة من غير سؤال ولا حساب.
ويقول الله في الحديث القدسي: ﴿ينادي المنادي من بطنان العرش يوم القيامة فيقول: يا أهل التوحيد ليعفوا بعضكم عن بعض اعف عنكم[2].
وقال تعالى مذكرا بهذه اليوم: ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَّا يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئًا﴾، [33،لقمان]. وقال تعالى ناعيا على الكافرين حالهم لنسيانهم هذا اليوم: ﴿فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا إِنَّا نَسِينَاكُمْ﴾، [14،السجدة].
وقال تعالى متوعدا الكافرين الذين يضلون عن سبيل الله والناسين ليوم الحساب: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ﴾،[26،ص]. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا وزنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم}[3]
ومن رحمة الله بعباده المؤمنين، أنه لا يحاسبهم على ما أحل لهم وأباحه إليهم في هذه الحياة الدنيا من الأكل والشرب واللبس، والسكن والزواج وغير ذلك مما أكرم الله به المؤمنين في الدنيا من الطيبات التي أباحها لهم، قال تعالى: ﴿قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللّهِ الَّتِيَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالْطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِي لِلَّذِينَ آمَنُواْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ﴾، [32،الأعراف].
يعنى تفضل الله بها على المؤمنين في الدنيا، وأكرمهم بها، ثم أسعدهم بها في الآخرة خاصة وخالصة لهم من دون الكافرين، لا يشاركونهم فيها كما كان في الدنيا، لأنها دار أعطى الله الفرصة فيها للجميع، المسلم والكافر، أما الآخرة فهي دار جزاء على ما قدم كل واحد في الدنيا، فحرم الكافر من النعم التي أمدَّه الله بها في الدنيا ولأنه كفر بها ولم يشكر المنعم عليها. وأما المؤمن فقد أسعده الله بها في الآخرة لأنه عرف حقها في الدنيا وأدَّاه وشكر الله عليها.
وإن الجزاء من جنس العمل، فإن شكر الله على نعمه يديمها ويزيدها، وإن جحود حق الله فيها يضيِّعها ويحرم منها في الآخرة.
وقد قال الحكيم:
إذا كنت في نعمة فارعها........ فإن المعاصي تزيل النعم
وداوم عليها بشكر الإله.......... فإن الإله سريع النقم
وقال عزَّ وجلَّ: ﴿لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ﴾، [7،إبراهيم].
 ﴿رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ﴾، [19،النمل].
والحساب هو البحث الدقيق عن كل جزئية وإن صغرت جداً، من جزئيات الموضوع الذي يحاسب الله الإنسان عليه. قال تعالى: ﴿فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ﴾، [7-8،الزلزلة].
والله لا تخفي عليه خافية: ﴿يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ﴾، [19،غافر].﴿يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى﴾، [7،طه].
ويمكن للإنسان أن يتفلت من أي قوه تحاسبه، وأن يكذب عليها، وأن يموه عليها، وأن يمثل أمامها، ويخدعها ولكن الله الذي خلق الإنسان وصوَّره وعلم بكل شيء يكون منه قبل أن يخلقه، هو الذي يحاسب الإنسان، حتى إن حاول الإنسان أن يكذب على الله، أخرس الله لسانه ونطقت أعضاءه وجوارحه بما فعلت. قال تعالى: ﴿الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ﴾، [65،يس].
فسبحان من أنطقها وأنطق كل شيء من أرض وحيوان، وزرع وبحر وهواء، وليل ونهار وفلك، وأشهده على الإنسان بما باشر من أعمال وأقوال وأحوال.
اللهم إنا عبيدك الضعفاء المساكين الأذلاء، فلا تحملنا مالا قبل لنا به من المحاسبة والمساءلة، واجعلنا من الذين أكرمتهم بقولك: ﴿فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ﴾، [40،غافر]. وقولك سبحانك: ﴿ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ﴾، [10،الزمر].
وقد قال بعض العارفين:
حاسبونا فدققوا........... ثم منوا فاعتقوا
كذلك شأن الملوك......... بالمماليك ترفق
وقد قال سيدنا ابن عطاء الله السكندري: (الهي كم من طاعة لك بنيتها وحالة شيدتها، هدم اعتمادي عليها عدلك، بل أقالني منها فضلك. الهي ترددي في الآثار يوجب بعد المزار. الهي كيف يستدل عليك بما هو في وجوده مفتقر إليك!! أيكون لغيرك من الظهر مالا يكون لك حاشا. إلهي فاجمعني عليك بفضل منك يجذبني إليك. إلهي عميت عين لا تراك عليها رقيبا، وخسرت صفقة عبد لم يجعل له من حبك نصيباً).
يوم الحساب وما أدراك ما يوم الحساب، هو يوم القضاء والفصل بين الناس وإعطاء كل ذي حق حقه. قال تعالى: ﴿فَالْيَوْمَ لَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَلَا تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ﴾، [54،يس].
وهو يوم تشيب فيه الولدان من الرعب والخوف، وهو يوم تذهل فيه كل مرضعة عن رضيعها لعظم انشغالها بنفسها، وما تتوقعه عند محاسبتها. وهو يوم ترجف فيه القلوب، وترتعش فيه الأعضاء، وترتعد فيه الفرائص من خوف ما ينزل بها من حكم الحكم العدل، العليم الخبير، الذي ينصف الناس من أنفسهم ومن بعضهم، ولا يظلم أحدًا شيئا.
وهناك سؤال وهو أخف من الحساب بكثير، لكنه نوع من أنواع الحساب اليسير.
قال تعالى:﴿ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ﴾، [8،التكاثر].
وقال تعالى ﴿فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ﴾، [6،الأعراف].
وقد يكون السؤال للتكريم والتقدير، كمساءلة الله للمرسلين عن استجابة قومهم لهم، وسؤال الله للمؤمنين عن المرسلين، فإنهم يشهدون للرسل بالتبليغ والنباهة، والحكمة والأمانة، والعصمة والفطانة.
وبانتهاء الحساب مع الإنسان ينتهي يوم حسابه، وتذهب به الملائكة الموكلون به إلى تنفيذ الحكم الإلهي الذي صدر له أو عليه فورا. فإذا كان للجَّنة فقد فاز فوزًا عظيمًا، وإذا دخل النار، أخذ يستغيث بالله ورسوله، فيخرج منها بشفاعة رسول الله، أو بعفو الله – ويسمى عتيق الله من النار – أو بعد انقضاء مدة الحكم الذي عليه، وينتهي أمره بدخول الجنة.
اللهم أجرنا من النار ومن عذاب النار، ومن كل عمل أو قول أو حال يقربنا إلى النار، وأدخلنا الجنة مع الأبرار بفضلك وكرمك يا عزيز يا غفار، بجاه النبي المختار، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم.



[1] رواه الغزالي في الإحياء.
[2] رواه ابن أبي الدنيا في ذم الغضب عن أنس.
[3] رواه أحمد وابن عساكر وابن أبي الدنيا.

منقول من كتاب أيام الله 
لفضيلة الشيخ محمد على سلامة
وكيل وزارة الاوقاف ببورسعيد

الاثنين، 6 يونيو 2016

- ما هي الصلة بين الجن والملائكة

- ما هي الصلة بين الجن والملائكة
السؤال الرابع والعشرون: ما هي الصلة بين الجن والملائكة؟.
الجواب:
إن الملائكة عالم نوراني خلقه الله من صفاء النور وبهائه، وإن الجن خلقهم الله من النار، وليس بينهما أي صلة من ناحية الخلق والتكوين، لأن جسم الجن أصل تكوينه مادة ملتهبة ومشتعلة وأن النور المادي أثر من آثار النار التي تلطفت وتصفت من عناصرها الكثيفة، ولكن النور الذى خلق الله منه الملائكة هو نور معنوى خلقه الله من غير نار ومن غير لهب ولا اشعة حسية.
فهم اذن يمتازون فى نوعهم عن الجن، ولكن المناسبة التى بينهم وبين الجن هو أن الجن عاقل، والملائكة كذلك، وأن الجن مكلف بأمور الدين، وقد يطيع وقد يعصى، وقد يؤمن وقد يكفر، ولكن الملائكة مؤمنون بفطرتهم ولذلك لما كلفوا بالأوامر من الله عزَّ وجلَّ أسرعوا بالتنفيذ، فهم: ﴿ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ﴾. [6،التحريم].
وإن حادثة السجود لآدم أكبر دليل على ذلك.
هذا وقد يكرم الله بعض المؤمنين من الجن، فيجاهدون أنفسهم في التخلص من فطرها وعناصرها الفاسدة، ويسارعون في طاعة الله ورسوله، حتى يترقوا الى صفوف الملائكة، كما حصل مع ابليس لعنه الله – قبل الحكم عليه بالطرد والحرمان والشقاوة الابدية.
فإن عنصر الجن وعناصر الإنسان قابلان للترقي والقرب من الله ورسوله، والقابلية عند الإنسان أكثر منها عند الجن، لأن عناصر الجن غالبًا ما تدعو للشطط والتهور، والتعالي والتكبر بخلاف الإنسان فإن عناصره تدعو للاعتدال والتوسط في غالب الأحيان، وذلك هو ما وقع بالفعل عندما أمر الله إبليس بالسجود لآدم فافتخر وتكبر بعنصره وقال: ﴿أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ﴾. [12،الأعراف]. فالمؤمنون المخلصون من الجن لا يحرمون من الإتصال بالملائكة لكن مع حفظ المراتب والمقامات ومع التزام الجن بآداب الله ورسوله، وإن هذه الصلة جاءت من قدرة الجن على التشكيل فقد يصير فى كثير من حالاته كالهواء الذى لا جرم له ولا كثافة، وجاءت أيضا من خفة حركته وسرعته الخاطفة ، لكن الكافر – الشيطان – حرم من الإتصال بالملائكة وإذا أراد ذلك أتبعه شهاب ثاقب فاحترق لأنه تعدى حدوده.
السؤال الخامس والعشرون: ما هو السر فى قدرة الجن على التشكل؟
الجواب:
خلق الله الجن من مارج من نار، والمارج هو الشعلة الزرقاء التي تتولد في المادة المتلهبة بعد أن تتأجج بقوة الاشتعال، ثم تطور هذا الخلق إلى أن أصبح جسما أثيريا غير منظور كما تطور سيدنا آدم من مادة الطين اللازج والحما المسنون، إلى أن صار لحمًا ودمًا وعظمًا.
والمادة الأثيرية تملأ الكون، وهى أخف من الهواء بدرجة كبيرة جداً، وتتخلل المواد الكثيفة ولا تمنعها الحواجز والأبعاد المتناهية.
فالجن من مادة الاثير ولهم السيطرة على نفس الأثير في الحركة والجولان والسرعة والتشكيل، لأنهم أرواح عاقلة، كما أن الإنسان له القدرة على الحركة، وإن كانت ببطء لثقله، وحركات الجن بسرعة لقربهم من الحالة الروحانية، لأنه جسم شفاف لا تحجبه المادة.
وعلى ذلك فالجن فى أصل خلقه له القدرة على التشكل كما يشاء بأي شيء يروقه، وهذه القدرة ابتلاه الله بها، حتى يرى ما هو فاعل فيها، وذلك كما ابتلى الله الانسان بالعناصر والأخلاط التي كونه الله منها، لينظر كيف يجاهدها، وماذا يصنع بها؟
وقد قال بعض المحققين: ليس جميع الجن يمكنهم التشكل، بل الذي يمكنه التشكل منهم هم (الغيلان) فقط أى سحرة الجن، فإنهم يتعلمون كلمات وأفعال، إذا تكلموا بها وفعلوها، نقلهم الله تعالى من صورة الى اخرى.
والسحر هو تغيير الحقائق من صورة الى أخرى قال سبحانه وتعالى: ﴿وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ﴾.[102،البقرة] فقد أفادت هذه الآية علم الشياطين بالسحر، فإذا كانوا هم الذين يُعَلِّمُونه للناس فإنهم قبل ذلك يعرفون كيفية عمل السحر من أقوال وأفعال، فإذا قاموا بها تشكلوا إلى أي صورة يريدونها فسبحان من أعطى كل شيء خلقه ووهب لكل حي طاقته وهو الحكيم العليم.
كتبه
 فضيلة الشيخ محمد على سلامة
من كتابه حوار حول غوامض الجن

شارك فى نشر الخير