آخر الأخبار
موضوعات

السبت، 9 أغسطس 2014

- اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ

- اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ
قول الله تعالى: ﴿اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ﴾، [35، النور]. هل هذا النور مثل نور المصباح؟. أم مثل نور الشمس جلَّ جلال الله، هل مثل نور القمر؟. حاشا لله هذه الأنوار الكونية مخلوقة بقدرة الله مثل سائر الأنوار المادية، والله خلق هذا النور للحياة الكونية ولمصلحة الإنسان والنبات والجماد والحيوان، ولولا هذا النور لهلك الإنسان، لأن نور الشمس وهو النور الأصلي لأنوار الكواكب والأقمار والنجوم وغيرها هو النور الذي ينضج الزرع والثمار والمعادن في قلب الأرض ويضيء الحياة ويمدها بالدفء والحرارة، وهو الذي يبخر الماء من البحار المالحة فينزل إلينا ماءً عذبًا سلسبيلاً فنروي زروعنا ونستقي منه، حتى إن حرارة الشمس المسلطة على البحار تجعلها تغلي وتفور ويتبخر ماءها ولكنه من لطف الله أن أرسل الرياح عليها لتلطف من حرارة سطح البحار حتى تبحر السفن وتجري وسط لججها من غير خوف ولا انزعاج.
ونعود إلى شرح الآية الكريمة فنقول وبالله التوفيق:
إن معناها أن الله نَوَّرَ السموات والأرض بهذه الأنوار التي خلقها من الشموس والكواكب والأقمار، وكذلك نَوَّرَ الله أهل السموات والأرض بالأنوار المعنوية من الهداية والرشاد والعلم والإيمان والإسلام.
وكذلك نّوَّرَ الله السموات والأرض برسله وأنبيائه وورثتهم من العلماء العاملين ومن الهداة المرشدين والأولياء الصالحين وكذلك نّوَّرَ الله العالمين بكتبه ورسالاته التي بعث بها الرسل والأنبياء. والنور كله مرده إلى الله سبحانه وتعالى لأنه عزَّ وجلَّ هو الذي خلقه وأمد به العالمين.
وقد يكون النور معاني الأسماء والصفات الإلهية التي أحيا الله بها العوالم كلها من العدم وأمدهم بها، فإن كل اسم من أسماء الله وكل صفة من صفات الله لهما متعلقاتهما الروحانية والمادية، وإن كل شيء في هذا الوجود أصله النور بقسميه المادي والمعنوي، وإن الظلمة والجهل طارئان على هذا النور قال الله تعالى: ﴿يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاء﴾، [35، النور].
وقال الله تعالى: ﴿وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ﴾، [40، النور]. وقال تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاء وَالْقَمَرَ نُورًا﴾، [5، يونس]. وقد جعل الله المؤمنين نورًا لبعضهم. قال الإمام أبو العزائم رضي الله عنه: (يا بني كن كالشمس في المنفعة).

وذلك لإخوانك المسلمين وغيرهم من بني الإنسان بحيث تكون كلك منافع من جميع نواحيك، حتى إن من ينظر إليك يجدك فاعلاً للخير مسارعًا للصالحات والقربات متجملاً بمكارم الأخلاق ونورًا يهتدي بك الناس.

منقول من كتاب بريد الى القلوب 
لفضيلة الشخ محمد على سلامة 
وكيل وزارة الاوقاف ببورسعيد

الأحد، 3 أغسطس 2014

- من هم أهل الطريق

- من هم أهل الطريق
السالكون طريق الله سبحانه هم أهل النفوس الزكية، الذين يحفظ الله سبحانه بهم دينه، ويعلى بهم كلمته، ويجدد بهم سننه. وهم محل نظره، وأهل محبته، يستعملهم فيما يحب، ويمكن لهم فى الأرض بالحق، ويبين بهم آياته، و يوضح بهم مناهجه وسبله، وهم أهل الله فى كل زمان، وأهل معية رسول الله صلى الله عليه وسلم فى كل مكان، ذكرهم فى آخر سورة الفتح، ومدحهم وأثنى عليهم و بشرهم، وبين صفاتهم وأعمالهم وأحوالهم بمحكم الآيات ،وليست المعية معية جسما نية، لا، ولكنها معية أتباع و إقتداء وعمل وحب ومشابهة وتقليد وتمكين وعلم ومشاهدة وفهم. فإذا كانوا هم الأئمة للناس والسراج للخلق فى كل زمان؛ فصافاتهم أولاً الرحمة الحقيقية لكل مسلم بعطف يٌودِدٌه، وحلم يقربه، وكرم يحببه، وعمل يرغبه، وعلم يكمله، وزهد فيما فى أيدى المسلمين يؤلفهم، و بذل لهم ليجمعهم، وحنان بهم يهذبهم، وتباعد عما ينفرهم من عمل أو علم أو حال، أو تفضيل بعضهم على بعض؛ اللهم إلا بذكر علوم السلف وأعمالهم وصدقهم مع الله وصبرهم على بلائه سبحانه، و مجاهداتهم فى ذاته أعداءه، أو مجاهدة أنفسهم، من دون تفضيل لذواتهم على غيرهم من المسلمين، ولا ذكر لخصوصياتهم التى لا تقبلها العقول، أو إذا ذكرت أضرت أهل الجهل من لا يعلم قدر الإنسان أنه عبد مسكين لرب عظيم يهبه ما يشاء من فضله، وأن الفضل بيد الله، فتذكر الخصوصيات ليشتاق العاملون إلى نوال تلك المقامات؛ لا ليفرقوا بين جماعة المسلمين بتفضيل بعضهم على بعض، وقيام العداوة بسبب ذلك، فالسالك مريد محب لما يحبه الحق، عامل لنوال مرضاته و للفوز بنعيم الآخرة، وتلك الخيرات لا تنال إلا بما يحبه.


وأحب الأعمال إلى الله تعالى عمل يجمع عباده عليه، ويعرفهم مقامه سبحانه، ويدلهم على أنه هو الأحد الصمد، الفاعل المختار، وأن كل ما سواه ومن سواه مخلوق له سبحانه، مفتقر إليه تعالى، مضطر إلى جوده وبره، لا عمل لأحد، ولا نفع ولا ضر لأحد من أحد سواه. وبذلك تجتمع القلوب ويتحصل العامل على المطلوب.



السالك الذى يحفظ كرامات الرجال وخصوصياتهم وأحوالهم؛ ثم يقوم فيشغل المسلمين بالتفضيل بين أهل الخصوصيات، والاعتقاد فى بعضهم حتى ينسى الواجب عليه، ويتهاون بكمالات نفسه التى بها يصل إلى درجه الأفراد، حتى يوقع العداوة بين الشيع المتفرقة والنحل المتمزقة، لا أظنه سالكا طريق الرشاد. لأن الله تعالى أرسل نبيه سيدنا محمداً صلى الله عليه وسلم للخلق أجمعين.



وألف به صلى الله عليه وسلم– بين أهل الأديان المختلفة والمذاهب المتخاصمة–بنور الحق، مبينا سبل الحق ،موضحا طرقه، حتى شغل الخلق بالله، ونزع من نفوسهم حب الأصنام واتخاذ الأنبياء ألهه، أو أبناء الإله حتى عشقوا الحق ،وبذلوا أنفسهم فى نوال مرضاته، وشغلهم ذكره عن غيره، وطلبه عن طلب سواه، حتى بلغت درجة المحبة للحق والشوق إليه ومعرفة مقامه سبحانه ومقام رسوله صلى الله عليه وسلم؛ أنهم كانوا فى بعض المضايق يرون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يشفق عليهم فيطلبون منه صلى الله عليه وسلم التشديد على أنفسهم، أو يرونه عند بعض الأعمال يراعى جانبهم ،فيطلبون منه صلى الله عليه وسلم ترك العمل، كل ذلك لعلمهم بمقام ربهم سبحانه، وما جمل به رسول الله صلى الله عليه وسلم قلوبهم من علوم التوحيد واليقين، وما كان يشهدهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فى نفسه أنه بشر وعبد ذليل مفتقر إلى الولى العظيم ،وما كان يهذبهم به من مساواته لهم بالمشورة، وبالبسط وفى الأكل والشرب والملبس والمجالسة، مما أذاقهم به حقيقة التوحيد وكمال مشاهدة الغيوب.



هكذا يكون السالكون بالنسبة لمشايخهم، فإنهم يلزمهم أن يبحثوا عن الرجل العالم العامل المؤلف ،المتخلق بأخلاق رسول الله صلى الله عليه وسلم، الذى منحه الله الحكمة البالغة فيتلقون عنه العلم النافع، والعمل الموصل، ويجتهدون فى تأليف قلوب المسلمين واجتماع كلمتهم، بدون تنفير ولا تعصب ولا ذكر لخصوصيات الرجال إلاَ ليعمل بعلمهم، لا ليفرق بين المسلمين، وبذلك تتحد القلوب على الحق، وتجتمع على الهدى، ويقوى المسلمون ويتحابون بروح الله فى كل بلد، وتتعاطف قلوبهم، ويكونون يداً واحدة على من عاداهم، فيعزهم الله ويذل أعداءهم، ويمكن لهم دينهم الذى ارتضى لهم، ويفتح لهم البلاد، وينشر بهم الإسلام فى بلاد الكفار حتى تكون لنا ألعزه والملك فى الأرض بالحق، وللكفار الذل والهوان، ويكونون أرقاء يباعون فى الأسواق كما كانوا ،وكل ذلك على أيدى أوليائه،ويظهر على يد أحبابه، والله سبحانه وتعالى يجدد بنا سنته، ويعلى بنا كلمته، ويجمع بنا قلوب عباده المسلمين بجاه حبيبه الأمين صلى الله عليه وسلم.



- أحمد بن رشد القرطبي المالكي .

- أحمد بن رشد القرطبي المالكي .

الإمام العلامة ، شيخ المالكية ، قاضي الجماعة بقرطبة أبو الوليد محمد بن أحمد بن أحمد بن رشد القرطبي المالكي . 
تفقه بأبي جعفر أحمد بن رزق 

وحدث عنه ، وعن أبي مروان بن سراج ، ومحمد بن خيرة ، ومحمد بن فرج الطلاعي ، والحافظ أبي علي 

ص: 502 ] وأجاز له أبو العباس بن دلهاث 

قال ابن بشكوال كان فقيها عالما ، حافظا للفقه ، مقدما فيه على جميع أهل عصره ، عارفا بالفتوى ، بصيرا بأقوال أئمة المالكية ، نافذا في علم الفرائض والأصول ، من أهل الرياسة في العلم ، والبراعة والفهم ، مع الدين والفضل ، والوقار والحلم ، والسمت الحسن ، والهدي الصالح ، ومن تصانيفه كتاب " المقدمات " لأوائل كتب المدونة ، وكتاب " البيان والتحصيل لما في المستخرجة من التوجيه والتعليل " واختصار " المبسوطة " ، واختصار " مشكل الآثار " للطحاوي ، سمعنا عليه بعضها ، وسار في القضاء بأحسن سيرة ، وأقوم طريقة ، ثم استعفى منه ، فأعفي ، ونشر كتبه ، وكان الناس يعولون عليه ويلجئون إليه ، وكان حسن الخلق ، سهل اللقاء ، كثير النفع لخاصته ، جميل العشرة لهم ، بارا بهم . 

عاش سبعين سنة ، ومات في ذي القعدة سنة عشرين وخمسمائة وصلى عليه ابنه أبو القاسم ، وروى عنه أبو الوليد بن الدباغ ، فقال : كان أفقه أهل الأندلس ، صنف شرح العتبية ، فبلغ فيه الغاية . 

قلت : وحفيده هو فيلسوف زمانه وللقاضي عياض سؤالات لابن رشد ، مؤلف نفيس .

السبت، 2 أغسطس 2014

- ألقاب الصحابة رضي الله تعالى عنهم


الاسم: سيدنا ابوبكر هو عبدالله بن أبي قحافه رضي الله عنه..
اللقب : الصديق
سبب التسمية :وسمي بالصديق لموقفه الشهير يوم الاسراء والمعراج عندما جاءه المشركون فقالوا له " هل لك الي صاحبك ؟
يزعم انه أسري بيه الليلة الي بيت المقدس قال "أوا قال ذلك ؟ " قالوا : نعم ، فقال : " صدق ،
إني لاصدقه بأبعد من ذلك بخبر السماء غدوة وروحه " فلذلك سمي بالصديق "


العتيق : لقب من القاب سيدنا ابو بكر الصديق رضي الله عنه سبب اللقب ان الرسول صلى الله عليه وسلم قال له انت عتيق الله من النار اي انك لا تدخل النار ابدا

****
[ الاسم :عمر بن الخطاب رضي الله عنه..
اللقب : الفاروق
سبب التسمية: سُمي عمر بن الخطاب رضي الله عنه بـالفاروق (صيغة مبالغة ) لأنه فـرّق بين الحق والباطل.
الرسول عليه افضل الصلاة والسلام هو من اطلق عليه لقب الفاروق لانه فارق بين الحق والباطل
وهذا تم فى اليوم الذى اسلم فيه سيدنا عمر رضي الله عنه عندما قال للرسول عليه افضل الصلاة والسلام

لماذا نصلى فى الخفاء فديننا حق والصلاة حق فصلوا يومها عند الكعبة المشرفة[/COLOR]
****

االاسم : حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه
اللقب : أسد الله
قصة اللقب هي ان ابو جهل سب رسول الله صلى الله عليه وسلم فعلم حمزة رضي الله عنه فضرب ابى جهل ضربة شديدة شج بها وجهه وقال له اتسب محمدا وانا على دينه ردها على ان استطعت وذهب الى دار الارقم وشهد بالشهادتين ففرح رسول الله صلى الله عليه وسلم فرحا شديدا وقال له أنت أسد الله وأسد رسوله


****
الاسم : حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه
اللقب : سيد الشهداء
قصة اللقب : عندما استشهد حمزة رضي الله عنه اتت هند بن عتبة وشجت بطنه ومضغت كبده وعندما رأه الرسول صلى الله عليه وسلم حزن حزنا شديدا وكان عليه السلام يحب حمزة حبا عظيماً فنزل سيدنا جبريل وقال لا تحزن يا حبيب الله انه سيد الشهداء

***
الاسم: عبد الرحمن ابن صخر رضي الله عنه
اللقب: ابو هريرة
سبب التسمية: لقب عبد الرحمن ابن صخر بهدا الاسم لاانه كان يربي هرة صغيرة..

***

الاسم: ابو موسى الاشعري
اللقب: مزمار ال داوود
سبب التسمية: كان الرسول صلى الله عليه وسلم يمر يوما بجانب منزل الصحابي الجليل ابو موسى الاشعري
فسمعه يقرء القران وكان له صوت عذب جميل
فهناك اخبره الرسول صلى الله عليه وسلم وقال لقد اتيت مزمارا من مزامير ال داوود.


***

الاسم: ابو عبيدة عامر ابن الجراح
اللقب : أمين الأمة
سبب تلقيبه: كان من ثامن المسلمين من الرجال ومن العشرة المبشرين بالجنة
التقى في معركة بدر بابيه الذي كان في صفوف الكفار وتحاشى
مبارزته واصر والده على ذلك فضرب والده وقضى علية قائلا
ولقبه الرسول صل الله عليه وسلم
امين هذه الامة
ولقد قاد جيوش المسلمين الى بلاد الشام ولحق به خالد ابن الوليد
من العراق وتم فتح دمشق وحمص وجميع بلاد الشام

****
الاسم: حنظلة بن أبي عامر الانصاري رضي الله عنه
اللقب : غسيل الملائكة
سبب التسمية: تزوج الصحابي حنظلة بن عامر ليلة الجمعة جميلة بنت أبي وفي صباح ذلك اليوم نادى المنادي ( حي على الجهاد )
فما أن سمعها حنظلة حتى تقلد سيفه ولبس درعه وامتطى جواده ثم سار إلى القتال في غزوة أحد فما أن بدأت الحرب قاتل قتال الأبطال ثم انكشف المسلمون فأخذ حنظلة يقاتل وهو يمر بعينيه بين صفوف المشركين في أحد يجد أبا سفيان فلما وجده هجم عليه فوقع أبو سفيان وحنظله يريد ذبحه بالسيف فصاح أبو سفيان مستنجداً بقريش فسمع الصوت رجال فهجموا على حنظلة وضربوه ضربةً قاتلة حتى استشهد رضي الله عنه .

***
عثمان بن عفان --- ذو النورين
خالد بن الوليد -- سيف الله المسلول
اسماءبنت ابي بكر -- ذات النطاقين
الزبير بن العوام -- حواري رسول الله
علي بن ابي طالب --- ابا تراب

طلحة بن عبيد الله الشهيد الذي يمشي على الارض
زيد بن حارثة حِب رسول الله

خديجة رضي الله عنها: سيدة نساء الجنة

اسماء بنت ابي بكر رضي الله عنها وعن ابيها : ذات النطاقين

فاطمة بنت الرسول صلى الله عليه وسلم رضي الله عنها : الزهراء
  • الصديق أبو بكر عبد الله بن أبي قحافة

  • الفاروق شهيد المحراب عمر بن الخطاب

  • ذو النورين عثمان بن عفان

  • فدائي الهجرة علي بن أبي طالب

  • جعفر الطيار أبو المساكين جعفر بن أبي طالب

  • شهيدة البحر أم حيرام

  • حبر الأمة ترجمان القرآن عبد الله بن عباس

  • الأسد في براثنه سعد بن أبي وقاص

  • حمامة المسجد عبد الله بن الزبير

  • أسد الله سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب

  • خطيب رسول الله r ثابت بن قيس

  • صاحبة الهجرتين أسماء بنت عميس

  • أم عمارة نسيبة بنت كعب الأنصارية

  • ساقي الحرمين عباس بن عبد المطلب

  • حواري رسول الله r الزبير بن العوام

  • أمين الأمة أبو عبيدة بن الجراح

  • تاجر الرحمن عبد الرحمن بن عوف

  • غسيل الملائكة حنظلة بن أبي عامر

  • سيف الله المسلول خالد بن الوليد

  • حب رسول الله زيد بن حارثة

  • الحب بن الحِب زيد بن حارثة

  • حارسة القرآن حفصة بنت عمر

  • بطل فوق الصليب خبيب بن عدي

  • ريحانتي الرسول الحسن والحسبن

  • مؤذن الرسول بلال بن رباح

  • شاعر الرسول حسان بن ثابت

  • ذات الهجرتين رقية بنت الرسول r

  • الزهراء فاطمة بنت رسول الله r

  • ذو البجادين عبد الله بن عبد نهم المزني

  • الراكب المهاجر عكرمة بن أبي جهل

  • داهية العرب أرطبون لعرب عمرو بن العاص

  • ذات النطاقين أسماء بنت أبي بكر

شارك فى نشر الخير