آخر الأخبار
موضوعات

الثلاثاء، 6 أغسطس 2019

⁉️ يشغل موضوع الخلاف وكثرت المشاكل  بين الناس حيزا مهما في القضايا الاجتماعية المعاصر. ...نرجو من فضيلتكم شفاء لهذه القضايا التى تكدر حياة الناس .☘️... ونعيش الحياة الطيبة التى عاشها الصحابة رضى الله عنهم ⁉ ؟

⁉️ يشغل موضوع الخلاف وكثرت المشاكل  بين الناس 
حيزا مهما في القضايا الاجتماعية المعاصر.
...نرجو من فضيلتكم شفاء لهذه القضايا التى تكدر حياة الناس 
.☘️... ونعيش الحياة الطيبة التى عاشها الصحابة رضى الله عنهم ⁉ ؟

⁉️ يشغل موضوع الخلاف وكثرت المشاكل  بين الناس
حيزا مهما في القضايا الاجتماعية المعاصر.
...نرجو من فضيلتكم شفاء لهذه القضايا التى تكدر حياة الناس
.☘️... ونعيش الحياة الطيبة التى عاشها الصحابة رضى الله عنهم ⁉ ؟
➖ ➖ ➖ ➖➖ ➖ ➖ ➖➖ ➖ ➖ ➖➖ ➖ ➖ ➖

➖ ...✍🏼➖ الجـــــــ✅ـــــــواب ➖ ✍🏼...➖
---------------------------------
🚻...   لو مشى الإنسان على هدي رسول الله  ﷺ فإنه يفوز فى الدنيا والآخرة، ويكون مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين. 
فيقول الله لأصحابه المعاصرين له وأتباعه اللاحقين بهم ، وأتباع أتباعهم وكل من سار على طريقتهم –
ونحن منهم إن شاء الله – إلى يوم الدين، 🚻

📖....  يقول لنا جميعاً: { لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا }  📖 (21الأحزاب). لكم جميعاً أسوة حسنة وقدوة طيبة فى إمام الأنبياء والمرسلين، وهو مظهر الكمال الذى أظهره الله عزَّ وجلَّ للخلق أجمعين📖

❣️....  فنحن وجَّهَنَا الله، وأمرنا الله فى هذه الآية أننا نستحضر فى كل أحوالنا - فى حِلِّنا وفى ترحالنا، فى يقظتنا وفى منامنا، عند أكلنا وعند شربنا، عند صلاتنا، عند وضوئنا، عند حديثنا - عند كل عمل أو فعل، نستحضر كيف كان يعمل هذا العمل صلى الله عليه وسلم؟ ❓ ❓ حتى نمشى على المنوال والصراط، وعلى المنهاج.
لماذا يريد ربُّنا منا هكذا؟ ❓
أولاً لصالحنا فى الدنيا – والآية لم تذكرها لأنه أمر مفروغ منه – ولو أننا سرنا على هدى الحبيب صلى الله عليه وسلم لن يكون عندنا مرض فى الأجسام، ولا آفات فى الزرع، ولا مصائب فى الأنعام والضرع، ولا يختلف اثنان فى بيت واحد، ولا تحدث مشكلة بين زميل وزميله. ❣️

☘️.... فنكون كأننا نحيا فى الجنة، لأن الجنة ليس فيها شئ مما ذكرناه. وعلى باب الجنة عينان، { فِيهِمَا عَيْنَانِ نَضَّاخَتَانِ } (66الرحمن). ➖ ولماذا نضاختان؟ ❓!! لأنها تخرج لكل من يقترب منها ويدخل إلى الجنة، فيشرب من العين الأولى شربةً يذهب عنه كلُّ هَمٍّ وغَمٍّ وحَزَنٍ، فيقول - كما قال ربُّ العزة عزَّ وجلَّ: {الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ} (34فاطر)، يذهب عنه كُلُّ هَمٍّ، وكُلُّ غَمٍّ، وكُلُّ حَزَنٍ. ويشرب من العين الثانية فتظهر عليه نضرة النعيم: { تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ } (24المطففين). النبىُّ صلى الله عليه وسلم قال فيها:
(لا يشيبون، ولا يهرمون، ولا يتبولون ولا يتغوطون – بل شباب دائم – لا يَبْلَى شَبَابُهُم)،
يكونون شباب إلى ما شاء الله. ☘️
----------------------------------------------------
✍🏼 - لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبوزيد
------------------------------------------

الاثنين، 5 أغسطس 2019

السبت، 22 يونيو 2019

- كيف أتعاون على البر والتقوى

- كيف أتعاون على البر والتقوى

⁉️ .... كيف أتعاون على البر والتقوى ؟ ⁉️
*********************************
...... ➖ ...✍🏼➖ الجـــــــ✅ـــــــواب ➖ ✍🏼...➖

🙏🏾 ... أحوال المسلمين الآن لا يُنقذنا منها إلا التعاون على البر والتقوى، وسأضرب مثلاً واحدًا أكتفي به: يتعجب كثيرٌ من الخبراء الأجانب والمحليين من أنه مع ظروف الغلاء الشديد، كيف يعيش أمثالنا من المصريين الفقراء والمساكين؟!!.
وبالحسابات المادية ينبغي أن يكون هؤلاء من الأموات أو الهالكين، ونسوا أن هؤلاء الذي يُعينهم على الحياة :
🌹 معونة إخوانهم المسلمين !
🌹 أموال الزكاة التي تُفاض عليهم من الأغنياء، وزكاة رمضان التي تُوزع على الفقراء ..
🌹 والصدقات التي يقوم بها المحسنون في كل وقت وآن، والمعونات التي يعاون بها الأهل من يشعرون به الفقر من بينهم حتى لا ينكشف أمره.
هذه هي التي سترت المجتمع الإسلامي كما نرى الآن، وإن كان يرى غيرنا غير ذلك، وهي مصيبة كبرى، فبعض الكبار يظنُّ أن هذا الشعب غنيٌ وعنده خزنٌ في قاع البيوت، ولكنهم لا يعلمون الحقيقة!.
الحقيقة: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ }(2المائدة)

♻️ ... لولا هذا التعاون على البر والتقوى كان أكثر من خمسين في المائة من أفراد شعبنا سينكشفون للأحوال التي نحن فيها الآن، وهذه الأحوال تحتاج إلى تضافر الجهود، وتحتاج إلى التعاون، وليس كل واحد بمفرده، لكن لا بد أن نكون مع بعضنا لنساعد بعض.

♻️... رأيت بعض الشباب حديثي التخرج في أحد القرى، وقد قاموا بعمل صندوق لعلاج الحالات الحرجة من المرضى، كمن يريد زرع كُلى، أو زرع كبد، ومثل هذه العمليات تحتاج مبالغ طائلة، تفوق قدرات الكثير حتى ولو كان يشغل منصبًا كبيرًا، فمن أين يأتي بهذه النفقات؟!! وهؤلاء الشباب يقومون بذلك سرًا ولا يدري بهم أحد.
♻️ ... وهناك مجموعة أُخرى من الشباب قاموا بعمل صندوق لتزويج الفقيرات والفقراء، فيجهزوهم ويزوجوهم. .. وجماعة أُخرى عملوا مشروعًا آخر لمساعدة من ليس له بيت، أو لا يستطيع بناء بيت، فيساعدوه على إتمام البنيان وتشطيبه كما ينبغي، هذه هي نزعة الخير التي تحل لنا مشاكلنا الاجتماعية، وتحتاج إلى التعاون.
هؤلاء جعلوا الناس يُحجمون، ولكن – والحمد لله – هذا الأمر لم يدُم، وبدأ الشباب بحمد الله يعملون
بقول الله: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ}
(2 المائدة).

➖➖➖➖☆☆☆☆☆➖➖➖
📚 - أشفية ربانية (من كتاب بينات الصدور)
✍🏼 - لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبوزيد
-------------------------------------

- صفات وعلامات الأولياء

- صفات وعلامات الأولياء

️🕌 🔑.... سر الولاية لأهل العناية .....🔑 🕌 ️
*************************

🏵️ .. صفات وعلامات الأولياء... 🏵️
------------------------

💚 ... (أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ. الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ. لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لاَ تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) (62: 64 يونس)....💚

☘️ ... مَن الذي فسَّر الآية لأهل العناية؟ سيدنا رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، وجعل لها شرطاً واحداً بعد مراقبة الواحد عزَّ وجلَّ، وهو أن يكون التعامل لله، الزيارة لله، والإنفاق لله، والتواصل لله، والعمل لله، وأي معروف يقدمه لأي مسلم لا يرجو منه عطاءً ولا نوالاً، وإنما يرجو العطاء والنوال من حضرة الله جل في علاه، لا يريد من الخلق جميعاً إلا أن يكون الأمر بينه وبين مولاه: (توادُّوا بروح الله) هذه هي المودة التي بيَّن سيدنا رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أنها سر الولاية.☘️

🍁 .... إذا كانت المودة لدنيا أو لمصالح أو لمنافع وليست لله فتكون كما قال الله عزَّ وجلَّ: (إِنَّمَا اتَّخَذْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ أَوْثَاناً مَّوَدَّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا) (25العنكبوت) إذا كانت المودة للدنيا فهي كعبادة الأوثان.🍁

🏵️ ... إذاً هؤلاء القوم أحبوا الله، وأحبوا رسول الله، وأحبوا المؤمنين لله، وأحبوا الخلق جميعاً طلباً لمرضاة الله، ولذلك وصفهم الله عزَّ وجلَّ بأنهم أهل ولاية الله، وكلمة (ولاية) تعني القرب، ولي الله أي قريب من الله، والله عزَّ وجلَّ لا يحده حدٌّ، ولا جهة، ولا زمان، ولا مكان، لكن قريب من عنايته، قريب من عطاءاته، قريب من هباته، قريب من منحه، قريب من كل شيء يتفضل به الله عزَّ وجلَّ على عباد المقربين، فالقرب هنا معنى وليس قرباً حسياً، قرب معنوي تحسه القلوب في حالة الوصل مع حضرة علام الغيوب عزَّ وجلَّ، كما قال الإمام علي رضي الله عنه وكرَّم الله وجهه في حقيقة الإيمان: ((لا تراه العينان، ولا تسمعه الأذنان، وإنما تشعر به القلوب))، فالقلوب تشعر بمعنى القرب من الله عزَّ وجلَّ... 🏵️

هؤلاء القوم الذين قربوا من الله عزَّ وجلَّ قرب القرابة: (لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ)، لا يخافون من الصد، ولا يخافون من الهجر، ولا يخافون من البعد، ولا يخافون من الحرمان من عطاءات حضرة الرحمن، وهذا هو الخوف الذي يشغل العارفين والصالحين في كل وقت وآن.

🔻... لا خوف يعلوه مَن مولاه قرَّبه ...وليس يحزن مَن في روض جلوات 🔻
الذي يترقى في رياض المشاهدات والمعاينات والمكافحات على أي شيء يحزن؟!. إن هؤلاء الأقوام ما وصلوا إلى هذا المقام إلا بعد أن جعلوا الدنيا خلف ظهورهم، والأهواء كلها تحت أقدامهم: (جعلت هواى تحت قدمي فسخَّر الله لي الهواء)، تركوا الدنيا خلف ظهورهم فصارت الدنيا تسعى خلفهم تحاول أن تُقدم لهم ما يحتاجون وما يريدون، وهم لا يلتفتون عن وجه الله عزَّ وجلَّ طرفة عين ولا أقل.

🤲 ... نسأل الله عزَّ وجلَّ أن يجملنا بجمال هذه الآيات، وأن يُكرمنا بهذه العنايات، وأن يجعلنا على هذا لمقام الكريم في البدايات والنهايات، وأن يُفرحنا أجمعيم بمعية سيد السادات، وأن يكتبنا في عداد عباده الصالحين، وأن يجعلنا من الذين يجلسون على أرائك المحبة ولوجهه عزَّ وجلَّ ناظرين، وأن يتفضل علينا دوماً بتوفيقه ورعايته وصيانته وحفظه في كل وقت وحين ... 🕋
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

➖➖➖➖☆☆☆☆☆➖➖➖
📚 - أشفية ربانية (من كتاب بينات الصدور)
✍🏼 - لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبوزيد
-------------------------------------

الجمعة، 21 يونيو 2019

– لا يقع في كونه إلا ما يريد



🍁 – لا يقع في كونه إلا ما يريد - 🍁 🕌
---------------------------------------

لا يوجد شيء في الكون يفعل إلا بأمر من يقول للشيء كن فيكون، فالسِكين لا يقطع إلا إذا جاءه الأمر من الله، فعندما أمرها الله أن لا تقطع لم تقطع، مع أنها كانت في يد أبو الأنبياء،
 وكان يُنفذ  الوحي الذي جاءه من السماء، إلا أنها تُنفذ أمر الله،
ولا تُنفذ طلب العبد، إلا إذا وافق مشيئة الله جل في علاه:{ وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ ۚ}  (30الإنسان).

قد يظن البعض أن النار تحرق من بنات نفسها، لكن الله أخبرنا في واقعة قرآنية أنها لا تحرق إلا بإذن ربها،
 فندما أُلقي فيها الخليل جاءها أمر الجليل:{ قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ }(الأنبياء)
 فلم تحرق منه إلا قيوده وأحباله التي قيدوه وربطوه بها،
وقال بعض الصالحين: لو قال الله: يا نار كوني بردًا فقط لمات إبراهيم من ثلوجة النار!!
 لكن الله من رحمته وشفقته وعطفه بإبراهيم ومودته قال:{ يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا }
 يعني بردًا لا يؤذي، فالتزمت أمر العزيز الحكيم تبارك وتعالى.
..................................................
🍁 - أشفية ربانية (من كتاب بينات الصدور)
🍁 - لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبوزيد

- كبائر القلوب



🍁    - كبائر القلوب 🍁
-----------------------

   - كبائر القلوب أولها الشرك بالله،
والشرك في هذا الباب أن ينسب الفعل للأسباب وليس لمسبب الأسباب،
لأن الله   يفعل عبر الأسباب، فالموحِّد حقًا من يرى الأسباب تفعل،
ولكن يرى الفاعل فيها هو مسبب الأسباب سبحانه وتعالى ، وهذا بالنسبة لأفعال الخير،
وأفعال البر، وأفعال الاكرام والتبجيل والتعظيم لله على الدوام.
أما المعاصي فيرى أفعالها من النفوس، ولا ينسبها أبدًا إلى المليك القدوس،
وعلَّمنا الله هذا الأدب العلي على لسان سيدنا إبراهيم النبي الصفيّ
حين قال:{ وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ }(الشعراء) مع أنه يتناول الطعام، ويتناول الشراب
ولكنه نظر إلى مسبب الأسباب ونسب إليه الفعل، لأن الحقيقة هي فعله تبارك تعالى،
والأسباب قائمة به تبارك وتعالى.
وعندما جاء إلى المرض، والمرض عرض، وقد يكون نقص، فقال:  {وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ  }  (الشعراء) نسب المرض إلى نفسه، لأنه عيب أن ينسبه إلى ربه، ونسب الشفاء إلى الله سبحانه وتعالى.

وفي هذا المقام يقول إمامنا أبو العزائم رضى الله عنه:
من يشهد الغير فعالاً فمنقطع     ...   لأنه مشرك قد مال للسفل

من يشهد غير الله يفعل فهو منقطع عن التوحيد، وعن جمال التفريد،
 لكن الصادق في قصده يشهد مسبب الأسباب هو الذي يفعل في الأسباب.
.................................................
🍁 - أشفية ربانية (من كتاب بينات الصدور)
🍁 - لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبوزيد


– ما الفرق بين القضاء والقدر؟




🍁 ما الفرق بين القضاء والقدر؟🍁
----------------------------------------------------------
ما الفرق بين القضاء والقدر؟
رسول الله ﷺ لم يفرق بينهما، فكيف لنا أن نفرق بينهما؟!!
عندما جاء سيدنا جبريل إلى رسول الله ﷺ وسأله:
( مَا الإِيمَانُ؟ قَالَ: أَنْ تُؤْمِنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ، وَالْبَعْثِ بَعْدَ الْمَوْتِ، وَالْقَدْرِ خَيْرِهِ وَشَرِّهِ حُلْوِهِ وَمُرِّهِ }

القضاء باختصار شديد هو ما قضاه الله تعالى لخلقه قبل إيجادهم،
فإن الله قضى لكل عبد ما يحدث له إلى أن يخرج من هذه الحياة الدنيا.
والقدر هو الوقت الذي يتحقق فيه هذا القضاء أثناء حياته الدنيا، إن كان اليوم أو الساعة أو الشهر
 الذي سيحدث فيه هذا الأمر.
قضى الله عزوجل أن يوجد فلان في يوم كذا في ساعة كذا، وهذا قضاء أزلي،
والقدر تحقيق هذا القضاء لحظة الولادة لهذا الرجل، وزمنها في الترتيب الإلهي الذي رتَّبه
الله تعالى: { قَضَىٰ أَجَلًا ۖ وَأَجَلٌ مُّسَمًّى عِندَهُ ۖ } (2الأنعام).

لماذا جعل الله عزوجل القضاء وجعل القدر؟
لأن الله عنده محو واثبات، فقد يقضي بأمر ويفعل العبد شيئًا يجعل الله عزوجل يمحو هذا القضاء،
 وهذا موجود في الكون على الدوام في الأعمال الصالحة التي يتوجه بها العبد إلى الله، أو في الأعمال الطالحة التي يخالف العبد فيها مولاه. ..

 قضى للعبد برزق ثم خالف العبد مولاه، وخالف في هذا العمل شرع الله،
 قال ﷺ:  { إِنَّ الرَّجُلَ لَيُحْرَمُ الرِّزْقَ بِالذَّنْبِ يُصِيبُهُ }
الرزق مقدر له، ولكنه عند عمل الذنب حرم نفسه من هذا الرزق،

وأضرب لذلك مثلاً: أنت متفق مع جهة العمل التي تخصك على راتب تأخذه في آخر الشهر،
 ولكنك قمت بعمل مخالفة وتحولت للشئون القانونية، فحكمت الشئون القانونية عليك بخصم يومين من راتبك، لماذا هذا الخصم؟ لعدم التزامك بواجبات العمل،
لكنك لو التزمت بالعمل فإنه سيتم المراد وستأخذ الأجر الوافي الكافي ومعه وافر الشكر والتقدير والاحترام ...

إذًا القضاء هو ما سبق للعبد في لوح الأقدار مما خطَّه الواحد القهار،
 والقدر هو ما يحل على العبد من الأقدار في ليل أو نهار مما سبقت به قدرة القادر القهار عزوجل ،
 وهذه قابلة للتبديل والتغيير والمحو والاثبات بحسب ما يعين الله هذا العبد على عمله
وعلى التزامه بأوامر ربه عزوجل.
.................................................
🍁 - أشفية ربانية (من كتاب بينات الصدور)
🍁 - لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبوزيد

– متى يعرف الإنسان أنه وصل إلى مقام الإحسان




🍁 – متى يعرف الإنسان أنه وصل إلى مقام الإحسان- 🍁
----------------------------------------------------------

   - أهل مقام الإحسان قال فيهم ﷺ عندما سُئل ما الإحسان؟
 فقال: { أَنْ تَعْبُدَ اللَّهَ كَأَنَّكَ تَرَاهُ، فَإِنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهُ، فَإِنَّهُ يَرَاكَ }

 🍁    - إذا وصل الإنسان إلى درجة المراقبة لله في كل أحواله إن كان بمفرده أو في جماعة،
في الخلأ أو في الملأ، ويتيقَّن أن الله يطَّلع عليه ويراه، ويعلم ما في صدره وما في حناياه،
 فهذا من أهل مقام الإحسان.
 
 🍁   - لكن الذي يراقب الناس؛ إذا رآه الناس أحسن، وإذا لم يره الناس ترك العمل، فهذا ليس له شأن بمقام الإحسان! مثلاً: إذا كان في المسجد ويراه الناس يُحسن الصلاة ويتم الركوع والسجود، فإذا لم يره أحد يُسرع في الصلاة، فهذا لم يصل إلى هذا المقام وهو مقام المراقبة.

متى يعرف الإنسان أنه وصل إلى مقام المراقبة؟ إذا كان يؤدي العمل بمفرده بينه وبين مولاه كما يؤديه أمام الجماعة والخلق، لا ينقص عن ذلك أنمُلة، لأنه يُراقب الله عزوجل، وهذا مقام الإحسان.
.................................................
🍁 - أشفية ربانية (من كتاب بينات الصدور)
🍁 - لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبوزيد

– كيف تشكر الله على نعمته






🍁 – كيف تشكر الله على نعمته - 🍁
---------------

  لا بد للإنسان إذا أراد أن يكون من أهل الإيمان الكامل ،
أن يشكر الله عند الرخاء فيكون من الشاكرين، فإذا أنعم الله عليه بأي نعمة يشكر الله عليها، والشكر ليس كلمة (الحمد لله رب العالمين) فقط، فهذه لا تكفي الشكر، ولكن الشكر أن أُخرج شيئًا ممن منحني الله من عطاياه لمن يحتاجونه من خلق الله.

رجل من الصالحين رأى أحد الأغنياء مجتهدًا في قيام الليل، فقالوا له: فلان هذا مجتهد في العبادة
ويُصلي في الليلة كذا ركعة،
فقال رحمه الله: لقد دخل في باب من العبادات غير بابه، فقالوا: كيف؟ قال: هذه عبادة الفقراء، لكن عبادته
 بأن يُطعم الطعام ويكفل المساكين والأرامل والأيتام!!.
لأن عنده المال، فتكون هذه عبادته، ولا يترك هذه العبادة ويجمع الأموال وينافس الفقراء في صلاة القيام
بين يدي الله في جُنح الظلام، فكل واحد له عبادته التي تليق به.

فمثلاً أكرم الله رجلاً بالعلم، فتكون له صدقة من هذا العلم يُعلِّم الناس ابتغاء مرضاة الله،
 لو أكرم الله إنساناً بالوجاهة والمركز المرموق، فيُعين المحتاجين والمساكين الذين ليس لهم من يوصلهم
ويقضي لهم حاجاتهم ابتغاء وجه الله تبارك وتعالى، فهذه عبادته، وهي خيرٌ له من قيام الليل،
ومن صيام النهار. وهذا هو الشكر:

بأن يشكر الله على نعمة الجاه، ويشكر الله على نعمة المال، ويشكر الله على نعمة العلم، ويشكر الله على نعمة الصحة بمساعدة الفقراء والضعفاء، وصيام بعض أيام ابتغاء وجه الله عزوجل.
فكل نعمة أعطاها لنا الله لها شكرها من بابها، وهذا هو الشكر لله عزوجل على النعماء، فإذا استوفى الإنسان هذه الاشياء يُصبح من أهل الإيمان الكامل.
.................................................
🍁 - أشفية ربانية (من كتاب بينات الصدور)
🍁 - لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبوزيد


- الرضا من أحوال أهل الإيمان




🍁 - الرضا من أحوال أهل الإيمان - 🍁
---------------

🍁 - مقام الإسلام والإيمان والإحسان فصَّل أوصافه الله عزوجل في القرآن،
وبين حال أهله النبي ﷺ في سنته الشريفة، فكان يسأل أصحابه،
وذات مرة قال لهم:
{ أَمُؤْمِنُونَ أَنْتُمْ؟ فَسَكَتُوا، ثَلاثَ مَرَّاتٍ، فَقَالَ عُمَرُ فِي آخِرِهِمْ: نَعَمْ، نُؤْمِنُ عَلَى مَا أَتَيْتَنَا بِهِ، وَنَحْمَدُ اللَّهَ فِي الرَّخَاءِ، وَنَصْبِرُ عَلَى الْبَلاءِ، وَنُؤْمِنُ بِالْقَضَاءِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: مُؤْمِنُونَ وَرَبِّ الْكَعْبَةِ }
وفي رواية أخرى لغير عمر: { وَالصِّدْقُ عِنْدَ اللِّقَاءِ }

🍁- هذه أحوال أهل الإيمان، إذا كان تجمَّل الإنسان بهذه الأوصاف يكون من أهل الإيمان،
فإذا حدث لقاء مع أعداء الله يصدق ولا يفر ولا يزوغ ولا يهرب، إن كان معرضاً لهذا الأمر في المواجهة

🍁 - ويصبر عند البلاء، والصبر ليس معناه ترك البحث عن الأسباب، بل أبذل ما في وسعي من الأسباب،
وأرضى بقضاء الله عزوجل بعد ذلك.
مريض يذهب للطبيب، ويتناوب على الأطباء إذا لم يُفلح الطبيب الأول، ويأخذ الدواء، لكن يعلم علم اليقين أن الشفاء من الله، وليس من الطبيب، وليس من الدواء.

🍁 - وصبره على البلاء يعني أن لا يشكو الله إلى خلق الله،
وهذه النغمة التي انتشرت في زماننا الآن، يقول: لماذا أنا يا رب ابتليتني بكذا وكذا؟!،
لماذا لا تحبني؟!، الله لا يريد لي الخير ...
ويستمر في شكوى الله إلى خلق الله، وماذا يصنع لك خلق الله؟!! هم مثلك، وربما أكثر منك،
لكن المؤمن يرضى بقضاء الله، فلا يشكو الله إلى خلق الله في نَفَس ولا أقل، وهذا ما كان حضرة النبي يعلِّمه للصحابة المباركين.

🍁 - قصة وعبرة
رجل من أصحاب حضرة النبي كان هو وزوجته ليس لهما إلا جلباباً واحدًا وكان صالحًا للإثنين، فلم يكن هناك ملابس للنساء وملابس للرجال، وليس تحته شيئاً، فلم يكن يلبس تحت الملابس شيئًا غير بعض الأغنياء، فكان يذهب للمسجد ليُصلي مع رسول الله، وهي تنتظره وتقف خلف الباب حتى يرجع بسرعة بعد الصلاة ليخلع الجلباب وتلبسه حتى تُصلي في الوقت الأول للصلاة، لقوله ﷺ:
{ أَوَّلُ الْوَقْتِ رِضْوَانُ اللَّهِ، وَوَسَطُ الْوَقْتِ رَحْمَةُ اللَّهِ
، وَآخِرُ الْوَقْتِ عَفْوُ اللَّهِ }
فالذي يُصلي في الوقت الأول غير الذي يُصلي في الوقت الأخير، فهذه درجة وهذه درجة.
سيدنا رسول الله ﷺ كان ألمعي وشديد الذكاء وقوي الملاحظة، فلاحظ أن الرجل يُصلي ثم يخرج بسرعة، وأصحاب حضرة النبي ﷺ ورضوان الله تبارك وتعالى عليهم علَّمهم حضرة النبي أنه لا ينصرف أحدٌ من المسجد إلا بعد أن ينصرف الإمام، وكانت هذه السُنَة الواردة عنهم، فنادى عليه النبي ﷺ ذات يوم وسأله عن سبب خروجه مسرعًا بعد الصلاة، وكانوا صادقين فأخبر النبي، فدعا النبي أصحابه أن يُعينوا أخاهم بما يستطيعون، بأن يتصدقوا عليه، فكل واحد منهم تبرع بما يستطيع، وجمع الرجل الصدقات وذهب لزوجته، ولكنه تأخر عليها، فوجدها قلقة لأن الوقت الأول سيفوتها، فسألته: ما الذي أخَّرك؟ فحكى لها، فانظر إلى فقهها في دينها! قالت:
أتشكو الله إلى رسوله ﷺ ؟!!.
هي لا توافق على أنه يشكو الله إلى حضرة النبي ﷺ ..

🍁 - فما بالنا نشكو الله عزوجل لكل من حولنا، فبدلاً أن أشكى لهذا وذاك، أشكو له مباشرة، فأقول: يا رب، وهو أقرب إليَّ من أي إنسان
.................................................
🍁 - أشفية ربانية (من كتاب بينات الصدور)
🍁 - لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبوزيد


شارك فى نشر الخير