آخر الأخبار
موضوعات

الأحد، 12 أبريل 2020

.. الحلقة ( 10 ) : شرب الماء بين الدين والعلم ٠


الطب الوقائي في القرآن السُنَّة
.. الحلقة ( 10 ) : شرب الماء بين الدين والعلم ٠
-- إخوانى وأحبابى لما كان لابد لكل منّا من الشرب قبل الأكل أومعه أو بعده أن نعمل جميعا بهدى نبيكم الكريم صلوات الله وسلامه عليه حيث يقول :
{ اذا شَرِبتُمُ الماءَ فاشْرَبوه مَصًّا، ولا تَشْرَبُوهُ عَبًّا، فإن العَبَّ يُورِثُ الكُبادَ . يعني داءَ الكِبِدِ }
فيأمرنا أن نشرب الماء مصّا ....وألا نشربه فى جرعة واحدة بل على ثلاث مرات وليس مرة واحدة وفى كل مرة

..نقول قبل الشرب: بسم الله وبعدها الحمد لله ونتنفس خارج الإناء وليس فى الإناء وفى المرة الثالثة نقول: الحمد لله الذى جعله عذبا فراتا ولم يجعله ملحا أجاجا بذنوبنا .

-- والحكمة فى التثليث لأن عبّ الماء يعني شربه دفعة واحدة يمرض الكبد وهذا ما فهمناه فى زمننا وفى عصرنا هذا فإن مايزيد على 80% من أمراض الكبد الرئيسية فى مصر وغيرها أن الإنسان يكون متعبا ومنهكا والعرق يتصبب منه ثم يأخذ زجاجة ماء مثلج بسرعة ومرة واحدة .. فما الذى يحدث؟
تنزل على الكبد وهو مستقر طبخ الطعام فى الجسم فهو الذى يحوّل الطعام الى الدم ينتفع منه الأعضاء بأمر ممن يقول للشىء كن فيكون فينزل عليه هذا الماء فيتلف أنسجته وتتلف أعضاؤه ويصاب بداء الكبد فيتضخم الكبد أو يتليّف وذلك لأنه لم يتبع نهج النبى الأمين صلوات الله عليه وسلامه

-- فقد أمرنا أن نشرب أثناء الطعام وبالكيفية التى ذكرناها فنمص الماء ونشربه على ثلاث جرعات أما اللبن فلا خوف منه ولا خطورة منه ولو كان باردا وتلك حكمة الله عزوجل ولذلك يقول ما معناه: مُصُّوا الْمَاءَ مَصّاً وعبّوا اللبن عباً، ولذا فإنه يحمى الإنسان فى الحر الشديد من العطش والظمأ، فإذا انتهينا من الطعام فيرشد ﷺ بما معناه لاتجلعوا آخر زادكم ماءاً، أى لا تشربوا بعد الانتهاء من الأكل ماءاً، وإنما نشرب ساخنا لأنه لا يضر

- لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبوزيد
----------------------------------------



الحلقة (9) : السجود والقرب

.. الطب الوقائي في القرآن السُنَّة 🌹
الحلقة  (9) : السجود والقرب

🥣🍒-- كان صلى الله عليه وسلم بتعليم الله عزَّ وجلَّ له -  يعلم ما كل يُصلح النفس، وما ينفع وما يضر، إن كان من أعمال الآخرة، أو من العادات،  أو من أعمال الدنيا، لأنه ما ترك أمراً ينفعنا إلا وبيَّنه، وما ترك أمراً يضرنا إلا ووضَّحه.

--- السجود لله يخلص الإنسان من التوتر النفسي
قال الله تعالى في كتابه العزيز  ( وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ ).
ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:  "أرحنا بها يا بلال – الصلاة) مجمع الزوائد : 633).
--- كشفت أحدث الدراسات أن السجود لله يخلص الإنسان من الالآم الجسدية و التوتر النفسي وغيرها من الأمراض العصبية والعضوية ...
--- و أكتشف أخصائيو العلوم البيولوجية  أن السجود يقلل الإرهاق و التوتر و الصداع
 و العصبية و الغضب ، كما يلعب دورا مهما في تقليل مخاطر الإصابة بالأورام السرطانية .

--- و أوضح الباحثون أن الإنسان يتعرض لجرعات زائدة من الإشعاع ، ويعيش معظم أحواله في أوساط
 و مجالات كهرومغناطيسية  و هو ما يؤثر سلباً على خلاياه فيتبعها ويرهقها،
أما السجود لله فيساعد الجسم في تفريغ هذه الشحنات الزائدة التي تسبب أمراض العصر كالصداع وتقلصات العضلات وتشنجات العنق و التعب و الإرهاق . إضافة إلى النسيان و الشرود الذهني مشيرين إلى إن زيادة كمية الشحنات الكهرومغناطيسية دون تفريغيها يفاقم الامر و يزيده تعقيداً، ولأنها تسبب تشويشا في لغة الخلايا
و تفسد عملها و تعطل تفاعلها مع المحيط الخارجي ، فتنمو الأورام السرطانية و قد تصاب الأجنة بالتشوهات واثبت العلماء أن السجود يمثل وصلة أرضية تساعد في تفريغ الشحنات الزائدة والمتوالدة إلى خارج الجسم والتخلص منها بعيدا عن استخدام الأدوية و المسكنات وآثارها الجانبية المؤذية.

--- أكد الخبراء  أن عملية التفريغ هذه تبدأ بوصل الجبهة بالأرض، كما في السجود حيث تنتقل الشحنات الموجبة من جسم الإنسان إلى الأرض ذات الشحنة السالبة و بالتالي يتخلص الجسم من الشحنات خصوصا مع استخدام عدة أعضاء فعند السجود لله يستخدم الإنسان عدة أعضاء هي الجبهة و الأنف و الكفان والركبتان و القدمان فتصبح عملية التفريغ أسهل و ابسط
و في اكتشاف مثير أيضا لاحظ الباحثون في دراساتهم أن عملية تفريغ الشحنات الكهرومغناطيسية من جسم الإنسان يتطلب الاتجاه نحو مكة المكرمة في السجود، و هو بالفعل ما تعتمد عليه صلاة المسلمين بتوجيه وجوههم إلى للقبلة و هي الكعبة المشرفة في مكة .
و ارجع العلماء ذلك إلى أن مكة المكرمة هي مركز اليابسة في العالم ، و تقع في منتصف الكرة الأرضية ( و ليست مدينة جرينتش كما يقولون ) والاتجاه إلى مركز الأرض هو أفضل الأوضاع لتفريغ الشحنات فيتخلص الإنسان من همومه ويشعر بعدها بالراحة النفسية وهو بالفعل ما يشعر به المسلمون بعد أداء الصلاة


- لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبوزيد
----------------------------------------

الحلقة (8) : قيام الليل مطردةٌ للداءِ عنِ الجسدِ ٠

.. الطب الوقائي في القرآن السُنَّة 🌹
.  الحلقة  (8) : قيام الليل مطردةٌ للداءِ عنِ الجسدِ ٠

- لقد كشف لنا العلم الآن الفوائد الصحية للقيام من النوم والصلاة في الثلث الأخير من الليل على وظائف أعضاء الجسم وعلى النفس البشرية وقاية وعلاجا لكثير من العلل والأمراض التي يمكن أن تصيب الإنسان إذا استمر في مواصلة نوم لا ينقطع لفترات طويلة مما يجلى قول الحبيب :
قال صلَّى  الله عليه وسلَّم :
{ عَلَـيْكُم بقـيامِ اللَّـيْلِ، فإنَّهُ دأَبُ الصالـحينَ قَبْلَكُمْ، وإنَّ قـيامَ اللَّـيْلِ قُرْبَةٌ إلـى الله تَعَالَـى، وتَكْفِـيرٌ للسيئاتِ، ومنهاةٌ عن الإثْمِ، ومَطْرَدَةٌ للدَّاءِ عن الـجَسَدِ }
وهذا الحديث من معجزاته   صلَّى الله عليه وسلَّم ،:
 فالأطباء أثبتوا ذلك :
وقد كتب أحد أساتذة الأطباء في جريدة الأهرام المصرية نقلاً عن كتاب ألفه مجموعة من الأمريكيين جاء فيه :
"إن القيام من الفراش في اثناء الليل والحركة البسيطة داخل المنزل أو القيام بتدليك الأطراف بالماء – انظر هذا يشبه الوضوء – والقيام ببعض التمرينات الخفيفة -وهذا يشبه الصلاة – والتنفس بعمق –وهذا يكون في المناجاة- له فوائد صحية كبيرة "...قال الأستاذ الطبيب:
"والمتأمل لهذه النصائح يجد أنها تماثل تماماً حركات الوضوء والصلاة عند قيام الليل وقد سبق النبي صلَّى الله  عليه وسلَّم كل هذه الأبحاث في الإشارة المعجزة على فوائد قيام الليل وذكر الحديث"
وعن هذه الفوائد قال:
 ثبت أن قيام الليل يؤدي إلى تقليل إفراز هرمون الكورتيزول وهو الكرتيزون الطبيعي للجسم خصوصا قبل الإستيقاظ بعدة ساعات ، وهو ما يتوافق زمنياً مع وقت السحر الثلث الأخير من الليل ، مما يقي من الزيادة المفاجئة في مستوى سكر الدم والذي يشكل خطورة على مرضى السكر ، ويقلل كذلك من الإرتفاع المفاجئ في ضغط الدم مما يقي من السكتة المخية والأزمات القلبية.
ويقلل قيام الليل من مخاطر تخثر الدم في وريد العين الشبكي ، الذي يحدث نتيجة لبطئ سريان الدم في أثناء النوم وزيادة لزوجة الدم بسبب قلة السوائل أو زيادة فقدانها أو بسبب السمنة المفرطة وصعوبة التنفس ، ويؤدى قيام الليل إلى تحسن في حركة وليونة المفاصل ، خاصة في مرض إلتهابات المفاصل وهو علاج ناجح لما يعرف بمرض الإجهاد المزمن.
ويؤدى إلى تخلص الجسم من الجليسيرات الثلاثية – نوع من الدهون التي تتراكم في الدم وتزيد من مخاطر الإصابة بأمراض شرايين القلب التاجية ، ويقلل من خطر الوفيات من جميع الأسباب.
وينشط الذاكرة ، وينبه وظائف المخ الذهنية المختلفة ، لما فيه من قراءة وتدبر للقرآن ، وذكر للأدعية فيقي من أمراض الزهايمر وخرف الشيخوخة والإكتئاب وغيرها ، وكذلك يخفف من شدة مرض طنين الأذن لأسباب غير معروفة.
هكذا ذكر الطبيب،!!
 وهناك ابحاث أخرى ، وصدق رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم :
{...ومطردة للداء عن الجسم }
وبالتالي في القيام دواء وشفاء ونور وجمال وكمال وبهاء :
ولذلك فسيدنا جبريل نزل في مرة لرسول الله بوصية عظيمة من حضرة الله قال فيها:
{ يا محمدُ عِشْ مَا شِئْتَ، فِانَّكَ مَيِّتٌ، واعْمَلْ مَا شِئْتَ فَانَّكَ مَجْزِيٌّ بِهِ، وأَحْبِبْ مَنْ شِئْتَ فَانَّكَ مُفَارِقُهُ، واعْلَمْ أَنَّ شَرَفَ المُؤْمِنِ قِيَامُ اللَّيْلِ، وعِزُّهُ اسْتِغْنَاؤُهُ عَنِ النَّاسِ».}
بعدها ارسل الحبيب رسالة (فاكس) لجميع الصالحين السابقين واللاحقين... من الذي يريد أن يكون من الوجهاء والعظماء يوم الدين ...،..فلبت أرواحهم....: نحن !
وكان فحوى أو مضمون هذه الرسالة ..... :
{ من َصَلَّى باللَّيْلِ وَالنَّاسُ نِيَامٌ ، رفعت له يوم القيامة الأعلام }
وقال مرة أخرى :
{ بَشِّرِ الـمَشَّائِيْنَ فـي الظُلَـمِ إلـى الـمساجِدِ بالنورِ التَّامِّ يومَ القـيامةِ }  سنن البيهقى الكبرىو  صحيح ابن خزيمة
( كَانُوا قَلِيلًا مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ (17) وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ) سورة الذاريات
فإن هذا هو الوقت الذي يتنزل الله فيه إلى السماء الدنيا والتنزل يعني يتنزل بفضله وكرمه وخيره وبره ورحمته وعنايته وليس معنى يتنزل أي يتنزل بذاته لأن الله لا يحيزه زمان ولا مكان ... وينادي فيه هل من تائب فأتوب عليه؟ هل من مبتلى فأعافيه؟ هل من مسترزق فأرزقه؟ هل من كذا هل من كذا حتى مطلع الفجر.

- لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبوزيد
--------------------------

.. الطب الوقائي في القرآن السُنَّة (7) : صلاة الفجر تقوى الجهاز المناعى ٠


.. الطب الوقائي في القرآن السُنَّة
 (7) : صلاة الفجر تقوى الجهاز المناعى  ٠

--  قال تعالى : (أَقِمِ الصَّلاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُوداً) (الاسراء:78)

و قد روي عن النبي عليه الصلاة و السلام أنه قال : بورك لأمتي في بكورها "
و قال : " ركعتا الفجر خير من الدنيا وما عليها "
من الفوائد الصحية التي يجنيها الإنسان بيقظة الفجر فهي كثيرة منها :

ـ تكون أعلى نسبة لغاز( الأوزون) في الجو عند الفجر ، و تقل تدريجياً حتى تضمحل عند طلوع الشمس ، و لهذا الغاز تأثير مفيد للجهاز العصبي ، ومنشط للعمل الفكري و العضلي ، و بحيث يجعل ذروة نشاط الإنسان الفكرية و العضلية تكون في الصباح الباكر ، و يستشعر الإنسان عندما يستنشق نسيم الفجر الجميل المسمى بريح الصبا ، لذة و نشوة لا شبيه لها في أي ساعة من ساعات النهار أو الليل .

ـ إن أشعة الشمس عند شروقها قريبة إلى اللون الأحمر ،و معروف تأثير هذا اللون المثير للأعصاب ، و الباعث على اليقظة و الحركة ، كما أن نسبة الأشعة فوق البنفسجية تكون أكبر ما يمكن عند الشروق ، و هي الأشعة التي تحرض الجلد على صنع فيتامين د .

ـ الاستيقاظ الباكر يقطع النوم الطويل ، وقد تبين أن الإنسان الذي ينام ساعات طويلة و على وتيرة واحدة يتعرض للإصابة بأمراض القلب و خاصة مرض العصيدة الشرياني الذي يأهب لهجمات خناق الصدر لأن النوم ما هو إلا سكون مطلق ، فإذا دام طويلاً أدى ذلك لترسب المواد الدهنية على جدران الأوعية الشريانية الإكليلية القلبية ،
 ولعل الوقاية من عامل من عوامل الأمراض الوعائية ، هي إحدى الفوائد التي يجنيها المؤمنون الذين يستيقظون في أعماق الليل متقربين لخالقهم بالدعاء و الصلاة ، قال تعالى في سورة الفرقان : ( و الذين يبيتون لربهم سجداً و قياماً ) الفرقان : 64 .
 و قال تعالى مرغباً في التهجد في سورة المزمل : ( إن ناشئة الليل هي أشد وطأً و أقوم قيلاً) المزمل : 6 .


ـ من الثابت علمياً أن أعلى نسبة للكورتزون في الدم هي وقت الصباح ، و من المعروف أن الكورتزون هو المادة السحرية التي تزيد فعاليات الجسم بالطاقة اللازمة له .

و إذا ما أضفنا هذه الفوائد إلى تلك التي بيناها عند الحديث عن الصلاة و الوضوء نجد أن المسلم الملتزم بتعاليم القرآن ، هو إنسان فريد بالفعل ، حيث يستيقظ باكراً و يستقبل اليوم الجديد بجد و نشاط و يباشر أعماله اليومية في الساعات الأولى من النهار ، حيث تكون إمكاناته الذهنية و النفسية و العضلية على أعلى مستوى ، مما يؤدي لمضاعفة الإنتاج ، كل ذلك في عالم ملؤه الصفاء و السرور و الانشراح و لو تصورنا أن ذلك الإلزام أخذ طابعاً جماعياً فسيغدو المجتمع المسلم ، مجتمعاً مميزاً فريداً و أهم ما يميزه هو أن الحياة تدب فيه منذ الفجر .
- لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبوزيد
----------------------------------------


.. الطب الوقائي في القرآن السُنَّة (6) : النوم على السنة وقاية وشفاء٠


.. الطب الوقائي في القرآن السُنَّة
 (6) : النوم على السنة وقاية وشفاء٠

🥣🍒-- كان صلى الله عليه وسلم بتعليم الله عزَّ وجلَّ له -  يعلم ما كل يُصلح النفس، وما ينفع وما يضر، إن كان من أعمال الآخرة، أو من العادات،  أو من أعمال الدنيا، لأنه ما ترك أمراً ينفعنا إلا وبيَّنه، وما ترك أمراً يضرنا إلا ووضَّحه.

--- أكدت الدراسة  والبحوث العلمية على نتائج أبحاث سابقة أجريت مؤخرا في بريطانيا ، وأشارت إلى أن النوم
على الشق الأيمن يساعد على النوم الهادئ بسهولة ويمنع حدوث الكوابيس.
و أن القلب يعمل بمجهود أقل إذا كان في الجزء العلوي من الجسم، وهو الوضع الذي يحدث عند النوم على الجانب الأيمن، فيضخ القلب الدم للجزء الذى أسفل منه بسهولة مما يساعد على تهدئة جسم الإنسان والنوم السريع.
--- وتابع أنه من ناحية أخرى، فإن الإنسان عندما يكون متوترا فإن الشحنات الكهربائية تتراكم في المخ وعند وضع اليد اليمنى تحت الخد الأيمن عند النوم يتم تفريغ تلك الشحنات الزائدة الضارة الموجودة في المخ.
وفسر ذلك بأن الشقين الأيمن والأيسر من جسم الإنسان غير متماثلين كهرومغناطيسيا، فالشحنات الكهربائية في الجزء الأيمن من الجسم أقل من الجزء الأيسر لوجود القلب، وأن الجزء الأيمن من مخ الإنسان يتحكم في النصف الأيسر من الجسم والعكس صحيح، وبالتالي فإنه عند وضع اليد اليمنى تحت الخد يحدث تفريغ الشحنات الكهربائية من الجزء الأيمن في المخ إلى اليد اليمنى الأقل شحنات، مما يساعد الإنسان على الاسترخاء بسهولة والنوم بيسر.
الحديث :
عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ –رضي الله عنه-، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم-: “
-          إِذَا أَتَيْتَ مَضْجَعَكَ، فَتَوَضَّأْ وُضُوءَكَ لِلصَّلاَةِ،
-           ثُمَّ اضْطَجِعْ عَلَى شِقِّكَ اْلأَيْمَنِ،
-          ثُمَّ قُلِ: اللَّهُمَّ أَسْلَمْتُ وَجْهِي إِلَيْكَ، وَفَوَّضْتُ أَمْرِي إِلَيْكَ، وَأَلْجَأْتُ ظَهْرِي إِلَيْكَ، رَغْبَةً وَرَهْبَةً إِلَيْكَ، لاَ مَلْجَأَ وَلاَ مَنْجَا مِنْكَ إِلاَ إِلَيْكَ. اللَّهُمَّ آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ، وَبِنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ. فَإِنْ مُتَّ مِنْ لَيْلَتِكَ فَأَنْتَ عَلَى الْفِطْرَةِ، وَاجْعَلْهُنَّ آخِرَ مَا تَتَكَلَّمُ بِهِ”. قَالَ: فَرَدَّدْتُهَا عَلَى النَّبِي ِّ -صلى الله عليه وسلم-، فَلَمَّا بَلَغْتُ: “اللَّهُمَّ آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ”، قُلْتُ: “وَرَسُولِكَ”. قَالَ: “لاَ، وَنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ”. أخرجه البخاري (247)، ومسلم (2710).

- لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبوزيد
----------------------------------------

. الطب الوقائي في القرآن السُنَّة 5 : الأكل الصحى فى السنة النبوية


. الطب الوقائي في القرآن السُنَّة
   5  :  الأكل الصحى فى السنة النبوية

- إن ديننا الحنيف تدخل فى جميع شئون حياتنا فلم يترك شاردة ولا واردة للمؤمنين إلا وعلّمها لنا الله وبينها لنا سيدنا ومولانا رسول الله ﷺ  حتى بين لنا كيف نمشى؟ وكيف نتكلم ونتحدث؟ وكيف ننظر؟ وكيف ننام؟ وكيف نأكل أو نشرب ؟ وكيف نجلس؟ حتى فى شمس الشتاء أو فى شمس الصيف الحارقة فلم يترك شىء كثيراً أو قليلاً إلا وبيّنه
- والآداب الواجبة على المسلم حتى تكون مأدبته ومائدته على هدى الله وعلى منهج الله وعلى سنّة سيدنا ومولانا رسول الله  ﷺ وسنذكرها إجمالا لأن الوقت لا يسع التفصيل .

- غسل اليدين قبل الطعام لتخليصهما من الغبار والأوساخ المؤذية المسببه للأمراض .
- التسمية قبل الأكل و( من نَسي أنْ يذكرَ اللهَ في أوَّلِ طعامه فليقلْ حينَ يذكرُ : بسم الله في أوله وآخره )
- يجب الأكل باليمين إلا لعذر، ولا بأس باستعمال الملعقة ونحوها، فإن لم يجد جاز الأكل بالأصابع .

- أن ينوى بهذا الطعام  أن يتقوّى به ليستطيع أن يؤدى به ما كلفه به الله نحو نفسه وزوجته وبنيه وجيرانه والمسلمين أجمعين
- أن يكون هذا الطعام  من مال حلال أحله الله عزوجل .
- أن يكون هذا الطعام مما أحله الله لنا من أصناف المأكولات فنبتعد عن المحرّمات التى نهانا عنها الله عزوجل .
-  ألاّ يكون على المائدة التى نجلس عليها وإن لم نتناوله شىء حرّمه الله كالخمر أو البيرة أو الهيروين أو الكوكايين أو ماشابه ذلك من هذه الأصناف التى حرّمها الله عزوجل وكذلك الخنزير أو الميتة أو الدم فأنا حتى لو لم آكل هذه  الأصناف فيجب علىّ ألا أجلس على المائدة التى توضع عليها هذه الأصناف
-  أن أجلس إلى المائدة الجلسة النبوية فقد نهى ﷺ عن الأكل وأنا متكأ أو نائم وقد قام النبى ﷺ عندما جاءه الطعام وهو مضطجع فقالوا لم قمت يا رسول الله ؟  قال :
{ إِنَّمَا أَنَا عَبْدٌ آكُلُ كَمَا يَأْكُلُ الْعَبْدُ، وَأَشْرَبْ كَمَا يَشْرَبُ الْعَبْدُ }
 وتعلمون جيدا الأضرار الصحية التى تعود على من يأكل مضطجعا أو نائما .
-  أن نجتمع على هذا الطعام أى يجلس عليه جميع من فى المنزل أو فى الشقة فنجلس مجتمعين غير متفرقين فقد اشتكى اليه ﷺ نفر من أصحابه أن طعامهم لا يكفيهم فقال  ﷺ :
{ اجْتَمِعُوا عَلى طَعَامِكُم وَاذْكُروا اسْمَ اللهِ عَلَيْهِ يُبَارَكْ لَكُمْ فِيهِ}
وقال فى حديث آخر :
{ خير الطعام ما اجتمعت عليه الأيدى } 
فنجمع أولادنا ونأكل سويا حتى نعلمهم  الأدب الواجب أن يتعلموه فى تناول الطعام ولن يتسنى لنا ذلك إلا إذا  جلسوا معنا وأكلنا سويا كما أمرنا رسولنا الكريم ﷺ .
- ويسن بعد الطعام أن يحمد الله ويدعو ، ويغسل يـده ، ويتمضمض

- لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبوزيد
----------------------------------------



الطب الوقائي في السُنَّة النبوية. 4- السواك بين الدين والعلم


الطب الوقائي في السُنَّة النبوية.
4- السواك بين الدين والعلم

الحكم الصحية الكثيرة فى استعمال الرسول ﷺ والمسلمين للسواك المتخذ من عود الأراك وصدق ﷺ إذ يقول : { عَلَيْكُمْ بِالسوَاكِ فَنِعْمَ الشَّيْءُ السوَاكُ، يَذْهَبُ بِالْحَفْرِ، وَيَنْزِعُ الْبَلْغَمَ، وَيَجْلُو الْبَصَرَ، وَيَشُدُّ اللَّثَةَ، وَيَذْهَبُ بِالْبَخَرِ، وَيُصْلِحُ الْمَعِدَةَ، وَيَزِيدُ فِي دَرَجَاتِ الْجَنَّةِ، وَيُحَمدُ الْمَلاَئِكَةَ، وَيُرْضِي الرَّبَّ وَيُسْخِطُ الشَّيْطَانَ } 
وإن كان هذا لا يمنع من استخدام معجون الأسنان والفرشاة بل إننا نحبّذ الجمع بينهما .

🍒-  وقد نوّهت الأحاديث النبوية إلى أكثر من سبعين فائدة للسواك أهمها أنه يطهر الفم، ويرضى الرب، ويبيض الأسنان، ويطيب النكهة، ويشدّ اللثة، ويصفى اللون، ويجرى اللسان، ويذكّى الفطنة، ويقطع الرطوبة، ويحد البصر، ويبّطء الشيب، ويسوّى الظهر، ويضاعف الأجر، ويسهل النزع، ويذكر الشهادة عند الموت.

--- أما عن العلة الطبية الداعية إلى استخدام السواك فيذكرها , الدكتور/ محمد ناظم النسيمى فى كتابه (الطب النبوى والعلم الحديث) فيقول صـ 284  من الجزء الأول : [ بسبب إتصال الفم بالمحيط الخارجى يكون مضافا لكثيرا من الجراثيم التى نسمّيها الزّمرة الجرثومية للفم وأكثر هذه الجراثيم تكون عاطلة عند الشخص السليم، وتنقلب مؤذية إذا أهمل الإنسان صحة  فمه أو إذا طرأ عليه ما يضعف مقاومة بدنه، وإن تكاثر تلك الجراثيم فى الفم وما تؤدى إليه من تخمر وتفسّخ فى الفضلات الباقية فيه يسىء إلى رائحته

ـ ثم يضيف قائلا ..... والسواك كما أنه واسطة لتنظيف الأسنان فهو واسطة لتدليك اللثة، وتدليكها ولو بالأصبع ضرورى للحفاظ على صحتها ونموها وإبقاء سترها لعنيقات الأسنان ] وقد أثبت الطب الحديث علاج السواك لكثير من أمراض الفم والأسنان

- لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبوزيد
----------------------------------------


الطب الوقائي في القرآن السُنَّة ا3: الوضوء حماية من الفيروسات


ا3: الوضوء حماية من الفيروسات

- كان صلى الله عليه وسلم بتعليم الله عزَّ وجلَّ له -  يعلم ما كل يُصلح النفس، وما ينفع وما يضر، إن كان من أعمال الآخرة، أو من العادات،  أو من أعمال الدنيا، لأنه ما ترك أمراً ينفعنا إلا وبيَّنه، وما ترك أمراً يضرنا إلا ووضَّحه.

-         أمرنا الله تعالى أن نبدأ بغسل أيدينا في الوضوء:
 (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ ... وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) [المائدة: 6].

أمرنا الله تعالى أن نغسل أيدينا حتى المرافق لدرء أية فيروسات أو جراثيم محتملة، وأمرنا أن نغسل وجوهنا لإبعاد أي آثار لهذه الجراثيم، وأمرنا أن نمسح رؤوسنا لدرء ما علق فيها من غبار وأوساخ، وأمرنا كذلك أن نغسل أرجلنا.

حتى في حالة غياب الماء لم يتركنا الله هكذا عرضة للجراثيم والأوساخ والبكتريا الضارة، بل أمرنا أن نتيمم بالتراب (فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا) وسبحان الله يأتي العلم في أحدث دراسة له ليكتشف أن في التراب مضادات حيوية تقتل أعند أنواع الجراثيم!!!

ولذلك قال تعالى: (فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ) ويأتي العلماء ليؤكدوا أن أفضل طريقة لتنظيف المسامات الجلدية في اليدين والوجه والتي تراكمت فيها الدهون والبكتريا والفيروسات هي أن نمسحها بشيء من التراب!!! وأخبرنا عن الحكمة من ذلك فقال: (وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ)، فهل هناك أعظم من تعاليم هذا الدين الحنيف؟

--- نسأل الله عزَّ وجلَّ أن يعيننا على هذا الخُلُق النبيل، وعلى هذا الهدى الإلهي النبوي الكامل.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

- لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبوزيد
----------------------------------------


- الطب الوقائي في القرآن والسنة 2- الطهارة هي طريق السعادة



2- الطهارة هي طريق السعادة

الآن فقط بدأ الغرب ينادي بتعاليم الإسلام بحرفيتها وبخاصة الاغتسال بعد الجماع.. وهو ما أمر به النبي الكريم. دعونا نتأمل ونحمد الله على نعمة الإسلام....

انتشرت الأمراض الجنسية المعدية بشكل مرعب في أمريكا وبريطانيا والدول غير الإسلامية حيث تنتشر الفاحشة والشذوذ الجنسي.. ولذلك بدأو اليوم يبحثون عن العلاج، وأنشأوا مؤسسات علمية وأنفقوا الملايين.. ولكن من دون فائدة تذكر.. والسبب لأنهم بعيدون عن تعاليم الإسلام.


كما أن العلماء ينصحون بضرورة الاغتسال والتطهر وغسل الأعضاء التناسلية بعد ممارسة الجنس، لأن الدراسات أثبتت أن هذا الاغتسال يقي من الأمراض الجنسية المعدية ، وذلك حسب بحث علمي قامت به جامعى هارفارد العريقة عام 2015 [3].

فقد أثبت الدكتور Richard Long أن الاغتسال بعد ممارسة الجنس يساهم وبقوة في منع الإصابة بالأمراض الجنسية وبشكل كامل تقريباً. ويفضل أن يكون الاغتسال بعد الجماع مباشرة باستخدام الصابون والماء الحار، لأن هذه العملية تزيل الفيروسات والبكتريا بنسبة 100 % .

وسبحان الله! اليوم فقط وفي عام 2015 تيقن الباحثون وبطريقة علمية أن الاغتسال ضروري جداً بعد الجماع.. أليس هذا ما أمرنا به النبي الكريم صلى الله عليه وسلم.. فقد روى البخاري طريقة غسل النبي: توضأ رسول الله صلى الله عليه وسلم وضوءه للصلاة غير رجليه وغسل فرجه وما أصابه من الأذى ثم أفاض عليه الماء ثم نحى رجليه فغسلهما هذه غسله من الجنابة [البخاري].. ألا يستحق هذا النبي الكريم كل احترام وتقدير ويستحق أن يقول الله في حقه: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) [الأنبياء: 107].

هناك دراسات عديدة ومن أحدثها عام 2015 دراسة تؤكد أن معظم الناس في الغرب لا يغسلون أيديهم بعد الخروج من المرحاض [4]. فقد وجدت الدراسة أن أكثر من 95 % من الرجال لا يغسلون أيديهم بعد استعمال المرحاض، ومن يغسلها فإنه لا يغسلها بشكل صحيح أو منتظم. وهذا يساعد على انتشار الأوبئة والأمراض بين الناس.

مجرد غسل الأيدي بعد الخروج من الخلاء يساهم في الوقاية من الأمراض المعدية كما يقول العلماء.

أما الدراسة في جامعة ميشيغان [5] فقد وجدت أن عملية غسل الأيدي لا تتم بشكل صحيح لأنها تتم بسرعة، بينما العملية الصحيحة تحتاج 15-20 ثانية وباستخدام الصابون. ويقول الباحثون إن النظافة مهمة جداً بعد استعمال المرحاض وبعد الطعام وقبله وبعد الخروج من العمل...

ونتذكر أن سنة حبيبنا عليه الصلاة والسلام تقضي بأنه كان يتطهر بعد خروجه من الخلاء، ويتوضأ ويقول: (إذا توضأ العبد المسلم أو المؤمن فغسل وجهه خرج من وجهه كل خطيئة نظر إليها بعينيه مع الماء أو آخر قطر الماء، فإذا غسل يديه خرج من يديه كل خطيئة كان بطشتها يداه مع الماء أو مع آخر قطر الماء، فإذا غسل رجليه خرجت كل خطيئة مشتها رجلاه مع الماء أو مع آخر قطر الماء حتى يخرج نقياً من الذنوب) [رواه مسلم].

فتأملوا رحمة هذا النبي بالبشر!! لم يأمرنا بمجرد غسل الأيدي، بل بغسل الأيدي والوجه والقدمين ومسح الرأس والمضمضة.. وهذا يعني أن الوضوء يطهر الإنسان بشكل كامل من رأسه إلى أسفل قدميه من البكتريا الضارة..


كثير من البكتريا الضارة تنتقل من خلال المصافحة.. ولذلك فإن الوضوء خمس مرات والحفاظ على الطهارة في المجتمع المسلم يقي من الأمراض الخطيرة، على عكس المجتمعات غير الإسلامية التي تنتشر بينها الأمراض بسهولة.

و إن الطريقة الوحيدة لتجنب الأمراض الجنسية المعدية هي أن تمتنع عن كافة أشكال ممارسة الجنس والشذوذ الجنسي!!

وسبحان الله.. هذا ما أمر به القرآن قبل 1400 سنة في قوله تعالى: (وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَن) [الأنعام: 151]، فهذه الآية تأمرنا ليس بتجنب بل بعدم الاقتراب (وَلَا تَقْرَبُوا) من أي نوع من أنواع الفاحشة..

وسؤالي لكل ملحد: هذ هذا الأمر صحيحاً ويتفق مع المعايير العلمية أم لا؟ فإذا كان الجواب نعم، وهو كذلك، فلماذا إذاً تعترضون على الإسلام؟؟!

ولذلك فإن كل ما جاء من نصائح في هذه الدراسات العلمية التي أجريت قبل فترة قصيرة.. نصح بل أمر بها النبي الكريم عليه السلام، قبل أكثر من 1400 سنة! فقد قال حبيبنا في الحديث الصحيح: (فمن رغب عن سنّتي فليس مني) [رواه البخاري ومسلم].. وسنة الحبيب تؤكد على الطهارة المطلقة..

ولو طبق الناس حديثاً واحداً فقط وهو قول النبي الكريم: (الطهور شطر الإيمان) [رواه مسلم]، لزالت معظم الأمراض التي نعاني منها اليوم.

وأخيراً لا يسعنا إلا أن نتذكر قول الحق تبارك وتعالى عن حبيبه: (لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ) [التوبة: 128].. والحمد لله ب العالمين.
-----------------------------------------
لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبوزيد


- الطب الوقائي في القرآن والسنة 1- مقدمة



الطب الوقائي في القرآن والسنة
1- مقدمة

إن العقلاء فى العالم الآن، والحكماء فى الدنيا يندهشون ويعجبون مما يحدث للبشرية فى هذه الأيام، كوارث لا تنتهى، لا يكورون يفيقون من كارثة إلا وتأتى كارثة أضخم وأعظم من التى قبلها، إما وباء للطيور، وإما وباء للخنازير، وإما وباء كورونا وإما وباء  يجتاح رءوس الأموال ويذيق القوم الكبار خسف الفقر والإذلال، وإما وباء يجتاح بنى الإنسان، لِمَ كل ذلك؟!!، و لِمَ يحدث ذلك فى عصرنا الآن ولم يكن قد حدث من قبل إلا على آنات متنفرقة؟!!.

فالإنسان عليه أن يتجه إلى القرآن، ويأخذ منه ما يحتاجه ليعيش فى أمان، وينظم على نظام القرآن حياته كلها، يحيا كما أمره القرآن، ويكتسب معاشه بالوسائل التى حددها القرآن، ويعبد ربه بالطريقة التى بينها القرآن، ويمارس الجنس بالكيفية التى وضحها القرآن، ويشترى ويبيع بالنظام الذى أنزله القرآن، فإذا جعلنا القرآن ميزاناً لنا فى كل أحوالنا دخلنا فى قول الرحمن عزَّ وجلَّ: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ) (97النحل).

نظر النبى صلَّى الله عليه سلَّم إلى ما نحن فيه من فتن الآن، فقال معبراً عنها: {ألا إنها ستكون فتن كقطع الليل المظلم. قالوا: فما المخرج منها يا رسول الله؟، قال: كتاب الله تعالى، فيه نبأ ما قبلكم، وخبر ما بعدكم، وحكم ما بينكم، وهو الذى لا تنقضى عجائبه، ولا تنتهى غرائبه، ولا يَخلق على كثرة الرد. وهو الذى لم تنته الجن إذ سمعته إذ قالوا: (إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا.  يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ)، من قال به صدق، ومن عمل به أُجر، ومن حكم به عدل، ومن دعا إليه دعا إلى صراط مستقيم}[ رواه الترمذي]
-----------------------------------------
لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبوزيد


شارك فى نشر الخير