آخر الأخبار
موضوعات

الخميس، 24 يوليو 2014

- حقيقة القلب النوراني

- حقيقة القلب النوراني

هذه حقيقتك ... فقد كنت في البداية مخلوقاً تسمع حضرة الله ... وتري جمال الله، ناهيك عن رؤية ملائكة الله وسماعهم والتلذذ بالحديث معهم والجلوس بينهم !! ناهيك عن سماع تسبيح الكائنات! ... لأن كل الكائنات تسبح الله بعبارات ناطقات
(وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا (. (44الإسراء)
من الذي لا يفقه هذا التسبيح؟ هم الجماعة الذين تركوا القلوب تصدأ :
{ إِنَّ الْقُلُوبَ تَصْدَأُ كَمَا يَصْدَأُ الْحَدِيدُ، قِيلَ: فَمَا جَلاَؤُهَا يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: كَثْرَةُ تِلاَوَةِ كِتَابِ اللَّهِ تَعَالى، وَكَثْرَةُ الذكْرِ لِلّهِ عزوجل }(1) ☀🌹
☀🌹 لكن أصحاب القلوب البهية المجلوة بذكر الله عزوجل علي الدوام فإن قلوبهم لا تغفل ولا تنام، ويتلذذون بسماع نغمات الكائنات وهي تسبح لله في كل الأوقات, وليس الكائنات فقط هي التي تسبح ولكن كل شيء فيك إن كان الشعر أو الأذن أو الأنف أو اليد والأرجل، كل شيء فيك يسبح خالقك وباريك عزوجل ، لكن من الذي يسمع؟ من حافظ علي الصفاء الروحاني الأول الذي سمع به حضرة الأول عزوجل ، أما من جعل في أذنه وقر إي صمم من الحظوظ والأهواء والذنوب ومخالطة أهل الدنيا وأهل الحجاب فمن أين يسمع؟! وذلك لأن الأذن غير طاهرة وغير واعية، ولكنك في الأصل علي هذه الحقيقة، ولذلك عندما يولد أي مولود يأتيه خطاب الحي القيوم {يا ابن آدم خلقتك طاهراً نظيفاً فاجتهد أن تلقاني كما خلقتك طاهراً نظيفاً} وإياك من الدنيا ومن الأهواء والحظوظ والشهوات أن تغير صفاءك ونقاءك وقلبك السليم المستقيم الذي أودعه فيك الكريم عزوجل ، وبعد أن يسمع المولود هذا الخطاب يكون ما زال في حالة الجلاء البصري وذلك قبل أن يعرف أمه وأبيه وعمه وأخوته فيري الملائكة الصاعدة والهابطة ويسمعهم ويشعر بهم، ولذلك تجد أن الطفل الصغير الذي لم يعرف من حوله بعد عندما تنظر إليه تجد أنه أحياناً يضحك وهو بذلك يضحك لمن يراهم ☀🌹
( تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ) ( فصلت)
☀🌹 وعندما تنزل ستارة الحس ويبدأ المولود في الشعور والإحساس بالمناظر الدنيوية فوراً يحجب عن المناظر الإلهية وعن المشاهد الملكوتية وذلك لكي يجاهد فيعود إلي المشاهدة مرة أخري ، ☀🌹 وإذا كان الجسم سليم فهو في مناعة من الأمراض، أما إذا ضعف جهاز المناعة فإن الأمراض تهاجمه علي الفور، وإذا اشتدت الأمراض يشعر الإنسان أنه متعب ولا يستطيع الحركة، ولا يستطيع أن يشعر بنكهة الطعام والشراب، وإذا اشتد المرض أكثر يفقد حاسة الذوق فإذا أكل الحلو يجده مراً وهذه المرارة من عنده هو وليست من الحلوى – ماذا نفعل في هذه الحالة لكي نصحح جسمه؟ نذهب للأطباء ليعطونا مما استنبطوه مما تنبته الأرض أو من أعشاب البحر أو من كائنات البحر ما فيه شفاء لأجساد الناس وفيها يقول سيد الناس صل الله علبه وسلم :
{ إِنَّ الله خَلَقَ الدَّاءَ والدَّوَاءَ، فَتَداوَوْا، ولا تَتَداوَوْا بِحَرامٍ }(2) ☀🌹
☀🌹 { ما من داء إلا وله دواء عرفه من عرفه وجهله من جهله }(3)
والداء الذي لم يكتشف دواءه بعد نقول أنه ليس له علاج – لماذا؟ لأننا لا نعرف أين العلاج، لكن العلاج موجود غير مفقود وسيكشفه الله عزوجل يوماً لأطباء الأجسام وللحكماء الذين يهتمون بصحة وأجسام الأنام. ☀🌹
(1)ابن خزيمة عن ابن عبَّاسٍ رضيَ اللَّهُ عنهُمَا. (جامع الأحاديث والمراسيل)
(2)عن عبد اللّه بن عمرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، ابن شاهين فِي التَّرغيب فِي الذكْرِ).(جامع الاحاديث والمراسيل)
(3)عن أم الدرداء رواه الطبراني ورجاله ثقات
☀🌹 همسات صوفية من كتاب موازين الصادقين☀🌹
☀🌹 لفضيلة الشيخ فوزى محمد أبوزيد☀🌹
☀لتحميل الكتاب مجانا اضغط على الرابط

- أهمية الصحبة الصالحة

- أهمية الصحبة الصالحة
إن للصحبة أثراً عميقاً في شخصية المرء وأخلاقه وسلوكه، والصاحب يكتسب صفات صاحبه بالتأثر الروحي والإقتداء العملي، وما نال الصحابة رضوان الله عليهم هذا المقام السامي والدرجة الرفيعة بعد ان كانوا في ظلمات الجاهلية إلا بمصاحبتهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم ومجالستهم له، وما أحرز التابعون هذا الشرف العظيم إلا باجتماعهم بأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.
إن لرسول الله صلى الله عليه وسلم وراثاً من العلماء العارفين بالله تعالى، ورثوا عن نبيهم العلم والخلق والإيمان والتقوى، فكانوا خلفاء عنه في الهداية والإرشاد والدعوة إلى الله، يقتبسون من نوره ليضيئوا للإنسانية طريق الحق والرشاد، 🌹 فمن جالسهم سرى إليه من حالهم الذي اقتبسوه من رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن نصرهم فقد نصر الدين، ومن ربط حبله بحبالهم فقد اتصل برسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومن استقي من هدايتهم وإرشادهم فقد استقي من نبع رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وهؤلاء الوراث المرشدون، مرافقتهم هي العلاج العملي الفعَّال لإصلاح النفوس، وتهذيب الأخلاق، وغرس العقيدة، ورسوخ الإيمان، 🌹 لأن هذه أمور لا تنال بقراءة الكتب، ومطالعة الكراريس، إنما هي خصال عملية وجدانية، تقتبس بالإقتداء، وتنال بالاستقاء القلبي والتأثر الروحي.
ومن ناحية أخرى فكل إنسان لا يخلو من أمراض قلبية، وعلل خفية لا يدركها بنفسه، كالرياء والنفاق والغرور والحسد، والأنانية وحب الشهرة والظهور، والعجب والكبر والبخل، 🌹 فكما أن المرء لا يرى عيوب وجهه إلا بمرآة صافية مستوية، تكشف له عن حقيقة حاله، فكذلك لا بد للمؤمن من أخ مؤمن مخلص ناصح صادق، أحسن منه حالاً، وأقوم خلقاً، وأقوى ايماناً، يصاحبه ويلازمه، فيريه عيوبه النفسية، ويكشف له عن خفايا أمراضه القلبية إما بقاله أو بحاله ، ولهذا قال عليه الصلاة والسلام:
🌱{ الْمُؤْمِنُ مِرْآةُ الْمُؤْمِنِ } 🌱1
🌹فالطريق العملي الموصل لتزكية النفوس والتحلي بالكمالات الخلقية هو صحبة الوارث المحمدي والمرشد الصادق الذي تزداد بصحبته إيماناً وتقوى وأخلاقاً، وتشفى بملازمته وحضور مجالسه من أمراضك القلبية وعيوبك النفسية، وتتأثر شخصيتك بشخصيته التي هي صورة عن الشخصية المثالية، شخصية رسول الله صلي الله عليه وسلم. 🌹
🌹 🌱{1} رواه أبو داوود عن أبي هريرة، ورواه البخاري في الأدب المفرد 🌹 🌱
🌹☀ 🌹همسه صوفية من كتاب المنهج الصوفي والحياة المعاصرة 🌹☀ 🌹
🌹☀ 🌹لفضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد 🌹☀🌹
لتحميل الكتاب مجانا إضغط علي الرابط التالي

الاثنين، 7 يوليو 2014

- أهل التمكين


لكن أهل التمكين هم الواثقون بأن الله عزوجل يشمل بعنايته ورعايته الثلة المباركة التي يقول تعالى جل وعلا فيها :
(ثُلَّةٌ مِّنَ الْأَوَّلِينَ وَقَلِيلٌ مِّنَ الْآخِرِينَ( الواقعة
فمهما اشتدت الظلم قال صل الله عليه وسلم :
{ طُوبَىٰ لِلْمُخْلِصِينَ أُوْلئِكَ مَصَابِيحُ الْهُدَى تَنْجَلِي عَنْهُمْ كُلُّ فِتْنَةٍ ظَلْمَاءَ }(1)
{إن لله ضنائن من خلقه يحييهم في عافية فإذا توفاهم توفاهم إلى جنته أولئك تمر عليهم الفتن كقطع الليل المظلم وهم فيها في عافية }(2)
وهذا كلام ، وفى سورة النجم :
(وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى* إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى) ☀
🌹 وهؤلاء هم أنتم إن صدقتم وعملتم بقول الله
(رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ) (23 الأحزاب)
خذ رسالة التكليف الموجودة في كلام الله في الآية واعمل بها ..
تجد فوراً أن الله عزوجل يتولاك والأكوان كلها تتسابق وتتسارع فى رضاك.. فلا تشتهي شيئاً إلا وتجده أقرب إليك من لمح البصر، وذلك لأنك مع الله، ووجهت وجهك لحضرة الله، وتابعت سيدنا رسول الله، ووظفت نفسك في ديوان أهل الله .. إماماً يقتدي به في طريق الله. 🌹
وإياك يا أخي أن تربأ بنفسك عن هذا الطريق، أو تظن أنك لست أهلاً لهذا المقام، وقد عرفت أن الله عزوجل هو الذي أجلسك فيه مع التبجيل والتعظيم والاحترام!! فلا تباعد نفسك عن هذا الخير أبداً ..
☀🌹 واعلم علم اليقين أن الله عزوجل لو نظر إلي قلبك ووجد فيه الصدق واليقين، فإن نظرة واحدة من رب العالمين تجعل حياتك كلها في أنوار سيد الأولين والآخرين، وتجد كل أحوالك أحوال الصالحين .. وأوقاتك أوقات المقربين، فنظرة من فضل جوده تجعل الكافر ولياً!! والشقي تقياً..!! ☀🌹
☀🌹 فما بالك إن كانت هذه النظرة لرجل من خير أمة أخرجت للناس، نظرة واحدة من الله تخلع عن قلبه كل لبس وكل هاجس وكل وسواس و تدخله في قوله:
(إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ) (42 الحجر)
وتجعله المعنِّي بقول مولاه جلَّ فى علاه :
(أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ ۖ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ ۗ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا ۖ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَىٰ لِلْعَالَمِينَ) (90الأنعام)
(الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُولَٰئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ) (82 الأنعام) ☀🌹
☀🌹 إخوانى القراء الكرام !!! لقد جعلنا الله عزوجل في أعلي رتبة بين خلقه... رتبة تحسدنا عليها الملائكة ويتمني بلوغها الأنبياء السابقون والمرسلون والأولون !! فقد رغبوا جميعاً أن يكونوا أمة لمحمد وقد فزتم بهذا الفضل، وقد ورد فى اخبر حكاية عن البشارة بسيدنا رسول الله صل الله عليه وسلم:
{ وسيأتي الذي هو أقوى منى، الذي لا أستحق أن أحل سيور حذائه؛ وقال متَّى : الذى لا أستحق أن أحمل حذاءه }(3)
إن موسي عندما رأي مالكم عند ربكم وتلألأت الأنوار و كشفت له لأسرار:
{ خرَّ ساجدا وقال رب اجعلني من أمة محمد فقيل له لا تدركها }(4)
طلب أن يكون من هذه الأمة.
رغبوا يكونوا أمة لمحمد وبفضله فازوا بكل مراد ☀🌹
☀🌹 بل ولقد أصبحتم في رتبة تمنتها الملائكة !! وحسدوكم عليها ..
(قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ) .. نحن هنا يا رب
(قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ) (البقرة)
فأعلي رتبة في الأكون هي رتبة الإنسان الذي جعله الله من أمة النبي العدنان، بذلك أنت في أعلي رتبة !!ّ! فلماذا إذن تهبط بنفسك إلي أسفل سافلين !
حتى أنك تدني نفسك عن رتبة الأنعام !!!، فإنك تهتم بما عندك من الأنعام فتوفر لها الطعام وتوفر لها الأمن وإذا أصيبت بمرض تسهر الليالي بجوارها وتبحث عن طبيب في أي مكان !! وعن دواء في أي صيدلية لتداويها !! وتهتم بكل شئونها !! وذلك لأنها توكلت علي ربها عزوجل وهي فى رتبة دون !، أما أنت ففي الرتبة الأعلى !، ومن يعلم هذه الرتبة التي يقول فيها الله: ☀🌹
(وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ) (المنافقون)
☀🌹 ولم يقل الله هنا .."ولله العزة".. "ولرسله" وإنما قال "ولرسوله" وحسب ثم أنتم أيها المؤمنون !!!، فابحث عن رتبتك !! .. ولا تجعل نفسك عبداً للبطنة، ولا عبداً للدرهم ..، ولا عبداً للزوجة..، ولا عبداً للمال والجاه .. وتترك عبوديتك لله جل في علاه !! ، وهذه هي المصيبة التي وقع فيها إخواننا المسلمون .. فقد تركوا العبودية لله!!! وجعلوا أنفسهم عبيداً لهذه الأشياء الدانية التي حقرها الله!! وقال في شأنها حبيب الله ومصطفاه :
{ إن الله عز وجل لم يخلق خلقا أبغض إليه من الدنيا وأنه منذ خلقها لم ينظر إليها }(5) ، { لَوْ كَانَتْ الدُّنْيَا تَعْدِلُ عِنْدَ الله جَنَاحَ بَعُوضَةٍ مَا سَقَى كَافِراً مِنْهَا شَرْبَةَ مَاءٍ }(6) ☀🌹
فلماذا تبحث عنها؟ وماذا ستأخذ منها؟! كل ما عليك أن تأخذه منها هو العمل الصالح وذكر الله الرافع.
(1)عن ثَوْبَانَ رواه البيهقي
(2)عبدالله بن عمر ، المحدث الهيثمى ، المصدر : مجمع الزوائد.
(3)الكتاب : نظم الدرر في تناسب الآيات والسور، المؤلف : إبراهيم بن عمر بن حسن الرباط بن علي بن أبي بكر البقاعي
(4)حلية الأولياء ونعيم الأصفياء لأبى نعيم الأصبهانى
(5)الراوى موسى بن يسار ، المحدث : العراقى ، المصدر : تخريج الأحياء.
(6)عن مُسْهَرِ بنِ سَعْدٍ سنن الترمذي
☀🌹 همسات صوفية من كتاب موازين الصادقين☀🌹
☀🌹 لفضيلة الشيخ فوزى محمد أبوزيد☀🌹
☀لتحميل الكتاب مجانا اضغط على الرابط

الجمعة، 4 يوليو 2014

- الرد على شبهة حديث انتحار الرسول

- الرد على شبهة حديث انتحار الرسول
أخى الكريم :اجمعت  الأمة ـ قديما وحديثا ـ قد انعقد على أن الأنبياء ـ عليهم الصلاة والسلام ـ معصومون من إتيان الكبائر قبل البعثة وبعدها، فنسبة هذا الفعل الى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهو أفضل الرسل والأنبياء، نقضٌ لذلك الإجماع، ومن ثم فرواية محاولة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ الانتحار ضعيفة سنداً، باطلة متناً، فالرسول ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ أرفع قدراً، وأجل مكانة، وأكثر ثباتاً من أن يُقدم على الانتحار بسبب فتور الوحي وانقطاعه، وقد قال الله تعالى عنه: { وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ }(المائدة من الآية: 67)، وقال: { وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ }(القلم الآية: 4 ) .

قال الحافظ ابن حجر في شرحه للحديث: " القائل: " فيما بلغنا " هو الزهري، وهو من بلاغاته وليس موصولًا " .
فهذا الجزء من الحديث الذي يُذكر فيه أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يتردَّى من رؤوس شواهق الجبال جاء في رواية معمر عن الزهري، والزهري ـ كما هو معلوم ـ تابعي لم يُعاصر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أو يراه أو يسمع منه، فالواسطة بينه وبين النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ مجهولة، ولم يذكر الزهري مَن أبلغه بهذه القصة، فتكون هذه الزيادة ـ التي فيها محاولة الانتحار ـ مرسلة، والحديث المرسل هو الذي يرويه التابعي مباشرة عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، والحديث المرسل من أقسام الحديث الضعيف الذي لم يثبت، ولذلك هذه الرواية تسمى من: بلاغات الزهري، فالزهري قال: " فيما بلغنا "، ومن أبلغه بذلك مجهول، ولا يُعرف هل هو عدل أم لا ؟، وهل هو ضابط للحفظ أم لا ؟، والعدالة والضبط من شروط صحة الحديث عند علماء الحديث، ومن ثم فحكم هذه الزيادة الإرسال، ومرسل الإمام الزهري ضعيف عند علماء الحديث

في شبهة انتحار الرسول: أول ما بدأ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصادقة في النوم ، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ، فكان يأتي حراء فيتحنث فيه ، وهو التعبد ، الليالي ذوات العدد ، ويتزود لذلك ، ثم يرجع إلى خديجة فتزوده لمثلها ، حتى فجئه الحق وهو في غار حراء ، فجاءه الملك فيه ، فقال : اقرأ ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( فقلت : ما أنا بقارئ ، فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ، ثم أرسلني فقال : اقرأ ، فقلت : ما أنا بقارئ ، فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد ، ثم أرسلني فقال : اقرأ ، فقلت : ما أنا بقارئ ، فأخذني فغطني الثالثة حتى بلغ مني الجهد ، ثم أرسلني فقال: اقرأ باسم ربك الذي خلق - حتى بلغ - علم الإنسان ما لم يعلم ).

فرجع بها ترجف بوادره ، حتى دخل على خديجة ، فقال : ( زملوني زملوني ) ، فزملوه حتى ذهب عنه الروع ، فقال : ( يا خديجة ، ما لي ) وأخبرها الخبر ، وقال : ( قد خشيت على نفسي )  فقالت له : كلا ، أبشر ، فو الله لا يخزيك الله أبدا ، إنك لتصل الرحم ، وتصدق الحديث ، وتحمل الكل ، وتقري الضيف ، وتعين على نوائب الحق.

ثم انطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي ، وهو ابن عم خديجة أخي أبيها ، وكان امرأ تنصر في الجاهلية ، وكان يكتب الكتاب العربي ، فيكتب بالعربية من الإنجيل ما شاء الله أن يكتب ، وكان شيخا كبيرا قد عمي ، فقالت له خديجة : أي ابن عم ، اسمع من ابن أخيك ، فقال ورقة : ابن أخي ماذا ترى ؟ فأخبره النبي صلى الله عليه وسلم ما رأى ، فقال ورقة : هذا الناموس الذي أنزل على موسى ، يا ليتني فيها جذعا ، أكون حيا حين يخرجك قومك . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أو مخرجي هم )، فقال ورقة : نعم ، لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي ، وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا .

ثم لم ينشب ورقة أن توفي ، وفتر الوحي فترة حتى حزن النبي صلى الله عليه وسلم ، فيما بلغنا ، حزنا غدا منه مرارا كي يتردى من رؤوس شواهق الجبال ، فكلما أوفى بذروة جبل لكي يلقي منه نفسه تبدى له جبريل ، فقال : يا محمد ، إنك رسول الله حقا، فيسكن لذلك جأشه ، وتقر نفسه ، فيرجع ، فإذا طالت عليه فترة الوحي غدا لمثل ذلك ، فإذا أوفى بذروة جبل تبدى له جبريل فقال له مثل ذلك .

ردَّ الدكتور علي جمعة على ما أثير حول صحيح البخاري وبعض الأحاديث النبوية التي وردت به، وقال إن صحيح البخاري قد اعتنى به صاحبه والأئمة من بعده عناية فائقة لم نجد لها مثيلًا، ويمكننا أن نقسم صحيح البخاري إلى قسمين: الأول منهما بأسانيد؛ وكله أحاديث صحيحه، والقسم الآخر دون أسانيد؛ فيقول مثلًا ابتداء : قال أبو هريرة وهو من الصحابة، أو قال الزهري -وهو من التابعين-، وهذا القسم الذي هو بدون أسانيد يسمى “التعليق”، وهذا التعليق يمكن أن يكون سنده حسنًا ويمكن أن يكون ضعيفًا. وقد بحث ابن حجر العسقلاني عن أسانيد هذه الأحاديث التي لم يذكر سندَها الإمامُ البخاري في صحيحه، وجمعها في كتاب أسماه “تغليق التعليق”.
وأوضح في تصريحات صحفية  أن الإمام البخاري رحمه الله كان عندما يجد حديثين يختار أقواهما من حيث السند ويضعه في صحيحه، ويعلِّق عليه بأن هذا الحديث أسند والحديث الآخر أحوط، وعندما يقرأ أحدهم أن هذا الحديث قد أخرجه البخاري تعليقًا يظن أن البخاري قد ذكره نصا، وهو لم يذكره، فيظن وقتها أن هناك تدليسًا، وفي الحقيقة ليس هناك أيُّ تدليسٍ؛ فالبخاري قد أورد الحديث فعلاً، ولكنه أورده تعليقًا وليس نصا.

، فأوضح أن هذا الحديث  ليس حديثًا بإسناد، فقد يتدخل الراوي بكلامٍ مِن عنده على حسب فهمه للحديث وبألفاظ لم تَرِدْ صراحةً، ولكن على حسب قدرته العقلية،  أن الحديث الشريف انتهى عند قوله: “ثم لم ينشب ورقة إلى أن توفي”، وما أتى بعد هذه الجملة فهو ليس من نص الحديث، ولكنه من كلام الزهري الذي أخبر بالحديث، وهذا موضَّح داخل البخاري؛ بأنْ وَضَع نقطةً، وبدأ من سطر جديد في سرد كلام الزهري وتفسيره لما حدث.



والخلاصة :
لم تصح رواية همِّ النبي صلى الله عليه وسلم وسلم بالانتحار لتأخر الوحي عليه أول أمر الرسالة ، والزيادة التي في البخاري ليست على شرطه فلا تنسب للصحيح ، وقد أثبتها البخاري رحمه الله أنها من قول الزهري لا غيره ، فهي بلاغ مقطوع الإسناد لا يصح ، وقد ذكرنا للحديث روايات أخرى كلها يؤكد عدم صحة القصة لا سنداً ولا متناً .

شارك فى نشر الخير