آخر الأخبار
موضوعات

الخميس، 29 ديسمبر 2016

- FASTING IN ISLAM

WاHAT ARE THE ADVANTAGES AND BENEFITS OF FASTING IN ISLAM?
There are different advantages and benefits of fasting:
1-Health benefits: Books of doctors are full of such benefits, abstaining from food and drink during days for a month per year purifies the stomach, clarifies the heart and renews their energy. It also lessens the amount of substances that cause diseases like diabetes, blood pressure, cholesterol and others not to exceed the limits. It also lessens tensions, so someone who fasts becomes tranquil, patient and open-minded.
2-Social benefits: Families gather for food at Iftar (breaking the fast at sunset) and Sohoor (eating before dawn). Rich people feel the pain of hunger so they get kinder to the poor, so fasting enhances being thoughtful and increases social solidarity.
3-Moral benefits: A truthful Muslim fasts by abstaining from nonsense words, sins and all kinds of evil and what leads to it. It develops willing for the good for oneself and all people around him.
4-Fiducial benefits: Because during fasting a Muslim performs acts of worship by a pure soul and a sound heart, so his spirit gets refreshed and he longs for the higher world and to be near God, this is what makes him rise high by his humanity and spirit above all creation around him.
Fawzy Mohammed Abu Zeid

الأربعاء، 28 ديسمبر 2016

- LIFE OF MAN

HOW THE KORAN REFORMS LIFE OF MAN
Dear brothers and lovers, God bless you all, verses of Koran refer to the plague that spread everywhere like fire in dry straw. People now only do things for other people, a government, a company or any group when there is private interest, this principle started in America, then in the western world, and then everywhere, it also began to sneak and penetrate our societies.
Now we see some believers only do favor when there is a rapid fruit of this life although this is not the way of the messenger of Allah, the way of our prophet (May the blessings and peace of Allah be upon him) in brethren and friendship among believers is for Allah's sake. You accompany your friend because he is similar to you in creed, characteristics, features tendencies and desires, and you want the fruit and favor of this only from Allah, because we do know that everything in this life don't equal a good work for Allah's sake, we can't reward a person even for a single glorification of Allah (Sobhan Allah) even if we have treasures, jewelry and money of this life.
This is our sir Sulayman Ibn Dawood (May the best blessings and perfect peace of Allah be upon him and upon our prophet), Allah made him control and utilize the wind, he was sitting upon his small carpet, Allah made it expand as long as new comers come to him, it used to carry his hosts of Jinn, they were about five hundred thousand, his hosts of people, they were also about five hundred thousand, his ministers and retinue and also monsters and birds Allah made under his control. This carpet was going in horizon, Allah made the wind lenient for them it didn't harm faces or blew their things, as Allah says:
"So, We subjected to him the wind, it blew gently to his order whither he willed," 38- 36
This carpet didn't need atomic fuel, aircrafts' fuel or cars' fuel, a man was working in his field near Jerusalem, he saw him and said: "How great is what Allah gave Solayman Ibn Dawood." The wind carried this voice to his ears, he ordered the wind to bring the carpet down, he called that man and asked him: "What have you just said?" The man said: "I said: How great is what Allah gave Solayman Ibn Dawood." He said: "By Allah O my brother, a single glorification in the book of a believer is better and greater to Allah than what Allah gave Solayman Ibn Dawood."
Islam wants the deeds of believers to be directly with Allah even if they are ordinary deeds, why? To have the perfect rewards, favors and degrees from Allah, Allah gives whom he wills without limits, Allah never boast or regard as favor upon you, but when people give you, they mention it and regard as favor upon you, but He grows your rewards for you, people in any human bank couldn't reach this promotion because a reward equals not only from ten to seven hundred doubles, but as Allah says:
"Allah gives manifold increase to whom He pleases." 2-261
Where is the bank that gives seven hundred and more as an interest? Sayeda A'isha was very clever and wise as Islam taught us, once a beggar came to her, she gave him only a grain of grapes, they said to her: "You give him only one grain?" She said: "There are lots of rewards in it, if you understand." A man riding a horse got lost and came to her, he seemed not to be a beggar, she insisted that he gets off and has food with her, her clear insight differentiated between them and we should be like this. She narrated that the prophet said:
"A man gives a charity from his legal gain, (in another narration: He doesn't count on it, and Allah only accepts legal charities,) Allah accepts it by His hand and develops it as you grow your young horse or your butler or your young camel. (In another narration Allah says to him: This is your charity that you gave on the day of so and so, we took it and develop it for you as you see." (Narrated by Al-Baz'zar after A'isha )

Fawzy Mohammed Abu Zeid

- IS ISLAM A STRICT RELIGION

IS ISLAM A STRICT RELIGION, RESTRICTS THE FREEDOM OF THE SOUL AND RESTRAINs IT FROM ENJOYING LIFE?
Islam is not a cruel religion, it does not order hardship, it does not accept extremism in general. It does not bond the soul or prevents its desires or cravings, but it inhibits it from practicing that in ways lead to harm, evil, wickedness and diseases.
For example, Islam allows man to satisfy his sexual desire, but according to legal ways, by marriage, to keep offspring and to keep people healthy away from different diseases that result from illegal sexual practices like AIDS which is the plague of the age.
When Islam orders a Muslim not to drink alcohol, it is because of the different harms proved by medicine to those who drink it, the most dangerous is destroying the liver and spoiling the mind, this leads to irresponsible behaviors.
When Islam orders a Muslim not to eat pork, it is because the type of meat can affect man, a pig is not jealous for its female, so we see people who eat lots of pork are not jealous for their spouses or children, and now we see this so clear among those who eat pork.
So when Islam restricts something it is for high reasons that can be discovered by modern science at such fields. We see that life can be correct and normal only if one follows the method set by Islam.


Fawzy Mohammed Abu Zeid

- WORKING FOR THIS LIFE AND

WORKING FOR THIS LIFE AND WORKING
FOR THE HEREAFTER
Divine grants made Muslims and believers hurry to social activities that can finish Islamic problems, because the doer doesn't wait for rewards or favors except from Allah. If he wants speed rewards, he won't do anything unless what he gains is more than what he gives and this is the greatest problem, so Islam directs Muslims to work only for Allah's sake as Allah says:
"They should worship Allah, and worship none but Him Alone." 98-5
It also ordered us to build friendships and relations among Muslims upon this strong principle. If someone wants to be my friend for a certain purpose or certain and speed interest, Allah said about him in Koran:
"Therefore withdraw (O Muhammad) from him who turns away from Our Reminder (this Koran) and desires nothing but the life of this world." 53-29
Such a person, we should leave him, but we should accompany that the prophet said about him:
[There are servants of Allah who are neither prophets nor martyrs, but prophets and martyrs feel great beatitude for them for their nearness to Allah at the day of judgment, (they wish to be like them, but envy means to wish the disappearance of others' grants), a man said: O messenger of Allah, people who are envied by prophets and martyrs, describe them to us, the prophet (May the blessings and peace of Allah be upon him) said: They are people from different places and different tribes, there are no relationships among them to care for, or worldly interests to exchange, they love each other by the spirit of Allah, Allah enlightens their faces, He made platforms for them from pearls in front of the throne of The Most Gracious, people got scared, but they don't, people got frightened but they don't, they are safe, then he recited: "No doubt! Verily, the righteous people, no fear shall come upon them nor shall they grieve. Those who believed, and used to fear Allah much. For them are glad tidings, in the life of the present world, and in the Hereafter. No change can there be in the Words of Allah, this is indeed the supreme success." 10-62.63.64) 1
1- At'tabarany in Al-Asma'a by Abi-Malek Al-Asharey (Jamea Al-Ahadeeth)

- قضية وحدة الوجود والحلول والإتحاد

- قضية وحدة الوجود والحلول والإتحاد

 إِن من أهم ما ينتقد به المعارضون للصوفية اتهامهم بأنهم يقولون بالحلول والاتحاد، بمعنى أن الله قد حلَّ في جميع أجزاء الكون؛ في البحار والجبال والصخور والأشجار والإِنسان والحيوان،
-        أو بمعنى أن المخلوق عين - تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً- ويرى الصوفية أنه لاشك أن هذا القول كفر صريح يخالف عقائد الأمة الإسلامية. فالصوفية ينفون هذه التهمة عن أنفسهم جملة وتفصيلا، ويحذرون من أن يرميهم أحد بهذه العقيدة الكفرية جزافاً دون تمحيص أو تثبت، ومن غير أن يفهم مرادهم، ويطلع على عقائدهم الحقة التي ذكروها صريحة واضحة في أُمهات كتبهم، كالفتوحات المكية، وإِحياء علوم الدين، والرسالة القشيرية وغيرها.

·       صريح أقوالهم في رفضهم لعقيدة وحدة الوجود والحلول والاتحاد

-        صرح أئمة الصوفية في كتبهم برفضهم لعقيدة وحدة الوجود والحلول والاتحاد بالمعنى السابق ذكره، والتي منها:

-        يقول الشيخ عبد الوهاب الشعراني :  ولعمري إِذا كان عُبَّاد الأوثان لم يتجرؤوا على أن يجعلوا آلهتهم عين الله؛ بل قالوا: ما نعبدهم إِلا ليقربونا إِلى الله زلفى، فكيف يُظَن بأولياء الله أنهم يدَّعون الاتحاد بالحق على حدٌّ ما تتعقله العقول الضعيفة؟! هذا كالمحال في حقهم ، إِذ ما مِن وليٌّ إِلا وهو يعلم أن حقيقته تعالى مخالفة لسائر الحقائق، وأنها خارجة عن جميع معلومات الخلائق، لأن الله بكل شيء محيط   . {1}

-        قال الشيخ محي الدين بن عربي في عقيدته الوسطى: اعلم أن الله واحد بالإِجماع، ومقام الواحد يتعالى أن يحل فيه شيء، أو يحل هو في شيء، أو يتحد في شيء. {2}

-        وقال في باب الأسرار: لا يجوز لعارف أن يقول: أنا الله، ولو بلغ أقصى درجات القرب، وحاشا العارف من هذا القول حاشاه، إِنما يقول: أنا العبد الذليل في المسير والمقيل. {3}

-        وقال في باب الأسرار: من قال بالحلول فهو معلول، فإِن القول بالحلول مرض لا يزول، وما قال بالاتحاد إِلا أهل الإِلحاد، كما أن القائل بالحلول من أهل الجهل والفضول. {3}

-        وقال في باب الأسرار: من قال بالحلول فهو معلول، فإِن القول بالحلول مرض لا يزول، وما قال بالاتحاد إِلا أهل الإِلحاد، كما أن القائل بالحلول من أهل الجهل والفضول. {3}

-        وقال أيضاً في الباب الثاني والتسعين ومائتين: من أعظم دليل على نفي الحلول والاتحاد الذي يتوهمه بعضهم، أن تعلم عقلاً أن القمر ليس فيه من نور الشمس شيء، وأن الشمس ما انتقلت إِليه بذاتها، وإِنما كان القمر محلاً لها، فكذلك العبد ليس فيه من خالقه شيء ولا حل فيه. {4}

-        قال صاحب كتاب نهج الرشاد في الرد على أهل الوحدة والحلول والاتحاد: حدثني الشيخ كمال الدين المراغي قال: اجتمعتُ، بالشيخ أبي العباس المرسي - تلميذ الشيخ الكبير أبي الحسن الشاذلي - وفاوضْته في هؤلاء الاتحادية، فوجدته شديد الإِنكار عليهم، والنهي عن طريقهم، وقال: أتكون الصنعة هي عين الصانع؟. {5}

-        قال أبو حامد الغزالي:  وأما القسم الرابع وهو الاتحاد فذلك أيضا أظهر بطلانا لأن قول القائل إن العبد صار هو الرب كلام متناقض في نفسه، بل ينبغي أن ينزه الرب سبحانه وتعالى عن أن يجري اللسان في حقه بأمثال هذه المحالات...فالاتحاد بين شيئين مطلقا محال...فأصل الاتحاد إذا باطل... وأما القسم الخامس وهو الحلول فذلك يتصور أن يقال أن الرب تبارك وتعالى حل في العبد أو العبد حل في الرب، تعالى رب الأرباب عن قول الظالمين. {6}

·       تأويل الأقوال التى أوهمت وحدة الوجود أو الحلول أو الاتحاد

-        وأما ما ورد من كلام الصوفية في كتبهم مما يفيد ظاهره الحلول والاتحاد، فيقولون أنه إما مدسوس عليهم، بدليل ما سبق من صريح كلامهم في نفي هذه العقيدة الضالة. وإِما أنهم لم يقصدوا به القول بهذه الفكرة الخبيثة والنحلة الدخيلة ، ولكن المغرضين حملوا المتشابه من كلامهم على هذا الفهم الخاطئ، ورموهم بالزندقة والكفر. أما الراسخون في العلم والمدققون المنصفون من العلماء فقد فهموا كلامهم على معناه الصحيح الموافق لعقيدة أهل السنة والجماعة، وأدركوا تأويله بما يناسب ما عرف عن الصوفية من إِيمان وتقوى.

-        قال سيدى جلال الدين السيوطي : واعلم أنه وقع في عبارة بعض المحققين لفظ الاتحاد، إِشارة منهم إِلى حقيقة التوحيد، فإِن الاتحاد عندهم هو المبالغة في التوحيد. والتوحيد معرفة الواحد والأحد، فاشتبه ذلك على من لا يفهم إِشاراتهِم، فحملوه على غير محمله ؛ فغلطوا وهلكوا بذلك.. إِلى أن قال: فإِذن أصل الاتحاد باطل محال، مردود شرعاً وعقلاً وعرفاً بإِجماع الأنبياء ومشايخ الصوفية وسائر العلماء والمسلمين، وليس هذا مذهب الصوفية، وإِنما قاله طائفة غلاة لقلة علمهم وسوء حظهم من الله ، فشابهوا بهذا القولِ النصارى الذين قالوا في عيسى : اتَّحَد ناسوتُهُ بلاهوتِهِ. وأما مَنْ بالعناية، فإِنهم لم يعتقدوا اتحاداً ولا حلولاً، وإِن وقع منهم لفظ الاتحاد فإِنما يريدون به محو أنفسهم، وإِثبات الحق سبحانه  . {5}

-        وقال: وقد يُذْكَر الاتحاد بمعنى فناء المخالفات، وبقاء الموافقات، وفناء حظوظ النفس من الدنيا، وبقاء الرغبة في الآخرة، وفناء الأوصاف الذميمة، وبقاء الأوصاف الحميدة، وفناء الشك، وبقاء اليقين، وفناء الغفلة وبقاء الذكر. {7}

-        وقال: وأما قول أبي يزيد البسطامي: (سبحاني، ما أعظم شأني) فهو في معرض الحكاية عن الله، وكذلك قول من قال: (أنا الحق) محمول على الحكاية، ولا يُظَنُّ بهؤلاء العارفين الحلول والاتحاد، لأن ذلك غير مظنون بعاقل، فضلاً عن المتميزين بخصوص المكاشفات واليقين والمشاهدات. ولا يُظَنُّ بالعقلاء المتميزين على أهل زمانهم بالعلم الراجح والعمل الصالح والمجاهدة وحفظ حدود الشرع الغلطُ بالحلول والاتحاد، كما غلط النصارى في ظنهم ذلك في حق عيسى. وإِنما حدث ذلك في الإِسلام من واقعاتِ جهلةِ المتصوفة، وأما العلماء العارفون المحققون فحاشاهم من ذلك..
-        إِلى أن قال: والحاصل أن لفظ الاتحاد مشترك، فيطلق على المعنى المذموم الذي هو أخو الحلول، وهو كفر. ويطلق على مقام الفناء اصطلاحاً اصطلح عليه الصوفية، ولا مشاحة في الاصطلاح، إِذ لا يمنع أحد من استعمال لفظ في معنى صحيح، لا محذور فيه شرعاً، ولو كان ذلك ممنوعاً لم يجز لأحد أن يتفوه بلفظ الاتحاد، وأنت تقول: بيني وبين صاحبي زيد اتحاد. وكم استعمل المحدِّثون والفقهاء والنحاة وغيرهم لفظ الاتحاد في معان حديثية وفقهية ونحوية. كقول المحدِّثين: اتحد مخرج الحديث. وقول الفقهاء: اتحد نوع الماشية. وقول النحاة: اتحد العامل لفظاً أو معنى. وحيث وقع لفظ الاتحاد من محققي الصوفية، فإِنما يريدون به معنى الفناء الذي هو محو النفس، وإِثبات الأمر كله لله سبحانه، لا ذلك المعنى المذموم الذي يقشعر له الجلد. {5}

-        نقل الشيخ الشعراني عن الشيخ علي بن وفا قوله: المراد بالاتحاد حيث جاء في كلام القوم فناء العبد في مراد الحق تعالى، كما يقال: بين فلان وفلان اتحاد، إِذا عمل كل منهما بمراد صاحبه  . {8}

-        قال الشيخ ابن القيم في كتابه مدارج السالكين شرح منازل السائرين .
الدرجة الثالثة من درجات الفناء: فناء خواص الأولياء وأئمة المقربين، وهو الفناء عن إِرادة السوى، شائماً برق الفناءِ عن إِرادة ما سواه، سالكاً سبيل الجمع على ما يحبه ويرضاه، فانياً بمراد محبوبه منه، عن مراده هو من محبوبه، فضلاً عن إِرادة غيره، قد اتحد مراده بمراد محبوبه، أعني المراد الديني الأمري، لا المراد الكوني القدري، فصار المرادان واحداً.. ثم قال: وليس في العقل اتحاد صحيح إِلا هذا، والاتحاد في العلم والخبر. فيكون المرادان والمعلومان والمذكوران واحداً مع تباين الإِرادتين والعلمين والخبرين، فغاية المحبة اتحاد مراد المحب بمراد المحبوب، وفناء إِرادة المحب في مراد المحبوب. فهذا الاتحاد والفناء هو اتحاد خواص المحبين وفناؤهم؛ قد فَنَوْا بعبادة محبوبهم، عن عبادة ما سواه، وبحبه وخوفه ورجائه والتوكل عليه والاستعانة به والطلب منه عن حب ما سواه. ومَنْ تحقق بهذا الفناء لا يحب إِلا في الله، ولا يبغض إِلا فيه، ولا يوالي إِلا فيه، ولا يعادي إِلا فيه، ولا يعطي إِلا لله، ولا يمنع إِلا لله، ولا يرجو إِلا إِياه، ولا يستعين إِلا به، فيكون دينه كله ظاهراً وباطناً لله، ويكون الله ورسولهُ أحبَّ إِليه مما سواهما، فلا يوادُّ من حادَّ الله ورسوله ولو كان أقرب الخلق إِليه، وحقيقة ذلك فناؤه عن هوى نفسه، وحظوظها بمراضي ربه تعالى وحقوقه ، والجامع لهذا كله تحقيق شهادة أن لا إِله إِلا الله علماً ومعرفة وعملاً وحالاً وقصداً، وحقيقة هذا النفي والإِثبات الذي تضمنتْهُ هذه الشهادة هو الفناء والبقاء، فيفنى عن تأله ما سواه علماً وإِقراراً وتعبداً، ويبقى بتألهه وحده، فهذا الفناء وهذا البقاء هو حقيقة التوحيد، الذي اتفقت عليه المرسلون صلوات الله عليهم، وأُنزلت به الكتب، وخلقت لأجله الخليقة، وشرعت له الشرائع، وقامت عليه سوق الجنة، وأسس عليه الخَلْق والأمر.. إِلى أن قال: وهذا الموضع مما غلط فيه كثير من أصحاب الإِرادة. والمعصوم من عصمه الله، وبالله المستعان والتوفيق والعصمة . {9}

-        قال الشيخ ابن تيمية في تبرئة الصوفية من تهمة القول بالاتحاد، ومؤولا لكلامهم تأويلاً صحيحاً سليماً: ليس أحد من أهل المعرفة بالله، يعتقد حلول الرب تعالى به أو بغيره من المخلوقات، ولا اتحاده به، وإِن سُمع شيء من ذلك منقول عن بعض أكابر الشيوخ فكثير منه مكذوب، اختلقه الأفاكون من الاتحادية المباحية ، الذين أضلهم الشيطان وألحقهم بالطائفة النصرانية  . {10}


1.     اليواقيت والجواهر، تأليف: الشعراني، ج1 ص83.
2.      الفتوحات المكية، تأليف: الشيخ محي الدين بن عربي، كما في اليواقيت والجواهر، تأليف: الشعراني، ج1. ص80-81.
3.     الفتوحات المكية للشيخ محي الدين بن عربي، كما في اليواقيت والجواهر ج1. ص80-81.
4.      الفتوحات المكية للشيخ الأكبر محي الدين بن عربي، كما في اليواقيت والجواهر ج1. ص80-81.
5.      الحاوي للفتاوى، تأليف: جلال الدين السيوطي ج2. ص134.
6.      المقصد الأسنى في شرح أسماء الله الحسنى، تأليف الغزالي، ص130.
7.     الحاوي للفتاوى، تأليف: جلال الدين السيوطي ج2. ص134.
8.     اليواقيت والجواهر للشعراني ج1. ص83.
9.     مدارج السالكين شرح منازل السائرين ج1. للشيخ ابن قيم الجوزية، ص90 و91.
10.            مجموع فتاوى الشيخ ابن تيمية، قسم التصوف ج11. ص74 -75.
11.             مجموع رسائل ابن تيمية ص52.

- خطبة جمعة (القرآن الكريم سر صلاح الأمم)

القرآن الكريم سر صلاح الأمم والدول و سرُّ إصلاح المجتمعات
خطبة جمعة لفضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد
_________________
الحمد لله ربِّ العالمين
، قدَّر كل شئ فأحسن تقديره، ودبَّر كل أمر فأحسن تدبيره،
سبحانه! سبحانه! لا يغيِّر إرادته، ولا يغالب قوته شئ في الأرض ولا في السماء إلا بإذنه.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، يعلم خفايا النفوس، ومكنون الضمائر، وما تضمره السرائر، وغيوب القلوب، لأنه عز وجل علام الغيوب،
وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله طب القلوب وعافيتها، ونور الأبصار وضياؤها، وحياة الأجسام وشفاؤها.
اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد الحبيب المحبوب وسر قاب قوسين أو أدنى من حضرة علام الغيوب، الكاشف الأعظم لكل هول إذا ادلهمت الخطوب وآله وصحبه وسلم.
أما بعد... فيا أيها الإخوة المؤمنون.
ونحن في أيام ذكرى ميلاد رسول الله صلى الله عليه وسلم، نرجع إلى صفحات التاريخ ألف وأربعمائة عام، وننظر إلى المجتمع الذي فتَّتت أعضائه الأحقاد والأحساد، والنّزاعات والشقاق والخلافات، وسيطر على أهله الأثرة والأنانية وحب الذات. كيف تغيّر هذا المجتمع في لحظة واحدة إلى درجة أن الله مدح أهله فقال:
{يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ } (الحشر).
كيف تغيَّروا مع أن بين الأمرين بون بعيد؟
كيف تحول الرجل شديد الأنانية والاعتزاز بنفسه، والحرص على ذاته إلى رجل يتنكر لنفسه، ويُظهر الخير على يدي إخوانه ويؤثرهم ويفضلهم في البر والمعروف على نفسه؟ بدواء بسيط! عالجهم به النبي الرءوف الرحيم صلوات الله وسلامه عليه،
وما أحوج مجتمعنا في هذا العصر .... وقد عادت الكرَّة، فصارت الناس تُمزِّق روابط المحبة التي يجب أن تكون بينهم الأحقاد والنزاعات والتنافس في حطام الدنيا الفاني، وحب الرياسة والزعامات، والشقاق والخلافات
هكذا صرت الناس
بل إن هذا التأثير وصل إلى مداه في أجسامهم، فتجد الناس قد كثرت أمراض أجسامهم، لما أصاب قلوبهم مما ذكرناه، وليس بسبب أوبئة أو ميكروبات أو جراثيم، وإنما مما تعانيه القلوب من بغض وكراهية، ومن حب الأثرة والأنانية، يكيدون لبعضهم، فإذا لم يُفْلِح الكيد حزن، وإذا اشتد الحزن مرض.
فيحسد أخاه على رزق أعطاه له الله، ويودّ أن تزول هذه النعمة عن أخيه، فإذا أبقاها الله اشتد وجده، وكثر حزنه، حتى يتغير طبعه، وتتوتر نفسه، ويُصاب بالهلع والجزع قلبه. كل هذا نراه في مجتمعنا أمراضاً بين الناس وبعضهم، وأمراضاً في أجساد الناس، بسبب تغير القلوب نحو إخوانهم وذوي رحمهم وأقاربهم ومعارفهم وأصدقائهم وزملائهم في الأعمال وفي التجارات.
ما العلاج؟ أيوجد في الصيدليات علاج لهذه الأمراض؟ أبداً! ... هل يوجد فيلسوف أو حكيم ظهر أو لم يظهر يستطيع أن يعالج هذه الأمراض؟ كلا وألف كلا.
لكن الذي عالج هذه الأمراض في طرفة عين هو الذي قال الله عز وجل في شأنه :
{وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ } (103 آل عمران)،
أي تهتدون إلى هذا الحل.
إذاً حلّ هذا الأمر في يد من؟ .... في يد شرع الله، وفي أحكام دين الله، وفي بنود كتاب الله الذي نزل به رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي قال في شأنه صلى الله عليه وسلم:
{ هُوَ الَّذِي مَنْ تَرَكَهُ مِنْ جَبَّارٍ قَصَمَهُ اللَّهُ، وَمَنِ ابُتَغَى الهُدَى فِي غَيْرِهِ أَضَلَّهُ اللَّهُ، هُوَ حَبْلُ اللَّهِ المَتِينُ وَهُوَ الذِّكْرُ الحَكِيمُ، وَهُوَ الصِّرَاطُ المُسْتَقِيمُ، هُوَ الَّذِي مَنْ عَمِلَ بِهِ أُجِرَ، وَمَنْ حَكَمَ بِهِ عَدَلَ، وَمَنْ دَعَا إِليْهِ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ}[1]
فكتاب الله ودين الله وشرع الله هو العلاج لهذه الأدواء.
نريد دواءاً واحداً من كتاب الله لننظر كيف عالج به رسول الله صلى الله عليه وسلم صدور أصحابه؟
هذا الدواء اسمعوه
{وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } (4، 5البقرة).
إذاً الهداية والفلاح بأمرين اثنين:
الإيمان اليقيني بما أنزل الله على رسوله صلى الله عليه وسلم والإيمان اليقيني هوالإيمان الذي يصدِّق به القلب قبل العقل، فإذا صدَّق القلب لا يعترض على أمر قضاه الله، ولا يُنازع في حُكْم حَكم به كتاب الله، بل يسلِّم لأمر الله، وينفِّذ ما جاء في كتاب الله، لأنه يعلم علم اليقين أن ذلك فيه له في الدنيا النجاح، وفي الآخرة السعادة يوم لقاء الله عز وجل وعلى هذا كان أصحابه صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم فقد أيقنوا أن أمرهم كلهم في الدنيا ضرب الله له عز وجل مثلاً لأجسامهم وأبدانهم مَنْ منَّا يملك أو يستطيع أن يغير ملامح وجهه أو طوله أو وزنه؟! أو يغير مدارك العقل ليسموا بالذاكرة إلى مستوى غير ما أوجده عليها الله؟ ... أو يزيد في أعضائه عضواً عن الآخرين؟ أو يظهر بميزة في جسمه تخالف الناس أجمعين؟ .... بل مَنْ منَّا اختار لنفسه الزمان والمكان الذي أنشأ ووُجد فيه؟ ... ومَنْ منَّا اختار قبيلته التي جاء منها؟ ووالديه اللذان كانا سبباً في وجوده؟ . وكذلك مَنْ منَّا يختار الساعة التي يخرج من الدنيا فيها؟ لا أحد! ... ومَنْ منَّا يستطيع أن يقدِّر لنفسه ماذا يحدث له في غده، ويحدث كما يريد؟!
إننا نتوقَّع ونتأمَّل ونتطلع ونرسم في عقولنا خططا لحياتنا ونتوقع في قلوبنا برنامج لعمرنا، لكن قلم السماء هو الذي يحدد مقادير الأشياء، والذي يعترض عليه يقول الله تعالى له في حديثه القدسي:
{ مَنْ لَمْ يَرْضَ بِقَضَائِي، وَلَمْ يَصْبِرْ عَلَى بَلاَئِي، فَلْيَلْتَمِسْ رَبّاً سِوَايَ }[2] ماذا يصنع؟ وماذا يفعل؟
وأيقن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في أمر الرزق بقول الرزاق عز وجل
{نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا} (32الزخرف).
فعلموا أن هذا الأمر لله فلم الاختلاف مع عباد الله في أمر قضاه الله قبل خلق الخلق بألفي عام؟ ... لقد قال صلى الله عليه وسلم :
{ إن الله خلق الخلق وقدَّر الأرزاق قبل خلق آدم بألفي عام }[ 3]
فلم نتحاسب على أمر قدَّره الله؟ .. ولم نتنافس في شأن لم ينل المرء منا إلا ما قدَّر الله لماضغيه أن يمضغاه؟
هذا هو الذي قاله الله في القرآن كذلك وكذلك سنة النبي العدنان صلى الله عليه وسلم.
أمر الإنجاب هبة من الوهاب
{يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ (49) أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا }(49 - 50الشورى).
فلم أحسده على أن الله أعطاه أولاداً وأعطاني البنات؟ .. وماذا أفعل إذا اعترضت على القضاء إلا عدم الحصول على الثواب والجزاء الذي أعده الله لمن رضى بأمره وسلم بقضائه عز وجل؟
أما الاعتراض على أمر الله لا يزيد القلب إلا حسداً وحقداً وبغضاء وإحنا على خلق الله ويزيد الجسم توتراً وقلقاً وإضطراباً وأمراضاً أشار الله إليها فقال جل في علاه:
{ إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا (19) إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا (20) وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا (21) إِلَّا الْمُصَلِّينَ (22(} (19 - 22المعارج) .....
أنتم المحميون من هذه الأمراض لأنكم أخذتم التطعيم من كتاب الله ....، والتحصين من سنة رسول الله ... ، فوقاكم الله عز وجل شر هذه الأمراض في أنفسكم وفى أهليكم وفى مجتمعكم وفي كل حياتكم ....
أما الأمر الثاني:
{ وَبِالْآَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ}( البقرة 4)
قال صلى الله عليه وسلم:
{ تَرَكْتُ فِيكُمْ شَيْئَيْنِ لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُمَا: كِتَابَ اللَّهِ وَسُنَّتِي }[4]
ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة.
الخطبة الثانية:
الحمد لله
الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، يقدِّر الأشياء بإرادته، ويخرجها إلى الوجود بحكمته، ومن رضى فله الرضا، ومن سخط فله السخط.
وأشهد أن سيدنا محمداً عبد الله ورسوله سيد الأولين والآخرين، والإمام الأعظم الذي باتباعه صلاح الدنيا والسعادة في يوم الدين.
اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وارزقنا اتباع شريعته، واملأ قلوبنا بمحبته واجعلنا تحت لواء شفاعته أجمعين يا ربَّ العالمين.
أما بعد... فيا إخواني بارك الله فيكم أجمعين
علم أصحاب رسول الله بما علمه الله علم اليقين أن الدنيا ليست لحيّ وطناً، ولا تدوم لإنسان سكناً، وعلموا أنها ممر ومعبر إلى الدار الآخرة، فاتخذوها معبراً، ولم يشغلوا أنفسهم بزخارفها ومطارفها، بل رضوا بما قدَّره الله عز وجل لهم في هذه الحياة.
ما الذي أفسد معظم أفراد المجتمع؟
أن لهم تطلعات في عالم الدنيا: شقة صفتها كذا، سيارة ماركتها كذا، وظيفة هيئتها كذا، والذي لا يبلغ هذه الأشياء بما آتاه الله، يبحث عن الطرق الملتوية التي حرمها الله، ليحصل على ما تهواه نفسه، وإن كان في ذلك غضب الله عز وجل. قد يكون رزقه محدوداً، لكن فيه الكرم والجود إذا اتبع نهج النبي صلى الله عليه وسلم.
فإذا أراد أن يزيده تراه يرتشي تارة، ويخدع تارة، ويغش مرة أخرى، ويضحك على إخوانه، ويخادع أهله وذوي رحمه وجيرانه على مال ربما ينتهي عمره قبل أن يصل إليه لأن الله استدعاه إليه، فيموت بحسرته، ولم يتنعم بشهوته، لأنه خالف أمر الله، وفعل ما نهاه عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فإذا جمعه من الحرام جعل الله له أبواباً من الحرام ينفق فيها هذا المال، فقدَّر في مجتمعنا أنواع المسكرات والمخدَّرات لتأخذ الأموال الحرام التي جاءت عن طريق الشبهات، وفجَّر لنا في دنيانا المباني التي ينافس فيها علية القوم، فيبني أحدهم قصراً عظيماً على ساحل من السواحل لا يذهب إليه إلا مرَّة كل عام، وإذا طلبت منه شيئاً للفقراء والمساكين والأيتام، يأتي لك بألف حجة، لأن الله لا يوفقه لفعل الخيرات، وإنما كان كما ورد فى الأثر:
{ شرُّ المال ما وُسِّد في التراب } فهذا بنى لنفسه قصراً في الدنيا ونسى أنه مقبل على الآخرة:
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها
إلا التي كان قبل الموت يبنيها
فإن بناها بخير طاب مســكنه
وإن بناها بشـر خاب بانيها
يجمع شبابنا الأموال بالكاد، وإن أراد أن يتزوج صرف عشرات الآلاف من الجنيهات على حفلات الزواج، وربما يريد أحد أقاربه أن يكرمه في نظره، فيعطيه تذكرة إلى إيطاليا أو فرنسا ليقضي فيها شهر الزواج الأول، فينفق المال فيما يغضب الله هلاَّ أنفقه في عمرة إلى بيت الله الحرام، ليكون أول ما يتقابل مع زوجته في بيت قال فيه الله:
{وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آَمِنًا }(97آل عمران)
هلاَّ فكر هو وزوجته أن يقضيا زيارة إلى النبي الكريم ليوثق روابط الزواج بينهم ليكون هذا المال فيما يرضي الله ويحبه الله!!
هلا صنع وليمة للفقراء والمساكين حتى يكون زواجاً مباركاً! ولم ينفقاه على الراقصات والمغنيين وغيره إلى آخر ما تعلمون.
ألا تعلم يا أخي إنك تُسأل عن كل قرش يوم القيامة سؤالان: من أين اكتسبته؟ وفيما أنفقته؟ فلو أيقن بأن هذه الدنيا إلى زوال، وأن إلى ربك المنتهى، وإننا سنحاسب على كل نَفَس قضيناه فيها، وكان هذا الأمر في قلوبنا لا نصلح حالنا، وكنا على خير ما يحبه الله، ويرضى عنه سيدنا ومولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم. .... << ثم الدعاء >>.
[1] رواه الترمذي عن الإمام عليّ t وكرَّم الله وجهه
[2] رواه الطبراني عن أبي هند الداري، ورواه البيهقي عن أنس.
[3] رواه مسلم عن عمر مرفوعاً ولفظه: "قدر الله المقادير قبل أن يخلق السموات والأرض بخمسين ألف عام".
[4] الحاكم عن أبـي هريرة في الفتح الكبير
للمزيد من الخطب الدخول على الرابط التالي

أ الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد

- أوصاف الشيخ المربى

أولا ينبغى للمريد أن يتحرى الدقة فى البحث عن شيخ له يكون على بصيرة من ربه وعلى نور وهدى من شريعة رسول الله حتى يقتدى به السالك فى أموره والشيخ حاشا وكلا يعصى الله جرأة على الله ولكن فى هذا الزمان إختلط الحابل بالنابل وتصدر للمشيخة أدعياءا نسأل الله أن يهديهم يقولون مالا يفعلون ونحن إذا ماقصدنا إنما نقصد أن السالك لا يستقل بوقائعه وكشفه، دون مراجعة الشيخ، فإن الشيخ علمه أوسع، وبابه المفتوح إلى الله أعظم. ولابد للسالك قبل أن يقتدى بشيخ له قدوة أن يتحرى عن تلك المواصافات قبل أن يسلم إليه حاله🌹☀الشَيْخُ الْمُرَبِّى 🌹☀
🌱أوصافه وعلاماته 🌱
هو الرجل العالم العامل....
الذي وهبه الله عزّوجل النور الكاشف للظلمات والشبهات، ومنحه الفقه في دين الله، وتأويل المتشابهات، وفك رموز الخفيات من آيات القرآن، وحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهو الفرد الذي تتزل عليه الفيوضات والالهامات، من العلوم الوهبية اللدنية، زيادة على ما حصّله من العلوم الكسبية والاجتهادية.
وهو العبد الذي آتاه الله رحمة في قلبه بعباد الله، حتى قام يبذل كل ما لديه، لإخراج الناس من الظلمات إلى النور، ويبين لهم معالم الدين الحنيف، ويجدد آثار السنة المطهرة، ويعيد إلى الأذهان، ما خفى من هدى الأئمة، وما اندرس من آداب وأحوال وسلوك السلف الصالح رضي الله عنهم.
وللمرشد صفات كثيرة يُتعرف بها عليه، أشار إليها الله عزّوجل في قوله:
🌱( فَوَجَدَا عَبْدًا مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا (65) 🌱( الكهف
فقد كشف الله عزّوجل عن بعض صفات هذا الرجل بهذه الآية الكريمة....وهي تقص علينا من أخبار موسى وفتاه عليهما السلام، وهما يبحثان عن العبد الذي يطلبه سيدنا موسى ليتعلم منه مالم يكن يعلم.
وقد كان سيدنا الخضر مثلاً لهذا الرجل الذي يجدد الله به معالم الدين، وسنة سيد المرسلين في كل عصر من الأعصار، حتى تقوم الساعة.
وقد غصّت كتب السادة الصوفية بالشرح والتفصيل لمقام الشيخ المربي، أو
المرشد الرباني بما لا يسع ذكر كل ما قيل في هذا الشأن هنا، ولذا فنكتفي بذكر أبرز الصفات التي يتحلى بها، والتي ذكرناها في كتابنا (الشيخ محمد علي سلامة سيرة وسريرة) ص 157 وما بعدها وهي كما يلي:
1- هو رجل يبين للناس كلام الله عزّوجل ، وحديث رسوله صلى الله عليه وسلم ، بما يناسب عقولهم، مع الرحمة بهم، وذلك بالحكمة الرشيدة، والبصيرة النافذة، سر قوله سبحانه:
🌱( قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي ) 🌱( 108) يوسف
1- هو رجل بلغ في كمال إتباعه لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم مقاماً لا يقدر معه أن يلتفت عن رسول الله عليه أتم الصلوات والتسليمات طرفة عين ولا أقل، ولا أن يخالفه في أي شئ مهما كان صغيراً.
2- هو عبد من عباد الله المخصوصين لذاته، والمفردين لحضرته جل شأنه، وقد أتاه الله رحمة من عنده تسع الناس في عصره، فهو يعطي كل واحد منهم نصيبه من هذه الرحمة التي وهبها الله له.
3- هو رجل علمه الله علماً من لدنه سبحانه وتعالى، وهذا العلم ينفع الله به الناس في زمانه، لأنه علم قريب العهد بالله، قد أُكرم به من حضرة اللدنية الإلهية مباشرة بدون واسطة، وهي حضرة القرب الأقرب من الله عزّوجل ، وهذا العلم تقوم به الحجة على المعاندين والمجادلين، وتتضح به الطريقة والمحجة للمؤمنين والمسترشدين.
4- هو رجل ورث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم علوم الشريعة وعلوم الطريقة، وعلوم الحقيقة.
5- هو رجل جعله الله خبيراً بمعاني تجليات الحق تبارك وتعالى، وعليماً
بأسراره وغيوبه القدسية، وجعله الله حفيظاً على هذه الأسرار والغيوب، فلا يبيح منها شيئاً إلا لأهلها بقدر طاقتهم، وحسب حاجتهم، قال الله تعالى:
🌱( الرَّحْمَٰنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا) 🌱 (59) الفرقان
6- هو رجل قلبه مع الله ورسوله دائماً أبداً، وإن كان جسمه مشغولاً بالأعمال الكونية، أو بهداية الناس إلى الله، فهو مع الحق بسره، ومع الخلق بجسمه.
7- هو رجل قائم لله بالحق، لا يتزحزح عنه قدر أنملة، وإن خالفه الناس أجمعون، ولو اجتمعوا على أن يغيروا من موقفه، ما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً.
8- هو رجل أذل نفسه للمؤمنين والمؤمنات، وأعزها على أهل الكفر أجمعين، فلم يقدروا على إذلاله وإهانته.
9- هو رجل يرجع الناس إلى أمره جميعاً، عند اختلافهم حول محدثات الأمور، من المشاكل التي لم يجدوا لها حلاّ في كتاب الله، ولا في سنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، ولا في أقوال الأئمة المجتهدين، لأنه أعلم أهل زمانه بدين الله، سر قول الله تعالى:
🌱( وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ ) 🌱 (83) النساء
لأن الله أقامه مقام رسول الله صلى الله عليه وسلم وألهمه الحكمة والصواب، وفصل الخطاب.
10- هو رجل فات المقامات، وتخطى المنازل بالنسبة للناس جميعاً في عصره، فلم يفته سابق منهم، ولم يدركه لاحق منهم، والله أعلى مقامه فوقهم جميعاً، وأخفاه عنهم، فإنهم يرونه مثلهم، ولكنه عند الله عظيم.
11- وهو رجل واحد في الأمة، وله أبدال كثيرون يبلغون الناس ما علمه
الله له، وما ألهمه به من الفقه في كتاب الله، وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، مما يحتاجه أهل عصره في حل مشاكلهم، وتزكية نفوسهم، قال الإمام علي رضي الله عنه:
🌹☀ ((اللهم لا تُخل الأرض من قائم لك بحجة، إما ظاهراً مشهوراً، وإما باطناً مستوراً، لئلا تبطل حجج الله وبياناته)) 🌹☀
وقال سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أبي هريرة المستدرك للحاكم وسنن أبي داوود.:
🌹☀{ إِنَّ الله يَبْعَثُ إِلى هِذِهِ الأُمَّةِ عَلَى رَأْسِ كُلِّ مائَــــــةِ سَـــــــــــــنَةٍ ، مَنْ يُجَدِّدُ لَها دينَها } 🌹☀
وعن هذا الرجل يقول العارف بالله تعالى الشيخ محمد علي سلامه في كتابه (قطرات من بحار المعرفة) ص 132:
(( هذا الرجل هو بغية كل مؤمن، ومقصد كل محسن، وأمل كل فرد من أهل الصفاء والإخلاص، وإن الكل يبحث عنه، ويسعى في طلبه، اقتداء بسيدنا موسى عليه السلام، وعملاً بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف الذي يقول فيه (رواه ابن عدي والبيهقي في الشعب من حديث أنس رضى الله عنه ).:
🌹☀{ أُطْلُبُوا الْعِلْمَ وَلَوْ بِالصينِ } 🌹☀
والعلم الذي أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بطلبه، إنما يكون عند العالم العامل، وعند الفرد الكامل، وهو علم الإيمان، وعلم تزكية النفوس، وعلم الوصول إلى الله عزّوجل ، وقال صلى الله عليه وسلم أيضاً فيما رواه مسلم وأحمد عن أبي هريرة :
🌹☀{ إسْتَرْشِدُوا العاقِلَ تَرْشُدُوا وَلا تَعْصُوهُ فَتَنْدَمُوا } 🌹☀
والعاقل هو الذي يعقل عن الله عزّوجل آياته، ويعقل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاياه وإرشاداته)).
وقد قال في شأنه أيضاً الإمام أبو العزائم رضي الله عنه:
والعارف الفرد محبوب لخالـــقه فات المقامات تحقيقاً وتمكــيناً
في كل نفس له نور يواجــــهه من حضرة الحق ترويحاً وتعـييناً
معناه غيب ومبناه مشــــاهدة والفرد معنى وليس الفرد تكويناً
يمشي على الأرض في ذلّ ومسـكنة هام الملائك شــوقاً منه وحنيناً
لا يعرف الفرد إلا ذو مواجــهة صافي فصوفي فأحياالنهج والدين

 الموقع الرسميلفضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد



- بداية الولاية الخاصة


بداية الولاية الخاصة  
يكفينا فرحاً وفخراً وتيهاً وشرفاً قول الله جلَّ فى علاه فى الحديث القدسى:
{ إذا تقرَّب العبد إليّ شبراً تقرَّبتُ إليه ذِراعاً، وإذا تقرب إلي ذراعاً تقرَّبتُ منه باعاً،
وإذا أتاني مشياً أتيتُهُ هَرْوَلَةً } (1)
كل ما فى الأمر أن تنوى وتبدأ وتستمر وتداوم!! ولا تكسل فتفتر فتتوقف،
وربما أوشك الفضل أن يتنزل إليك! ولكن النفس تثبط همتك وتقول: لم يأتك شىٌ ولن يأتك، فتعود أدراجك من حيث بدأت!!!فالله عزَّ وجلَّ لا يبادئ الكسالى!! .. ولا يبادئ القاعدين، لكن يبادئ المتذكرين والحاضرين والمتنبهين والمواصلين، البادئين بداية جدٍّ وإيقان، رغبة فى الوصول إلى رضاء الكريم الحنان وإلى كمال معرفة رسول الله صلى الله عليه وسلم.وكمال معرفة رسول الله صلى الله عليه وسلم يا إخوانى القراء هو بداية الولاية الخاصة - ولا أقول الولاية العامة، لماذا؟ لأن المسلمين أجمعين فى مقام الولاية العامة، فكل مسلم يقول: (لا إله إلا الله محمد رسول الله) له نصيب فى الولاية العامة -🌲

لكن الولاية الخاصة بدايتها أن يتعرف الإنسان المعرفة الكاملة لرسول الله صلى الله عليه وسلم.وقد ذهب رجل إلى سيدى أبى الفتح الواسطى فى العراق، وقال: يا سيدى: أريد أن أتربَّى على يديك، فنظر الشيخ إلى الأرض وأطال، ثم رفع رأسه وقال: أنت لست تلميذى، وإنما تلميذ أخى عبد الرحيم القنائى فى قنا فى بلاد مصر!!! - وكانوا صادقين، لا يريدون جمع مريدين!! وإنما يريدون القيام بالكشف الذى سلَّمه لهم سيد الأولين والآخرين، وهذا يكفيهم عند الله عزَّ وجلَّ، لأن الله أقامهم فى هذا المقام. رضى الله عنه
فسعى الرجل حتى جاء إلى قنا فى صعيد مصر، ولما وصل إلى سيدى عبد الرحيم القنائى رضى الله عنه - وكان سيدى عبد الرحيم من أصحاب الأحوال الخاصة إذ كان يقول: رضى الله عنه
{ لى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلتان كلَّ أسبوع، يأتينى ليلة الإثنين وليلة الجمعة فأعرض عليه كلَّ ما استشكل علىَّ من الأسئلة فيجيبنى عنها جميعاً صلى الله عليه وسلم}.
وقد ذكر رضى الله عنه هذه الأسئلة فى كتاب مخطوط نسأل الله عزَّ وجلَّ أن يُخرجه للنور قريباً إن شاء الله ربُّ العالمين، فلما وصل إليه مريده قال له: يا بنى هل عرفت رسول الله صلى الله عليه وسلم المعرفة الحقيقية؟ قال: لا! قال: فاذهب إلى بيت المقدس حتى تعرف رسول الله صلى الله عليه وسلم المعرفة الحقيقية.
فرجع المريد بلا تكاسل ولا تململ، وبعزيمة وإصرار إلى بيت المقدس – من قنا إلى القدس ولم يراجع شيخه بكلمة واحدة- ورجع متعرِّضاً لفضل مولاه، وفى ذات يوم، نام هناك تحت الصخرة – والموجودة الآن بأسفل القبة المعروفة بقبة الصخرة ، وهى الصخرة التى تعلقت بقدم النبى عندما كان عارجاً إلى السماء فأشار إليها فوقفت بين السماء والأرض لا يسندها شئ حتى بنى تحتها اليهود الأعمدة ليخفوا تلك المعجزة عن الأبصار– قال:فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم نوراً، وقد أخذ هذا النور يتسع حتى ملأ ما بين السماء والأرض. فلما أن كان ذلك وبعد هذه الرؤيا رجع إلى شيخه رضى الله عنه فى قنا بصعيد مصر،فقال: يا بنى هل عرفت رسول الله صلى الله عليه وسلم
(1)صحيح البخارى عن أنس رضيَ اللَّهُ عنهُ عن النبى صلى الله عليه وسلم

 الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد

- المتابعة الحقة لرسول الله

بلوغ مقام الولاية العظمى ليس بالعبادات لأن ذلك مقام العُبَّاد، والعُبَّاد لهم أجرهم يوم القيامة عند اللهويزيدهم الله أضعافاً مضاعفة فى جنات النعيم،
لكن بلوغ المراد أن يبلغ الإنسان مقام
{ ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا } [32فاطر 
وراثة الكتاب، أو أن يبلغ الإنسان مقام يُعلِّمه فيه ملك الإلهام:
{ آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا } [65الكهف 
أو يبلغ الإنسان مقاماً أعلى لا يصل إليه ملك الإلهام، بل يُعلِّمه الله فوراً:
{ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ }[282البقرة]
أو يصل الإنسان إلى مقام البصيرة النورانية وراثةً للحضرة المحمدية، سرَّ قوله:
{ قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي } [108يوسف]
ولم يقل "أنا ومن آمن بى"!!.. لماذا؟
 لأن هناك فرق بين من آمن بى وبين من اتبعنى!!، فاتبعنى مقام خاصة الخاصة، وآمن بى هو مقام العامة، ولذلك يقول الله عزَّ وجلَّ للخاصة
{ قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي }[31آل عمران 
 والمتابعة لابد أن تكون متابعة جامعة، فإن المتابعة فى المظهر والشكل متابعة ناقصة لأنها فى المظاهر، لكن المتابعة فى المظهر العام تكون فى العبادات والأخلاق والمعاملات،
والمتابعة الخاصة تكون فى تقلب القلب وفى حركات النفس

- تعرض لنيل فضل الله

التعرض لفضل الله 
العطاءات الإلهية والمنن الربانية خصوصية !!!، والخصوصية بالفضل، فكيف يأتى الفضل يا إخوانى ومن أين؟ بأن يتعرض له الإنسان:
إذا تعرض عبدى ....لنيل فضلى تحلَّى
بحلة الحسنى منّى....وبالشهود تملَّى
كيف أتعرض لفضل الله إذاً؟ ... يستلزم التعرض:
أن تُجَهَّز لمولاك ولحبيب الله ومصطفاه، قلباً سليماً وحالاً مستقيماً، وحباً لحضرة الله -عزوجل- ولنبيه مقيماً لا يُبقى فى القلب حبَّةً لغير هؤلاء الأحبة.
وتجهيز القلب لأنه هو الذى يتعرض لفضل الله، وفضل الله لا ينزل إلا على القلوب،
أما خيرات الله فهى التى تنزل على الأجسام، لكن الفتح الإلهى والعلم الربانى والنور القدسى والكشف لا تتنزل إلا على القلوب: (القلب بيت الرب فطهره له بالحب)، فإذا صليت مثلاً ألف ركعة فى الليلة هل ينظر الله إلى السجود والركوع والتلاوة والتسبيح فى هذه الصلاة أم لغير ذلك؟ نسأل الحبيب صلى الله عليه وسلم الذى قال:
{إِنَّ اللّهَ لاَ يَنْظُرُ إِلَى أَجْسَادِكُمُ وَلاَ إِلَى صُوَرِكُمْ. وَلكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ}
ينظر إلى ما فى القلب ..، هل فيه إخلاص؟.. هل فيه خشوع؟.. هل فيه حضور؟.. هل فيه صدق؟.. هل فيه تبتل؟.. هل فيه زهد فى الدنيا؟.. هل فيه ورع عن الحرام؟.. هل فيه الصفات النبيلة الكاملة التى كان عليها النبى وأصحابه الكرام؟.. بل ما كان عليه أنبياء الله أجمعين عليهم أفضل الصلاة وأتم السلام؟ ...هذه هى التجهيزات التى يجب أن يكون عليها القلب والتى تجعله صالحا للتعرض لفضل الله وإتحافات الله وإكراماته!!
فإذا أنت أتيت كل يوم ببدلة جديدة فإنها للخلق، أما إذا أردت أن ترضى الحق فإنه يريد منك بدلة واحدة فقط! بشرط أن تكون بيضاء وتُلبسها للقلب: "أحب الثياب إلى الله البياض"اي بياض القلب من الذنوب والعيوب ..
تعرض للفضل لتنال الفضل من صاحب الفضل
لكى يحظى الإنسان بفضل الله، ويرى البشائر من رسول الله بذاته عليه أن يتعرض، ولكى يتعرض عليه أن يدخل على دائرة القلب وينظفها ويطهرها من الدنيا والشهوات والحظوظ والأهواء، ولا يجعل فيه إلا هوىً واحداً يقول فيه
{ لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاً لما جئت به }
 فيكون هواه تبعاً لهوى رسول الله، وليس له هوى آخر، وإذا صلحت القلوب وخلت من العيوب فوراً كوشفت بالغيوب، وواجهت حضرة علام الغيوب، وسكنها وحل فيها الحبيب المحبوب، وأعطاها كل المنى والمطلوب، لأن هذا العبد أصبح قلبه خالياً لحضرة علام الغيوب
فرِّغ القلب من سوانا ترانا...يا مريداً جمالنا
وبهانا
واعلُ فوق البراق ليلاً فإنا...نتجلَّى ليلاً لمن يهوانا
 إذاً من يريد الفضل عليه أن يتعرض للفضل، وهذه يا إخوانى مهمة الصالحين، لكنهم يريدون المريدين المستجيبين، المستجيبين!! .. لكن المريد أو المريض الغير مستجيب للطبيب  ماذا يفعل معه الطبيب؟! ومعنى أنه غير مستجيب أنه يأخذ العلاج ولا يستخدمه! أو يأخذه أياماً ويتركه ولا ينفذ التعليمات! فإن قال له الطبيب لا تأكل السمين فإنه منه يستزيد، فماذا يفعل الطبيب؟!! إذاً من يريد الشفاء عليه أن يتبع تعليمات الطبيب.
 وكذلك من يريد أن يحظى بالوصال عليه أن يكون مستجيباً لتعليمات الرجل القريب الذى أقامه الحبيب وجعله وسيلة للتقريب، فالذى يتردد على العيادة كل يوم مرة ولم ينفذ التعليمات بالمرة! وآخر يذهب إلى العيادة مرة فى العمر ويأخذ الروشتة وينفذها، فأيهما الذى يتماثل للشفاء؟! بالطبع الذى يذهب ولو مرة واحدة ويستجيب بعدها.

الأحد، 25 ديسمبر 2016

- فوائد القرنفل ، أسرار وعجائب

فوائد القرنفل ، أسرار وعجائب
القرنفل هو نبات عطري، له ورق كورق الرَّند، وله عقد كعقد الريحان. وله منافع طبية عديدة ، ويعد هذا النبات من احب واجمل النباتات التي تزرع في الحدائق لجمال ازهاره وطول موسمها. وهو من الاعشاب المعمرة الا انه يفضل تجديد زراعته سنويا ليعطي ازهارا كثيرة وقوية ذات الوان جذابة وازهار القرنفل مهمة تجاريا لصلاحيتها للقطف ولتزيين اواني الازهار وتنسيق السلال والباقات .

يعتبر القرنفل من الأعشاب والتوابل التي تُضفي نكهةً على الطعام، ينمو بشكل طبيعي في الهند، وجزر الهند الغربية، وتنزانيا، وسري لانكا والبرازيل ومدغشقر، ويتمتع القرنفل بأهميةٍ كبيرةٍ في مجال الطب البديل أيضاً، حيث يُستخدم القرنفل ومشتقاته سواءً في صورةِ نباتاتٍ كاملةٍ أو زيت القُرنفل أو المواد الفعَّالة المُشتقة منه في علاج التهابات الغشاء المُخاطي بالفم والبلعوم .

يحتوى القرنفل على نسبة عالية من المعادن ، بما فيها الحديد والماغنسيوم والفسفور والصوديوم والكالسيوم وحمض الهيدروكلوريك والبوتاسيوم، والفيتامينات A ,C , K . كما انها غنية بالمنجنيز .

 إليكم أهم الفوائد الطبية للقرنفل :
– يستخدم القرنفل لعلاج وتسكين آلام الأسنان ، وقد تم إدخاله في مجال حشو جذور الأسنان حديثاً إذ يتمتع نبات القرنفل بتأثيرٍ مضادٍ للفيروسات ومطهر عام  .
– يستخدم لعلاج مشاكل الهضم مثل الأنتفاخ ،ويعالج حب الشباب والألتهابات الجلدية ولدغات الحشرات .
– يستخدم  لعلاج آلام الحلق نظرا لتمتعه بزيوت طيارة فعالة في تخفيف الألم وغالبا مايتم إضافة نباتات أخرى طبية لصنع محلول غرغرة يعالج الآم الحلق .
– منقي للدم ، يساعد على إستقرار مستويات السكر في الدم .
– زيت القرنفل يعمل على تحفيز الدورة الدموية مما يتنشط العقل ويساعد على التركيز ويمنع الأرق والأكتئاب .
– القرنفل مفيد في حالات نزلات البرد وإلتهاب الشعب الهوائية ، وإنسداد الجيوب الأنفيه ، وعلاج السعال والربو .
– يساعد القرنفل للتخفيف من إنتفاخات وغازات المعدة ويعالج القرحة الهضمية ، ويقلل من الغثيان والدوار .
– يساعد زيت القرنفل في الوقاية من السرطان وخاصة سرطان الرئة والجهاز الهضمي .
– يعمل القرنفل وذلك بشربه كمشروب ساخن من تقوية القلب والكبد وتقوية اللثة .كما انه ينقي الأبصار ويزيل غشاوة العين . 

الجمعة، 23 ديسمبر 2016

- كيف تكون من المفلحين ؟

(فَالَّذِينَ آَمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)،
وصف الله عز وجل في هذه الآيات التي استمعنا إليها الآن قوماً بأنهم هم المفلحون، والفلاح يعني النجاح الأعظم يوم لقاء الله، وهذا النجاح ليس بعده خسارة ولا بعده بوار، لأن الإنسان بعده سيكون في الجنة مع الأبرار في جوار النبي المختار وأصحابه الأخيار رضوان الله تبارك وتعالى عليهم أجمعين. وكلنا بحمد الله يتمنَّى الحصول على هذا المقام، من الذي يتمني أن يكون من الجماعة المفلحين يوم الدين؟ كلنا والحمد لله.
ما المهام التي إذا عملها الإنسان مع حضرة النبي صلَّى الله عليه وسلَّم كان من المفلحين؟. ربنا أعطانا أربع مهام: (فَالَّذِينَ آَمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ)، من هؤلاء؟ (أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (157الأعراف).
ولكي يكون الواحد منا من المفلحين، يلزم عليه أن يعمل بهذه الأربع التي ذكرها رب العالمين عزَّ وجلَّ.
- أولها الإيمان به:
 أليس كلنا مؤمنون؟ لكن نجد الله عزَّ وجلَّ يخاطبنا جماعة المؤمنين يقول: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا آَمِنُوا) (136النساء). لماذا؟ لأن الإيمان  درجات، ويقول الله في المؤمنين: (هُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ الله) (163آل عمران). وأنا أتمني أن تفقهوا كتاب الله، فلم يقل لهم درجات، وإنما هم الدرجات!!، هم درجات، وليس لهم درجات، ولكنهم هم أنفسهم درجات عند الله، أليس هذا كلام الله؟، (هُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ الله) (163آل عمران).
الإيمان بحبيب الله ومصطفاه - الذي يطلبه منا الله - هو الذي أشار إليه الحبيب المصطفى، وقال لنا في خطابه المباشر صلوات ربي وتسليماته عليه: (والله لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه وماله وولده والناس أجمعين)[1].
هذا هو الإيمان المطلوب، فيكون أحبَّ إليَّ من كل شيء، وما البرهان على هذا الإيمان في هذا الكون؟ أن تكون سنته والعمل بها وشريعته وإقامتها أحب إليَّ من نفسي ومالي وولدي والناس أجمعين.
فالإيمان ما ترجمته في عصرنا؟ السنة، ..الشريعة: ولذلك قال صلى الله عليه وسلَّم مبشراً مَنْ تمسَّك بالسنة في هذا الزمان: (من تمسَّك بسنتي عند فساد أمتي فله أجر مائة شهيد)[2]. لأنه مستمسك بالسنة ولا يريد أن يتزحح عنها، وقد يوجد من يسخر منه، ومن يستهزئ به، ومن يحاربه، لكنه لا يعبأ بذلك كله، لأنه يريد أن يبلغ الدرجة القُصوى من الإيمان بالنبي العدنان صلى الله عليه وسلَّم. ومن وجد سنة أماتها أهل البدع ويحييها، يقول فيه صلى الله عليه وسلَّم كذلك: (من أحيا سنتي عند فساد أمتي فله أجر مائة شهيد)[3]. نبحث عن السنن ونحييها ونستمسك بها:
لسنته فاخضع وكن مستمســــــــــــــكاً      وحاذر فحصن الشرع باب الســلامةِ
على الجمر قف إن أوقفتك توضعاً      يكن لك برداً بل سلامـــــــــــــــــــــاً برحمة
إياك يا أخي أن تميل عن السنة طرفة عين ولا أقل، إياك أن تستصغر شأناً وتقول ليس مهماً إتباع السنة في هذا الأمر، جائز هذا الشيء في نظرك ليس مهماً لكنه فيه رضا الله، ومخبوءٌ تحته عطاءات الله، ولذلك كان الصالحون يقولون: ((لا تستصغر من الذنوب ذنباً فعسى أن يكن غضب الله عزَّ وجلَّ فيه، ولا تستصغر من الطاعات طاعة فعسي أن يكون رضا الله عزَّ وجلَّ فيها)).
إن وجودنا في زمان الناس تتساهل فيه بالسنة - أنا أعني بالسنة ذلك التشدد؟ لا، السنة الوسطية التي جاء بها خير البرية، لأن سيدنا رسول الله لم يكن عنده تشدد أبداً، كان يُشدد على نفسه، وكان يُيسِّر على غيره ويقول لهم: (يسِّرا ولا تعسِّرا وبشِّرا ولا تُنفِّرا وتتطاوعا ولا تختلفا)[4].
ولذلك دائماً نقول للأحبة المُعرَّضين والمتعرِّضين للحديث بالنيابة عن سيد الأولين والاخرين: ((إن كنت تريد أن تتشدد فشدد على نفسك، لكن على المسلمين يسَّر، يسَّر الأمور حتى تكون مثل حضرة النبي صلى الله عليه وسلَّم، وبشَّر ولا تفتح للمسلمين باب الإعِذار والإنذار وجهنَّم والعياذ بالله عزَّ وجلَّ، فما لهم ولجهنَّم؟ ذكِّرهم بالجنة وعرَّفهم عليها حتى تطير أرواحهم إلى هذه الجنة، ويسارعون إلى الأعمال التي توصلهم إلى هذه المراتب العالية في الجنة.
كان هذا منهج الحبيب صلى الله عليه وسلَّم، وهو الطبيب الأعظم الذي علَّمه مولاه وقال له قل لهم: (قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي) (108يوسف). يدعو صلى الله عليه وسلَّم إلى الله على بصيرة منيرة.
إذن الإيمان برسول الله صلى الله عليه وسلَّم يعني أن تكون سنته وشريعته أغلى عند الإنسان من أى شيءٍ في هذه الأكوان فيستمسك بها لأجل أن يفوز بهذا المقام العظيم الذي قدَّره لنا الرحمن عزَّ وجلَّ.
- ثانياً: وعزَّروه:
وتعزيره صلى الله عليه وسلَّم ربنا أمرنا في آياتٍ أُخرى في سورة الفتح: (لِتُؤْمِنُوا بِاللهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلا) (9الفتح).
ما معنى تعزَّره؟ يعني نساعده ونعاونه على إبلاغ الرسالة وعلى أداء الشريعة لمن لا يعلمها، ولذلك قال لنا صلى الله عليه وسلَّم أجمعين: (بلِّغوا عني ولو آية)[5].
كل مسلم مُطالب بالبلاغ عن الله وعن رسول الله، وإياكم أن تعتقدوا أن البلاغ مُطالب به العلماء فقط؟ لأن الأمة كلها يُفترض أن تكون كلها علماء، ومن عرف حجَّةً على من يعرف، يعني عرفتُ شيئاً في دين الله فلابد أن أُبلغه لمن لا يعرفه، وهذا هو الأمر الذي أمرنا به رسول الله صلى الله عليه وسلَّم حتى نعينه صلوات ربي وتسليماته عليه على إبلاغ رسالات الله.
والمعاونة الأعظم، والمعاونة الأكرم، أنني أكون في سلوكي وأخلاقي وأعمالي صورةً لما جاء به رسول الله من عند الله. لا أريدك أن تتكلم باللسان، ولكن أريد أن يكون سلوكك وحركاتك وسكناتك تكون خير تعبيرٍ عما جاء به صلى الله عليه وسلَّم من عند الرحمن، لأن الناس تراك فيرون فيك أخلاق الإسلام، وأخلاق أهل الإيمان وكل ما جاء عن النبي العدنان صلى الله عليه وسلَّم، يروه في حركاتك وسكناتك وسلوكياتك أنت ومن تعول.
فلابد للإنسان المؤمن لكي يعضِّد رسول الله ويؤازره ويساعده، يساعده بأى شيئٍ؟ بأنه يحاول أن يجاهد نفسه لتنطبع على أخلاق النبوة. يا ليتنا في عصرنا الذي نحن فيه نصل إلى الأخلاق التى وصف بها النبي قبل أن تنزل عليه الرسالة وينزل عليه الوحي، فقبل الرسالة ماذا كانوا يسمونه؟ الصادق الأمين وهذا قبل الرسالة.
فالمصيبة الكبرى الآن بين المسلمين؛ مَنْ مِنْ المسلمين - إلا من عصم ربي - يعتبر أن الكذب ذنبٌ سيحاسبه عليه الله؟، لا يوجد، بل يعتبره فهلوه ويعتبره شطارة ويقول لك: كيف أعيش، فلو كل شيئٍ أتكلم عنه بصدق فلن أستطيع العيش بين الناس ـ لكن حضرة النبي قالوا له: (يا رسول الله أيسرق المؤمن؟ قال: قد يسرق ثم يتوب فيتوب الله عليه، قالوا: أيقتل المؤمن؟ قال: قد يقتل ثم يتوب فيتوب الله عليه، قالوا: أيكذب المؤمن؟ قال: لا المؤمن ليس بكذَّاب، المؤمن ليس بكذَّاب، المؤمن ليس بكذَّاب)[6].
وكانت بداية الذي يُريد أن ينتسب إلى طريق الله يقولون له: تُعاهدنا على الصدق ـ حتى السيدات في الزمن الأفضل كنَّ يعلمنَ ذلك. سيدنا عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه وأرضاه ـ وُلد في بلد اسمها جيلان في إيران الآن ـ  وأراد الإستزادة في طلب العلم فسأل عنها فقالوا له: تذهب إلى بغداد وكانت عاصمة الخلافة، وأبوه كان متوفياً، فاستأذن أُمه: إئذني لي لأطلب العلم، فقالت له: لا مانع ـ وكان له أخٌ واحد ـ فقالت له: أبوك ترك لكما ثمانين ديناراً أنتما الإثنين، فخذ الأربعين دينار نصيبك واذهب بهم لطلب العلم، ولكن تعاهدني أولاً أنك لا تكذب قط، أخذت عليه العهد أولاً أن لا يكذب قط، وخاطت له الأربعين ديناراً في جلبابه من الداخل، لأنه في زمانهم كان قُطَّاع الطريق منتشرين، وكانوا لا يعرفون لقطاع الطريق مكان، وكانوا لا يسافرون إلا في قافلة ليحتموا فيها من قطاع الطريق.
فسافر ومشى مع قافلة وإذا بقطاع الطريق يخرجون عليهم، وأخذوا كل ما مع القافلة، وسألوه: ماذا معك؟ فقال: أربعون ديناراً، فظنوا أن عقله فيه شيء، فسألوه: ماذا معك؟ يقول: أربعون ديناراً، فذهبوا به لزعيم العصابة، وقالوا له: أن هذا الصبي يقول كذا وكذا، فسأله: ماذا معك؟ قال: أربعون ديناراً، قال له: أنت تكذب، فقال: لا أكذب وأراه مكانهم في جلبابه، فسأله: ولم لم تكذب؟ قال: لأن أمي أخذت عليَّ العهد أن لا أكذب.
فشاءت إرادة الله لأجل الصدق أن يفتح الله قلب هذا الرجل زعيم العصابة، وقال لمن معه: إذا كان هذا الصبي قد أخذت أمه عليه العهد أن لا يكذب، ونحن قد أخذ الله عز وجل  علينا العهد أن لا نسرق ولا نقطع الطريق، ما هذا الذي نصنعه؟ أنا تائبٌ إلى الله عز وجل على يد هذا الغلام. ولم يكن شيخاً بعد، ولكنه كان ذاهب ليتعلم ويتربَّى في طريق الله ـ فقال الزعيم لمن معه: ما رأيكم؟ فقالوا: نحن معك، فقال: إذن رُدَّوا كل ما أخذتموه من القافلة إلي أصحابه. لماذا يا إخوانا؟ لأن ربنا قال لنا في القرآن: ما اسم هذه الأمة؟ ومن يدخل معهم لماذا يدخل؟، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ) (119التوبة).
هذه الأمة إسمها أمة الصادقين؛ فلا يكذب أحدٌ منهم أبداً، حتى في اللهو واللعب، حتى في المزاح، فقد كان صلى الله وسلَّم يقول: (إنِّي لأمزح ولا أقول إلا حقًّا)[7]. ولابد أن تكون أنت صورة من هذه الأخلاق الكريمة.
ما الذي حبَّب الأمم في الإسلام، في أندونيسيا وفي الصين وفي الهند وفي أفريقيا في دين الإسلام؟!!، من الذي ذهب إلى هناك من العلماء؟ لا أحد، وما الإذاعات التي توجَّهت إلى هناك؟ لا شيء، فكيف أحبُّوا الإسلام؟
كان التجار المسلمين يذهبون إليهم فيرون فيهم الصدق والأمانة، فيسألوهم من أين تعلمتم هذه الأخلاق؟ فيقولون لهم: من الإسلام، فأحبوا الإسلام ودخلوا في الإسلام، لماذا؟ لأخلاق التجار المسلمين والذين حضرة النبي قال فيهم ـ وإنتبه للنص النبوي: (التاجر الصدوق الأمين مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين يوم القيامة)[8]. والشرط هنا أن يكون صدوقاً وأميناً. وهكذا أمر المسلم في أى عملٍ يقوم به لله لابد وأن يكون صادقاً وأميناً.
فأخلاق المسلم التي يجب أن تكون على نسق أخلاق الحبيب هي المعونة العُظمى التي نقدمها لرسول الله ولدين الله لأن الكافرين يرون أحوال المسلمين، وقد قرأوا عن الإسلام ودرسوا الإسلام، ولكن عندما يروا أحوال المسلمين يقولون: ما هذا؟ أهذا هو الإسلام الذي قرأنا عنه؟ عندما يروا الغش والنصب والخداع والزور والكذب والبهتان، يقولون: ما لهؤلاء وللإسلام الذي قرأنا عنه؟ الإسلام ليس فيه شيئاً من هذه الصفات نهائياً، الإسلام يحتاج إلى المسلم الملتزم والقدوة، ونحن جميعاً نحتاج إلى ذلك، نحتاج إلى القدوة الملتزم.
ونحن أيضاً يا إخواني لكي نساعد رسول الله ونعزِّر رسول الله فينبغي أن نتخلق بالأخلاق الكريمة التي كان عليها في الحياة صلوات الله وتسليماته عليه.
وهو يعرفنا ويقول: من الذي يريد أن يكون معي يوم القيامة؟، كم ركعة يصليها في الليل؟!!، ويصوم كم يوماً في الأسبوع؟!!، لا هذه ولا تلك. من الذي يحفظ الحديث؟ قال صلى الله عليه وسلَّم: (إن أقربكم مني مجالس يوم القيامة أحاسنكم أخلاقاً الموطئون أكنافاً الذين يألفون ويؤلفون)[9]. لا عندهم فظاظة ولا غلظة ولا قسوة ولا شدة، وإنما رحمة وشفقة ومودة لجميع المؤمنين والمؤمنات.
- ثالثاً: ونصروه: 
ونصر رسول الله صلى الله عليه وسلَّم هو العمل على نشر سنته، وعلى تطبيق شريعته، وأين نطبقها؟ على نفسي أولاً، وعلى أولادي بعد ذلك، قال صلى الله عليه وسلَّم: (إبدأ بنفسك ثم بمن تعول ثم الأقرب فالأقرب)[10].
أبدأ بنفسي أولاً، ومن يُريد أن يُطبِّق الشريعة على الناس ويمسك لهم عصا؟ لا ـ إبدأ بنفسك أولاً فيرى الخلق المحيطين بك آيات قدرة الله!!، رزقك قليل لكن يتعجبون من البركة التي تنزل فيه من الله، يتعجبون من هداية أولادك إلى الله وحُسن تربيتهم في الدنيا وحُسن إقبالهم على حضرة الله، يلمسون فيك هذه الأشياء الطيبة، فيريدون أن يفعلوا مثلك، فماذا يصنعون؟. يسألونك عن السكة أو يقتفوا أثرك لكي ينالوا ما نلت من فضل الله وإكرام الله والذي يقول فيه الله جل في علاه: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً) (97النحل).
وكان بعض الصالحين يقول في هذه الحياة: ((نحن في لذَّة لو يعلم الملوك ما نحن فيه لحاربونا عليه بالسيوف)). هذه اللذة القلبية التي يعيشون فيها وهي القرب من الله، ومناجاة الله، والأنس بالله، ومواجهة حبيب الله ومصطفاه، والعطايا المتتالية التي تنزل على القلب من المولى جلَّ في علاه، والتوفيق الذي يصحب المرء في كل حركاته وسكناته في هذه الحياة، والتيسير الذي يجعله الله ظلاًّ له ورفيقاً له في كل أموره في هذه الدنيا، يرون هذه الأشياء وهم يريدونها لأنهم يشكون من الهمِّ والغمِّ والمتاعب، وما لا عدَّ له ولا حدَّ له من مشاكل الدنيا ومتاعاتها، ماذا يريدون؟
يريدون أن يروا فيها فتح الله فيمشون وراءه، فلابد أن يكون أولاً إماماً يُقتدى به في نفسه ويأخذ معه ولده وابنته وزوجه، وبعد ذلك يوسِّع الدائرة فيفعل كما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلَّم.
مَنْ أول مَنْ آمن برسول الله؟ زوجته السيدة خديجة، وربيبه الإمام عليّ، وخادمه زيد بن حارثة، أليس هؤلاء أول مَّن آمن برسول الله، فبدأ بمن أولاً؟ بنفسه وبمن معه، وهي نفسها دعوة رسول الله لكل من يتعرَّض لدعوة الله على منهج حبيب الله ومصطفاه صلى الله عليه وسلَّم.
(وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ): الذي هو نور كتاب الله، فكتاب الله نور والنبي نور، والله عزَّ وجلَّ نور: (اللهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالارْضِ) (35النور).
والقرآن يقول فيه رب العزة: (مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا) (52الشورى).
ورسول الله نور: (قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ الله نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ) (15المائدة). والواو تقتضي المغايرة، ما قبلها غير ما بعدها، ولو كان النور هو الكتاب لكانت الآية: قد جاءكم من الله نورٌ كتابٌ مبين، لكن ما دام وُجدت الواو فيكون النور شيئٌ والكتاب شيئٌ آخر، والنور هنا من هو؟ هو رسول الله.
وكان صلى الله عليه وسلَّم يقول ذلك، كلما مشى لصلاة الفجر كان يقول: (اللهم اجعل لي نوراً في سمعي، ونوراً في بصري، ونوراً من أمامي، ونوراً من خلفي، ونوراً من فوقي، ونوراً من تحتي، ونوراً في قلبي، واجعلني كلي نوراً، أعظم نورا)[11].
ودعاؤه مستجاب، فدعا الله أن يجعله كله نوراً، ولذلك كان إذا مشى في الشمس لا يُرى له ظل، وكل شيئ في الكون له ظلٌ ما عدا هذا النور ـ فهذا المصباح ليس له ظل ـ فكان إذا مشى لا يُرى له ظل صلوات ربي وتسليماته عليه، لأنه:
أبرزته يد العناية كوناً                 وهو نورٌ في صورة آدمية
هذا النور يقول في رب البرية: (وَتَرَاهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ وَهُمْ لا يُبْصِرُونَ) (198الأعراف). أفلا يرون إلا الجسم الظاهر؟ يرونه ـ ولكنهم لا يرون ما فيه، وهو حقيقة الحبيب الأعظم، والرسول الأكرم، صلوات ربي وتسليماته عليه.
فالنور الذي أُنزل معه نور القرآن، وما معنى اتبعوه؟ يعني عملوا به، فلا يُعرض عليه عملٌ، ولا يريد أن يتحرَّك حركة، أو يسكن سكنة، إلا ويرجع للقرآن ويسأل القرآن، فإن كان القرآن يأمر بالفعل، سارع إلى الفعل، وإن كان القرآن يأمر بالنهي سارع إلى الإنتهاء، وإن تحيَّر ولم يدري سأل أهل الذكر: (فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ) (43النحل).
ولم يقل: أهل العلم، وأهل الذكر يعني العلم والعمل الذين فتح الله بصائرهم، ونوَّر سرائرهم، وأصبحوا لا يغفلون عن ذكر الله طرفة عين ولا أقل، فأصبحوا أهل خشية الله جل في علاه، يسألهم فيُخبرونه، فلا يعمل عملاً صغيراً أو كبيراً إلا سأل القرآن، ولا يسارع إلى أى أمرٍ ولا يمضي فيه إلا إذا كان مطابقاً لصريح القرآن.
من كانت فيه هذه الصفات، ويُجمَّل بهذه المواهب، فهنيئاً له الفلاح يوم القيامة، يكون يوم القيامة: (مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ الله عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ) (69النساء). فيكون الناس في كرب الحساب وهو له منبرٌ من نور قدام عرش الرحمن: (يفزع الناس ولا يفزعون ويخاف الناس وهم الآمنون).
أو يدخل الجنة بغير حساب، ويجلس على أرائك شرفات قصوره في الجنة ليرى وينظر إلى أهل الموقف وأهل الحساب، ويشكر الله عز وجل على ما أتاه وما أعطاه، لأنه عمل بكتاب الله، وكتاب الله عز وجل هو النور الذي ينير له يوم القيامة في هذه الظلمات الهابلة ظلمات يوم الدين.
نسأل الله عز وجل أن يعيننا على العمل بذلك، وأن يخلِّقنا بهذه الكمالات، وأن يواجهنا بهذه التنزلات، وأن يجعلنا من أهل هذه النفحات.  
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلَّم

الموقع الرسمى لفضيلة الشيخ فوزى محمد أبوزيد

- تجديد أحوال أهل المدينة المنورة

تجديد أحوال أهل المدينة المنورة
إن من أهم غايات الصالحين السابقين والمعاصرين تجديد حال أهل المدينة المنورة لمن التف حولهم من المحبين ......
بحيث يكون كل من انتمى إليهم ......
أو وصل بفضل الله عزوجل إليهم في أي مكان وفي أي زمان ......
صورة مطابقة سلوكاً وعملاً وحالاً واعتقاداً لأهل مدينة النبي العدنان صلى الله عليه وسلم.
وهذه منية كل الواصلين، وأمل كل العارفين، وبغية كل الأفراد الوارثين:
أن يجدد في مجتمعه الذي يعيش فيه أحوال سيد الأولين والآخرين ومن حوله من الأنصار والمهاجرين والصحابة السابقين رضوان الله تبارك وتعالى عليهم أجمعين.
ولذلك ينبغي لكل من توجه إليهم أو جلس بين أيديهم .....
أن تكون هذه بغيته ......
وأن يكون هذا أمله ......
أن يجدد في نفسه، وفي بيته، وفي الإخوان الذين يلتف بهم في المكان الذي يقيم فيه حال أهل المدينة المنورة.
فإذا أكرمنا الله عزوجل وأعاننا بعونه، وأمدنا بحوله وطوله وقوته وصنعنا على قدرنا ذلك – ولو كنا أفراداً قليلين – كنا لأهل الأرض .......
كالنجوم التي يستضيئون بها في ظلام الليل في السماء.
نجوم الاقتداء والاهتداء
ما النجوم التي يستضيء بها أهل الأرض في هديهم وفي سيرهم وفي سلوكهم وفي أخلاقهم؟ أهي النجوم التي في السماء؟ لا، ولكن النجوم التي في الأرض، والتي يقول فيها إمامنا أبو العزائم رضى الله عنه وأرضاه:
وي عجيب صارت الأرض سما

والسما قد سُخِّرت بالمجمل

أيها الأرض بمن نلت العُلا؟

بالحبيب محمد وبآله بالأمثل

نالت العلا بالحبيب محمد صلى الله عليه وسلم، وبآله الطيبين، وبمن مشوا على مثليته وهديه وسيرته من التابعين والصادقين إلى يوم الدين، وفيهم يقول صلى الله عليه وسلم:
{ إِنَّمَا أَصْحَابِي كَالنُّجُومِ، فَبِأَيِّهِمُ اقْتَدَيْتُمُ اهْتَدَيْتُمْ }[1]
وهل بعد انقضاء العصر الأول خفتت النجوم وانتثرت النجوم؟ حاشا لله عزوجل، لا يموت نجم إلا ويقوم مقامه نجم آخر، يُظهره الله يضيء لعباد الله، ويتبعه من اهتدى بهداه، ويسيرون معه حتى يوصلهم إلى أرقى الأحوال التي كان عليها أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونسأل الله عزوجل أن نكون منهم أجمعين.رضى الله عنه
ولذلك قُصَّاد العارفين والصالحين غير بقية الخلق أجمعين، لا بد لهم من أوصاف ظاهرة وباطنة تختلف عما نراه من أهل الدنيا، وأهل الأهواء، وأهل الحظوظ، وأهل الشهوات أجمعين.

منقول من كتابآداب المحبين لله
لفضيلة الشيخ فوزى محمد أبوزيد
حمل الكتاب مجانا




[1] الإبانة الكبرى لابن بطة عن ابن عباس رضي الله عنهما

الأربعاء، 21 ديسمبر 2016

- المجدد الربانى

المجدد الربانى فضيلة الشيخ فوزى محمد أبوزيد

الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد


إن التجديد المأمول لا يتأتى إلا على عيون رجال وجهدهم، وبسواعدهم وبذلهم وعطائهم..
وكثيراً ما نستغرب.. كيف في بلد ما أو بقعة ما لا ينتظر كثيرون التجديد على يد الموجودين من أبنائه، برغم ماهم فيه من تيسير الإمكانات المالية والتكنولوجية وبرغم سعة العيش وحرية الحياة..
وعلى جانب آخر لماذا يأمل آخرون في مناطق أخرى ومواضع أخرى التجديد على أيدي أبنائه برغم ضيق الحياة من حولهم؟
كما أننا قد ننكر من أنفسنا استشعارها عدم إمكانية التجديد من بعض الدعاة برغم جمعهم من العلم أطرافاً كثيرة وحفظهم من المتون صفحات عديدة وحصولهم من الشهادات على درجات عالية، في حين تأمل نفوسنا التجديد والإصلاح وتتوقعه من بعض الذين هم اقل جمعا للشهادات وأقل شهرة وخبرة!
لماذا قد يثق الناس ويطمحون الخير في الزاهدين من الدعاة والعلماء الراسخين، الباذلين جهدهم وعلمهم بلا ثمن ولا مقابل، الراغبين في خمول الذكر المبتعدين عن الدعاية والصخب والضوضاء، الساجدين في جوف الليل لربهم، القائمين في حياتهم على ما يقيم سترهم ويحفظ كرامتهم، بينما لا يثقون في كثير ممن يملؤون السمع والبصر شهرة ومكانة؟!
لماذا يجد الكثيرون أنفسهم مقبلين محبين مجتمعين حول بعض البسطاء في حين يجدون في أنفسهم بعداً ورفضاً لآخرين؟!
إن معنى هاماً ينبغي أن نعلمه ابناءنا وأجيالنا القادمة لهو محور الفهم في شخصيات قادة التجديد الإيماني.
إنه ذلك المعنى الذي يجمع بين الفكرة والنية والعلم والجهد في منظومة واحدة ويضمهم جميعا في إطار من التجرد عن الذات والأهواء، إنها وصفة فريدة للشخصية الربانية القائدة التي يرتجي منها عالمنا أن تكون في مقدمة الصف وهي تلك التي نريد بيانها عبر كلماتنا هنا.
فالمجدد صاحب فكرة، يحيا بفكرته في كل لحظة من لحظات حياته، ينبض بها قلبه، ويتدفق بها الدم في شرايينه، تتغذى على معالمها خلايا جسده، فتصبح جوارحه أجزاء من فكرته، إنه يعيش لفكرته، ويحيا لدعوته...
المصلحون دوما هم فكرة حية، تتحرك بين الناس، وهم يستشعرون اللذة اللانهائية في نشرها وتعميمها، ويستشعرون رضا العالم كله ـ أحيائه وجماداته ـ عندما يبذلون لها ويضحون من أجلها..
إنهم يتميزون بميزة أخرى، هي استصحابهم معية الله، الإله المهيمن - سبحانه - الذي يريد للعالم الخير والهداية والنور والطهارة.
هؤلاء الرجال، نظروا للبشرية، فلحظوا ما بها من دنس وتدنٍ وغفلة، وشعروا أنها تسير نحو حتفها المظلم... فليس ثَم في نهاية النفق ضوء!
فأرادوا تطهير الدنس وإيقاظ القلوب، والنجاة بها في قارب نوراني شفاف من بحار الكآبة الماديـة.
أرادوا أن يغرسوا في حاضر الإنسانية غرساً من نوع صادق لينبت عبر الأيام فروعاً، يُطعم منها الفقير والمحروم، ويستظل بظلها التائه والحيران، ويأمن بجانبها الخائف والجريح،.. سقوها بعرقهم، ودموعهم، وأحيانا بدمائهم.... ولفظات أرواحهم..
ومن هنا بدأت الدعوات بفكرة واحدة يحملها رجل واحد فقط، تمثلت فيه تلك الفكرة، فراح يدعو إليها الواحد بعد الواحد، ويضم الجمع بعد الجمع، ويضع الخطوط والوسائل، ويبث روح الأمل في الجميع كلما استشعروا وعورة الطريق.
هكذا خرج الحواريون أتباع الأنبياء، وهكذا خرج العالمون والحكماء، فاهتزت الأرض من تحت أقدامهم - وهم الفرادى والضعفاء -، وخافتهم إمبراطوريات الأرض المتجبرة - وهم بغير سلاح يُرى -، وناصبهم العداء الأفراد والجماعات الحريصة على الحياة الراكدة الآسنة، والمستمتعون في الشهوات الكدرة.
لقد رأوا إن الارتقاء المادي وحده لا يُعد حضارة في ذاته، وان الحضارة الحقيقية هي التي حتما تنبني على ارتقاء النفوس، والسمو بالبشر، وتطهيرهم من الدنس، والخطيئة، وإصلاح قلوبهم ونفوسهم، قبل أن تقوم على إصلاح المادة والسعي لتقدمها التكنولوجي وإلا فما قيمة مادة بلا حياة؟!
ما أبأس العالم عندما يهتم بالجماد و يهمل الإنسان، عندما يرعى المادة وينسى الروح، إنه عالم"الربوتات" الإنسان الآلي- إذن، آخر التقدم التقني، ومنتهى الاغتراب الروحي..
 إن رجل الحضارة الحقيقي، ليس إذن هو رجل التقنية والاختراعات فحسب، ولا هو رجل التكنولوجيا والمعلومات فحسب، بل إنه ذاك الرجل الذي أحيا النفوس العالمة، وروى القلوب المتحضرة، وقضى القوانين التي تمنع شريعة الغاب، وأمر أن تستخدم التكنولوجيا في هداية البشر....
إنه الرجل الذي علم النفوس - أثناء سعيها للتقدم - أن تجعل فكرها موصولاً بالله، وتجعل هدفها ساميا نقيا لرقي بني الإنسان، فهي تهدي كل اختراع لخيرية الإنسانية، وهي ترجو ثواب الله، والرضا من الله، إذ هو خالقها ومقدر حياتها ومماتها، ومعطيها القدرة على التطور والإبداع.
نحن جميعا بحاجة إلى استشعار هذا المعنى من العبودية، بينما نحن في دوامة الحياة الدوارة، وبينما نخطو خطوات الحياة الملغومة، بحاجة أن نستشعر معنى أن نكون عبيدا لله..
في لحظات المرض، بينما يستبد بنا الضعف وتُنهك منا القوى، ولا نقوى على أن نسقي أنفسنا شربة ماء.. نستشعر حينها بحاجتنا أن نكون عبيدا لله..
في لحظات الوحدة، وعندما يتخلى عنا الأهل والأصدقاء، وتستوحش بنا المساكن والطرقات، نستشعر بحاجتنا لعبودية الله..
حتى في لحظات الفرح والسعادة والنجاح، وعندما يحتفل بنا الجميع، لابد أن نستشعر بحاجتنا إلى عبودية الله..
إنه هو القادر على أن يشفينا عند المرض، ويؤنسنا عند الوحشة، ويديم علينا لحظات السعادة والنجاح.
إن الذين علمونا هذه المعاني لجديرين بأن يكونوا خير الناس، وأشرف الناس، وأعظم الناس، إنهم لم يعيشوا لخير لأنفسهم فقط ابدا، بل عاشوا لخير البشرية جمعاء، وعلموا الناس عبودية الله ليعيش الناس خير حياة، علموهم عبودية الله إرضاء لله، لا سعيا وراء الدنيا.
إن الرسل والأنبياء قد رحلوا عن عالمنا بالفعل، لكنهم تركوا لنا ميراثهم الذي يحمله تلاميذهم والدعاة بدعوتهم والسائرين على منهجهم والناقلين لعلمهم وخيرهم، الصادقين مهما سلكوا والمباركين أينما كانوا، والزاهدين في علو الأرض، والباغين العلو عند الرب الرحيم - سبحانه -، إنهم هم الجامعون لمعنى العلم الراسخ والفكرة الصائبة والحضارة الحية والعبودية المخلصة. 

- أمـنية الشيطان!


يدأب الشيطان محاولاً صرف المؤمن عن سبيل ربه, ويستحدث له الطرق والأساليب والوسائل والأفكار التي تلهيه عن الصراط السوي, وأكثر ذلك أن يلهيه عن التوبة والاستغفار.
فتارة يثقلها عليه, ويوسوس له بأنها عمل صعب ثقيل, وأنه لن يقدر عليه لأنه يحتاج جهداً واجتهاداً.
وتارة يصعب التوبة عليه من باب أن ذنوبه أثقل من أن تغفر, وأن معاصيه أكثر من أن يتوب منها!
وتارة أخرى ييئسه من قبول تلك التوبة, لأنها غير مخلصة وغير نقية, وأنه مدنس بالآثام.
ولو لم تجد أمامه تلك الطرق وسوس له صارفاً له عن الاستغفار والتوبة، بكونه كثيراً ما يستغفر ثم يعود, وأنه بذلك يخادع ربه, وأنه يجب أن يتوقف عن ذلك!
كل ذلك من كيد الشيطان, وكل ذلك ينبغي ألا يفت في عضد المؤمن, ويجب أن يتفطن المؤمن إليه, فطريق التائبين ليس مجرد كلمة تقال، بل إيجابية وعمل ونية صالحة، وإرادة قوية، وعزم أكيد يصحب تلك التوبة وذلك الاستغفار.
قيل للحسن بن علي: ألا يستحي أحدنا من ربه يستغفر من ذنوبه ثم يعود ثم يكرر الذنب؟! فقال: ود الشيطان لو ظفر منكم بهذا، فلا تملوا من الاستغفار.
إنها أمنية الشيطان, أن يظفر من المؤمن بذلك, فيقنعه بأن يتوقف عن الاستغفار بحجة أو بأخرى, خصوصا تلك الحجة التي هي من طبيعة بني آدم, كونهم يعاودون الذنوب بعد الاستغفار منها.
هي أمنية الشيطان, ويجب علينا أن نعمل على دحض تلك الأمنية بكل سبيل.
كثير من المؤمنين يقعون في تلك المصيدة الشيطانية, مصيدة اليأس, فيقعون صيداً سهلاً للشيطان, وعندئذٍ تتضاعف معاصيهم, وتهون عليهم الكبائر خطوة خطوة, وكلما سقطوا سقطة زاد ولوغهم في الإثم, وزاد بعدهم عن التوبة, ذلك لأنهم أقتنعوا بأن الاستغفار لا ينبغي لمن عاد للذنب بعد التوبة منه فكرره وأدمنه!
النفس الإنسانية صعبة المراس, نعم, لكنها ممكنة القياد أيضاً إذا عرفنا دواءها, ودواؤها ها هنا أن نربيها على الثوابت ونرسخ بداخلها المعاني باعتبارها رواسخ لا تتزعزع, ثم ندفعها للبدء في التطبيق, ولا نتركها لتتراخ في التنفيذ.
أما الثابت ها هنا فهو أن من طبيعة الإنسان الخطأ والضعف والسقوط في الإثم, وأن الله سبحانه علم ذلك من بني آدم فقبل منهم التوبة مراراً وتكراراً, ووعدهم بألا يقنطوا ولا ييأسوا ما دامت فيهم حياة.
قال الله سبحانه: (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم).
وفي الحديث القدسي الصحيح: ((من علم أني ذو قدرة على مغفرة الذنوب غفرت له ولا أبالي ما لم يشرك بي شيئًا)) الطبراني، صحيح الجامع.
وانظر إلى جميل عفوه سبحانه وواسع مغفرته سبحانه كما في الحديث القدسي العظيم: ((يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء، ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي، يا ابن آدم لو أنك أتيتني بقراب الأرض خطايا، ثم لقيتني لا تشرك بي شيئًا لأتيتك بقرابها مغفرة)) أخرجه الترمذي.
وانظر إلى فعل التوبة الصادقة في الذنوب، كما يقوله -صلى الله عليه وسلم-: ((التائب من الذنب كمن لا ذنب له)) أخرجه ابن ماجه، وحسنه الألباني.
وعن أبي بكر -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: ((ما من رجل يذنب ذنبًا ثم يقوم فيتطهر ثم يصلي ركعتين ثم يستغفر الله إلا غفر الله له)) أخرجه أصحاب السنن.
 وقال -صلى الله عليه وسلم-: ((إن مثل الذي يعمل السيئات، ثم يعمل الحسنات، كمثل رجل كانت عليه درع ضيقة قد خنقته، ثم عمل حسنة فانفكت حلقة، ثم عمل أخرى فانفكت الأخرى حتى يخرج إلى الأرض)) صحيح الجامع.
وفي الحديث القدسي: ((يا عبادي، إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعًا، فاستغفروني أغفر لكم)) رواه مسلم.
لكن احذر يا أيها النادم التائب, فإنه لا بطالة مع التوبة, ولا قعود ولا كسل مع التوبة، فلا بد للتوبة كي تكتمل من عمل صالح، فكما أنها ترك لما يكره سبحانه فإنها فعل لما يحب سبحانه، وكما أنها تخل عن معصية فإنها تحل بطاعة.
قال الإمام ابن القيم: إن أحد الصالحين كان يسير في بعض الطرقات، فرأى بابًا قد فتح وخرج منه صبي يستغيث ويبكي، وأمه خلفه تطرده حتى خرج، فأغلقت الباب في وجهه، ودخلت فذهب الصبي غير بعيد، ثم وقف مفكرًا، فلم يجد له مأوى غيـر البيت الذي أخرج منه ولا من يؤويه غير والدته، فرجع مكسور القلب حزينًا، فوجد الباب مغلقًا فتوسده، ووضع خده على عتبة الباب ونام ودموعه على خديه، فخرجت أمه بعد حين، فلما رأته على تلك الحال لم تملك إلا أن رمت نفسها عليه والتزمته تقبله وتبكي، وتقول: يا ولدي أين ذهبت عني؟ ومن يؤويك سواي؟ ألم أقل لك: لا تخالفني؟ ولا تحملني بمعصيتك لي على خلاف ما جبلت عليه من الرحمة بك والشفقة عليك وإرادتي الخير لك؟ ثم أخذته ودخلت، فتأمل قول الأم...، وتأمل قوله -صلى الله عليه وسلم-: ((لله أرحم بعباده من الوالدة بولدها)) رواه مسلم.
وأين تقع رحمة الوالدة من رحمة الله التي وسعت كل شيء؟!
فإذا أغضبه العبد بمعصيته فقد استدعى منه صرف تلك الرحمة، فإذا تاب عليه فقد استدعى منه ما هو أهله وأولى به.
فإذا هداك الله إلى توبة قلبية مخلصة, فاحذر الذنوب, واحذر أن تحترق بنارها مرة أخرى, وإذا ما زلت بك قدمك فسارع بالاستغفار فوراً, وبالعمل الصالح, عملاً بقوله -صلى الله عليه وسلم-: ((واتبع السيئة الحسنة تمحها)).

- هل هناك حياة بلا كدر؟

بعض الناس يلتزم بدينه ويؤدي العبادات بشرط أن يعيش حياة متميزة، صافية هادئة، فلا مرض ولا ضرر، ولا اختبار ولا ابتلاء، ولا معاناة ولا مشكلة من أي نوع.
فإن أصابه بلاء انزعج وطار عقله باحثا عما يمكن أن يفرغ فيه طاقته المكبوته من أمور الدنيا، ويبحث جاهدا عن زيادة المتاع ويزداد تعلقه بزخرف الحياة ناسيا التعلق بالله ربه.
وقد ذكر الله مثاله ووصف وصفه بدقة القرآن الكريم في آيات تدعو للتدبر، يقول الله - تعالى -: ( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلى حَرْفٍ فَإِنْ أَصابَهُ خَيرٌ اطمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَب عَلى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالاَخِرَةَ ذَلِك هُوَ الخُْسرَانُ الْمُبِينُ * يَدْعُوا مِن دُونِ اللَّهِ مَا لا يَضرُّهُ وَ مَا لا يَنفَعُهُ ذَلِك هُوَ الضلَلُ الْبَعِيدُ * يَدْعُوا لَمَن ضرُّهُ أَقْرَب مِن نَّفْعِهِ لَبِئْس الْمَوْلى وَلَبِئْس الْعَشِيرُ * إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ ءَامَنُوا وَعَمِلُوا الصالِحَاتِ جَنَّتٍ تجْرِى مِن تحْتهَا الأَنْهَرُ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ * مَن كانَ يَظنُّ أَن لَّن يَنصرَهُ اللَّهُ في الدُّنْيَا وَالاَخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسبَبٍ إِلى السمَاءِ ثُمَّ لْيَقْطعْ فَلْيَنظرْ هَلْ يُذْهِبنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظ) سورة الحج.
لقد جعل الله - سبحانه - من سننه في خلقه أن الحياة لا تصفو من كدر، كما شاء - سبحانه - أن يبتلي المؤمنين بأنواع الابتلاءات والاختبارات، وكلما كان العبد في إيمانه أقوى وأعلى كلما كان ابتلاؤه أشد واختباره أصعب.
وليس هناك أرقى ولا أعظم مقامًا من مقام النبي - صلى الله عليه وسلم - بين الناس، وليس هناك أكرم على الله منه، ومع ذلك فقد ابتُلي - صلى الله عليه وسلم - وأوذي أشد أنواع الابتلاء والإيذاء.
* وعن أبي هريرة رضي الله - تعالى -عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((من يرد الله به خيرًا يصب منه)) أخرجه البخاري
* وعن أنس - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (( إذا أراد الله بعبده الخير عجل له العقوبة في الدنيا، وإذا أراد الله بعبده الشر أمسك عنه بذنبه حتى يوافي به يوم القيامة)) أخرجه الترمذي وصححه الألباني
* وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله - تعالى -وما عليه خطيئة)) أخرجه الترمذي وصححه الألباني
فالله - سبحانه - يبتلي أهل الإيمان، ليختبرهم ويعلم الصادق من الكاذب، وكذلك ليطهرهم وينقيهم من ذنوبهم حتى يلقوه وما عليهم ذنب.
غير أنه - سبحانه - يمتن على عباده المؤمنين فيثبتهم في المواقف، ويصبرهم في المصائب، ويرضيهم بقضائه، ويهون عليهم الآلام، وينصرهم على عدوهم، ويقويهم أمام العقبات.
فلنر الله منا خيرًا، ولنصبر في ابتلاءاته واختباراته - سبحانه -، و نعلم أن فيها خيرًا كبيرًا لنا وحكمة عظيمة لا ندركها، فنرضى بكل ما أصابنا ولنسلم به ولنصبر عليه وليلهج لساننا بحمده - عز وجل - في كل حال.
قال - سبحانه -: ( أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ) [العنكبوت: 3].

شارك فى نشر الخير