آخر الأخبار
موضوعات

الاثنين، 5 ديسمبر 2016

- هل الإنفاق فى المال فقط ؟

عدد المشاهدات:
الإنفاق
الأمر الثالث: (وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ) (3 البقرة)
سبحان من هذا كلامه، جعل القاعدة الشرعية لجمع الأمة المحمدية أن لا يكلف الله نفساً إلا وسعها، وطبَّقها في هذه الآية، لا بد لمن أرد أن يكون من الأتقياء أن يقدم ملفاً عن الإنفاق،
أنواع الارزاق
 ظن الناس أن الإنفاق يعني إنفاق المال، والله لم يقل ذلك، بل قال:
(وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ) من رَزقه الله علماً ينفق من هذا العلم ابتغاء وجه الله، فيُعلِّم المسلمين لوجه الله، ومن رَزقه الله مالاً فيخرج حق الله وهو الزكاة ويوزعه على فقراء وعيال الله، وحبذا لو زاد صدقاة من عنده تكون له ذخراً عند مولاه، ومن رَزقه الله زرعاً يخرج منه يوم حصاده:
{ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ } (141الأنعام) وأي صنف من أصناف الزرع لأن الله قال في القرآن:( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنفِقُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُم مِّنَ الْأَرْضِ ) (267البقرة) كل شيء خرج من الأرض وبلغ القدر الشرعي الذي حدده النبي علينا أن نخرج زكاته للفقراء، والمساكين.
مَن رَزقه الله عزوجل صوتاً طلياً يُشنِّف به آذان المسلمين بكلام رب العالمين، فإن كلام الله إذا تُلي من إنسان وُهب مثل مواهب داوود يشد القلوب إلى حضرة علام الغيوب عزوجل، ومَن رزقه الله عزوجل قوة يساعد بها وينفق من هذه القوة في مساعدة العجزة، والمرضى، وكبار السن، ابتغاء وجه الله عزوجل كما كان يفعل أصحاب حضرة النبي صلى الله عليه وسلم، وله في ذلك عظيم الأجر فقد قال صلى الله عليه وسلم في كبار السن:{ مَا أَكْرَمَ شَابٌّ شَيْخًا لِسِنِّهِ إِلا قَيَّضَ اللَّهُ لَهُ مَنْ يُكْرِمُهُ عِنْدَ سِنِّهِ }[1]، ويقول صلى الله عليه وسلم في أصحاب الحاجات:{ مَنْ قَادَ أَعْمَى أَرْبَعِينَ خُطْوَةً، وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ }[2]
وكان أصحاب حضرة النبي صلى الله عليه وسلم يتسابقون في خدمة الفقراء والمساكين ومن لا عائل لهم، ولا واصل لهم، والذين يُسمون المنقطعين، فكانوا يبحثون عن المنقطعين ويزورونهم.
وأنا رأيت رجلاً من أولياء الله عزوجل وكان أُمياً لا يقرأ ولا يكتب في بداية عصر ثورة 1952 بعد أن أنشئت المستشفيات في المراكز، وكانت ملجأ للضعفاء لإجراء العمليات الجراحية والعلاجات، وكان أحسن طاعاته التي يتقرب بها إلى الله يذهب وقت الزيارة إلى المستشفى، ويأخذ معه رجلين يحملون معه أكياس الفاكهة، ويقول لهم: كل رجل أقف بجوار سريره ضعوا كيساً على سريره، ويمشي بداخل المستشفى يتجول، كل سرير يجد حوله أناس يتركه، والسرير الذي لا يجد عنده أحد يقف لديه ويخاطبه ويكلمه ويجبر خاطره، ويترك له كيس الفاكهة، ويذهب ويتفقد هؤلاء الذين لا زائر لهم، أين ذلك الأن يا أمة الحبيب العدنان صلى الله عليه وسلم؟! ... نحن مكلفون بذلك، يجب أن نبحث عن المنقطعين من الأمة، ونصلهم لله، صلة رَحِم رسول الله صلى الله عليه وسلم هم هؤلاء، وهم إخوانك في الدين، أبر عند الله من صلة رحمك لأخوك لأبيك وأمك، لأن هذا رحم الإيمان، ينبغي علينا أجمعين أن نقوم بها طلبا لمرضاة الرحمن.
ومن رَزقه الله عزوجل جاهاً ينفق من هذا الجاه في قضاء حوائج المسلمين، يري الناس الذين يريدون المصالح، ولا يستطيعون إنجازها، ويأخذ بأيديهم ويقضي لهم هذه المصالح، وقد رأيت أيضاً في عصرنا رجلاً من الصالحين من الشرقية كان اسمه الشيخ محمود أبو هاشم، وكان عمله الذي يقوم به كل يوم يأتي إلى بيته طلاب الحاجات في الدواوين الحكومية فيذهب بهم إلى مدينة الزقازيق، ويتجول بهم في الميادين الحكومية حتى يقضي لهم حاجاتهم جميعاً، واليوم الثاني كذلك، والثالث كذلك، ابتغاء وجه الله عزوجل، لا يريد من وراء ذلك كلمة شكر، ولا أجر، ولا ثواب، لأنه لا يرجوا إلا رضا الله عزوجل، كأنه يعمل بقول الله عزوجل: ( لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا ) (9الإنسان) أين أمثال هؤلاء الآن؟ حوالي 95% من الذين يقضون المصالح الآن يريد أن يتفق قبلها على المقابل المادي، ولا يقضيها حتى يأخذ المقدم!!!، هل يجوز ذلك في أمة النبي؟! هل يجوز أن يفعل ذلك مؤمن بالنبي حتى لرجل من أهل الذمة عاش مع أهل الإسلام؟!!
لا ينبغي ذلك أبداً!!
قال صلى الله عليه وسلم:{ لَعَنَ اللَّهُ الرَّاشِيَ وَالْمُرْتَشِيَ }[3], ولكن المسلم يصنع ذلك طالباً لقول الحبيب صلى الله عليه وسلم:{ مَنْ مَشَى فِي حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ خَيْرًا لَهُ مِنَ اعْتِكَافِ عَشْرِ سِنِينَ }[4]، وقوله صلى الله عليه وسلم: { مَنْ قَضَى لأَخِيهِ حَاجَةً كُنْتُ وَاقِفًا عِنْدَ مِيزَانِهِ، فَإِنْ رَجَحَ وَإِلا شَفَعْتُ لَهُ }[5]، وأمرنا صلى الله عليه وسلم بأن نقوم بهذا الأمر وقال لنا أجمعين: { اشْفَعُوا تُؤْجَرُوا }[6]، فإن كان في إمكانك الشفاعة اشفع، المجال الذي تستطيع أن تخدم فيه اخدم المظلومين والمساكين، لوجه الله؛ تنحل كل مشكلات الأمة بإذن الله عزوجل, إذاً أهم الأعمال التي يصل بها الإنسان إلى رضا الله الإيمان بالغيب وإقامة الصلاة والإنفاق مما أتاه الله عزوجل.


منقول من كتاب تفسير آيات المقربين
لفضيلة الشيخ فوزى محمد أبوزيد




[1] جامع الترمذي والطبراني عن أنس t
[2] شعب الإيمان للبيهقي عن ابن عمر y
[3] مسند أحمد والترمذي عن عبد الله بن عمرو y
[4] معجم الطبراني عن ابن عباس y
[5] الدر المنثور للجلال السيوطى وحلية الأولياء لأبي نعيم عن ابن عمر y
[6] صحيح البخاري وسنن أبي داود عن عبد الله بن قيس t
التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

شارك فى نشر الخير