آخر الأخبار
موضوعات

الثلاثاء، 29 نوفمبر 2016

- البذل فى الله

عدد المشاهدات:
البذل فى الله
"والمتباذلين فيّ" فقد ورد عنهم أنهم كانوا إذا اجتمعوا لم يتفرقوا إلا على ذواق أي شيء يذوقونه قد يكون تمراً وقد تكون فاكهة وقد يكون طعاماً المهم أنهم يجتمعون على شيء يتذوقونه فيما بينهم لأن الرحمة تتنزل عليهم وهم يتناولون أقوات الله لأنهم يشكرون الله على عطاياه وفيهم يقول حبيب الله ومصطفاه من أكل مع قوم مغفور لهم غفر الله له وكان هدفهم نوال مغفرة الله وليس من اجل الأكل والشرب وهؤلاء القوم من أجل ما بيّن الله تآخوا في الله لكي يحوزوا هذه المكرمات وينالوا هذه الدرجات العظيمات ويكونون من المعنيين بقول الله( الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ ) ومن أجل أن تتحقق الإخوة يجب كما قلنا أن تكون المحبة في الله ولله وأن يكون هناك تجالس في الله وتزاور في الله وأن يكون هناك عمل بقول حبيب الله ومصطفاه {تهادوا تحابوا}[1] وفى الرواية الأخرى( توادوا تحابوا ) يجب أن يكون هناك مودة لكي تنتشر المحبة بين الأحبة توادوا تحابوا وكذلك يلزم البذل لأن أهل المدينة فازوا وجازوا ببذلهم وإيثارهم ووقايتهم لشح أنفسهم وقد قال الله في شأنهم (وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ) ما صفاتهم؟ (وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ)ثم حكم الله لهم بالفلاح فقال في شأنهم (وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) لماذا حبب الله عزَّ وجلَّ ورغب رسوله صلَّى الله عليه وسلَّم في مجالسة المؤمنين لبعضهم ؟ إذا كان نبي الله وكليم الله سيدنا موسى عليه السلام عندما توجه إلى مولاه وناجاه وفتح الله له باب الإجابة وأمره أن يعرض طلباته ويتحقق أنها مستجابة ماذا طلب من الله ؟ لم يطلب داراً ولاعقاراً ولا مالاً ولا شيئا من طعام الدنيا وحطامها الفاني لأنه يعلم أن هذه الأمور انتهى منها الله قبل خلق الكائنات فقد قال صلَّى الله عليه وسلَّم { إن الله خلق الدنيا وقدر فيها أقواتها قبل خلق آدم بألفي عام }[2] وكل واحد له رزقه المقسوم والمعلوم الذي خصصه له الحي القيوم ماذا طلب؟اسمعوا إلى أعز طلب طلبه من الله [قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلِي] كل طلب مما سبق كلمة واحدة لكن انظروا إلى الطلب القادم [وَاجْعَل لِّي وَزِيراً مِّنْ أَهْلِي] من الوزير؟ فصله[ هَارُونَ أَخِي] وأخذ يذكر المبررات لكن الطلبات السابقة كان يطلب الطلب وحسب مثل اشرح لي صدري ويسر لي أمري وحسب لكنه هنا جاء بالمبررات هارون أخي لماذا ؟[اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيراًوَنَذْكُرَكَ كَثِيراً]إذاً سر الأخوة التي طلبها سيدنا موسى وفقط من أنبياء الله ثلاثة : شد أزر الإنسان ويشارك الإنسان في أمره ويشاوره في آرائه وفي أحواله فيستبين وجه الصواب[وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ] وكذلك يساعد الإنسان على ذكر الله والتسبيح لله أيحتاج كليم الله إلى أخ يعينه على ذكر الله ؟ نعم إذاً ماذا نحتاج نحن ونحن الضعفاء؟[وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيراً وَنَذْكُرَكَ كَثِيراً إِنَّكَ كُنتَ بِنَا بَصِيراً قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى] لأنه قد فتح له باب الإجابة ولذلك سيدنا رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم نور الوجود وباب السعود لكل موجود وكنز الحق المشهود والرحمة العظمى التي هي أغلى لنا وعندنا من الآباء والجدود والذي أعطاه الله كنوز العطاء وأمره أن يتصرف فيها بغير حدود ومع ذلك جاء بإخوانه وأمرهم أن يتآخوا على أن يكون لكل واحد أخ على الأقل في الله وهو بينهم وذلك عندما هاجر إلى المدينة ألم يأمر أن يكون لكل واحد أخ ؟ ماذا يفعل الأخ؟ قال: يشاركه يحضر واحد منهم المجلس مع رسول الله ويكون الآخر في عمله أو في راحته ثم بعد ذلك يذهب هذا لعمله ويحضر الآخر لكي لا يفوت الاثنين شيء ويخبر الشاهد الغائب في أثناء غيابه بما شاهد وما سمع من النبي صلَّى الله عليه وسلَّم ويعينون بعضا ويشدون أزر بعض وقد قام بمؤاخاتهم إلى أن بقى سيدنا الإمام علي ولم يتبق له أخ فقال لسيدنا علي: "يا علي أنت أخي في الدنيا والآخرة " فحتى سيدنا رسول الله جعل لنفسه أخا وهو سيدنا علي{أنت أخي في الدنيا والآخرة أنت مني بمنزلة هارون من موسى }[3] إذا كان من رفعه الله ورفع شأنه وقدره وقال له في صريح القرآن[وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ]جعل لنفسه أخاً يؤاخيه في الله فكيف بالواحد منا يعيش في هذا العصر عصر الظلمات والحظوظ والأهواء من غير أخ إذاً سيسقط في أقل فخ من التي ينصبها الشيطان ومن التي تعينه فيها النفس التي وصفها الرحمن بأنها أمارة بالسوء من الذي سينبه الإنسان؟ إنه الأخ المذكر وهو من إذا نسيت ذكرك وإذا ذكرت أعانك سيدنا عمر ذهب الأخ الذي آخاه في الله إلى بلاد الشام فسأل عنه فجاء من يخبره بأنه يتعاطى الخمر فقال عمر: أعطوني ورقة وقلماً وكتب إليه بسم الله الرحمن الرحيم [حم تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ غَافِرِ الذَّنبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ] وتحت الآية كتب إذا بلغك كتابي هذا فانزع عما أنت فيه وتب إلى ربك عز وجل، لماذا؟ كانوا جميعاً يقولون سيدنا أنس وسيدنا أبو هريرة وسيدنا أبو الدرداء كانوا يقولون: "أخذ علينا العهد من رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أن ننصح لكل مؤمن" لماذا نتآخى إذاً؟ لكي ننصح بعض هل ننصح بعض بالدنيا؟إن الدنيا لا تحتاج من أحد أن ينصح الآخر فيها فلو ترك الإنسان أمر الدنيا لنفسه فإن نفسه تعرف حيل الدنيا وخدعها جيداً ، لكن يجب أن تكون النصيحة في التعريف بالدنيا حتى لا تضحك علينا وتشغلنا عمن يقول للشيء كن فيكون ونقول كما قال الله في شأن قوم [لعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ] أو يقول الإنسان عند خروجه من الدنيا[أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ] فالمهم أن تعرف منزلتك عند خروجك من الدنيا؟ فإذا كان معك خمسين دكتوراه من الدنيا فإنها كلها زائلة وباطلة لكنك عند خروجك من هنا وعند باب جمارك البرزخ تجد مكتوباً [هُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ اللّهِ]ما درجة هذا القادم لكي يستقبلوه ؟يا ترى هل يأتي الجماعة المخبرين لكي يقبضوا عليه؟وهذا وارد أو يا ترى هل سيأتي جماعة من ملائكة الرحمة ليستقبلوه؟أو يا ترى هل سيأتي زعماء الملائكة لكي يعظموه؟أو يا ترى هل سيأتي الصالحين والنبيين لكي يبشروه ؟ أو يا ترى سيأتي الأمين جبريل والحبيب الأعظم صلَّى الله عليه وسلَّم لكي يهنئوه؟وكل واحد على حسب درجته ومنزلته [هُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ اللّهِ] فدرجتك هي ما قدمت يداك وما قدمته لمولاك [وَمَا تُقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللّهِ] فقد أخذوا العهد على بعضهم أن ينصحوا بعضهم البعض لكن من يقول لا شأن لي فهذه ليست إخوة في الله ولله ولكنها أحوال البطالين وقريباً والعياذ بالله من أحوال المنافقين ولكن أحوال المؤمنين هي "الدين النصيحة" ومن لا يقبل النصيحة فليس منهم [وَلَكِن لاَّ تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ]فإن هذا والعياذ بالله ليس من صفوف المؤمنين لأن المؤمن يقبل النصيحة من أخيه حتى ولو كان أقل منه وكان سيدنا عمر يقول"رحم الله امرءا أهدى إليّ عيوب نفسي"ولذلك عندما ذهبت النصيحة لمن يتعاطى الخمر قال: جزى الله عمر عني خيراً تبت إلى الله ورجعت إلى الله وأنبت إلى الله وعاهد الله ألا يعود لهذا الذنب مرة أخرى أبداً وهذه كانت أحوال أصحاب رسول الله ولهم في هذا المجال أمثلة لا تعد ولا تحد يضيق عن ذكرها المقال ولكنها موجودة في صحف السيرة العطرة وطبقات الصحابة
[1] عن أيى هريرة ، سنن البيهقى الكبرى .
[2] المستدرك على الصحيحين للحاكم عن عبد الله بن عباس رضى الله عنهما
[3] المستدرك على الصحيحين للحاكم ، عن ابن عباس
منقول من كتاب كيف يحبك الله
لفضيلة الشيخ فوزى محمد أبوزيد
حمل الكتاب مجانا


التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

شارك فى نشر الخير