آخر الأخبار
موضوعات

الأربعاء، 30 نوفمبر 2016

- الموت ... سنة الحياة

عدد المشاهدات:
الموت ... سنة الحياة
كم في الموت من عظات وعبر .. وكم فيه من معالم لو ادركها الانسان وسبر اغوارها ، لاستقامت الحياة الانسانية كلها ، فلا حروب ولا فتن ، ولا خصومات او إحن ، ولا مطامع ولا عدوان ، ولا هيمنة ولا سلطان ، ولا اغترار بسلطة ، او تقلد لمنصب .. لا استبداد ولا طغيان ولا صلف ولا غرور ، ولا بطش ولا ارهاب !!
لكنه الانسان ذلك المخلوق الضعيف العجول الذي ما شام بارقة تلوح في الافق البعيد ، إلا طار وراءها يسابق الريح، ويتعجل الكسب والحيازة ، ويلفه الانسان الحقيقي الحقير الكامن في ذاته ، ويصور له الدنيا وكأنها ما خلقت الا له وحده لا لأحد سواه !! وعندها يبدأ الطغيان (ان الانسان ليطغى أن رآه استغنى) وتبدأ عملية التغيير الكيميائي تعمل عملها وتفعل في ذات ذلك الانسان الاعاجيب!!

{ كم فيك ايها الموت الذي لا مفر منك من دروس !! بعض الناس يأتون الي الحياة ثم تصيبهم غائلة الموت ولا يحس بها احد واخرون حين تبدأ اولى صرخاتهم وهم يستقبلون الحياة لحظة التماسهم بها تطل عليهم من بعيد اعين لا تستطيع الوصول الي مهادهم ويسمع عنهم سمع الزمان وكأنهم وجدوا فيه منذ الاف السنين ويظلون هكدا ملء السمع والبصر والفؤاد وهم يدبون بين حنايا الزمن دبيبا حتي اذا حانت لحظة التمرد علي الحياة والزمن تفلتوا من بين يديهما في عنفوان طاغ وشراسة لم يكن لها من قبل من ظلال .

يأتي هؤلاء الي الحياة وبرغم كل شيء يمرقون منها كما يمرق السهم من الرمية وقد يحملون معهم اوضارا من حقوق الانسان كانوا قد حملوا اوزارها واثقالها دون ان يدركوها الا لحظة الفراق وقد التفت الساق بالساق وقبل ذلك حين تبلغ الروح الحلقوم وكلهم حينئذ ينظرون حين يكون جل الله في ملكوته اقرب اليه منهم ولكن لا يشعرون .

{ انها سنة الحياة المتجددة التي لا تنقطع ولا تزول هي من لدن عليم خبير «الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم ايكم احسن عملا» .

{ كم فيك ايها الموت يا عبرة العبر من دروس وعبر لبني البشر تنبيء انسان الدنيا انه مهما سما فهو الي منحدر وانه مهما طغى وتجبر فالله من فوقه اعلى واكبر وانه لو كان في الدنيا كبير فالله من الكبير اكبر .

{ ذرات من الهباء المتناثر فوق الاديم تسبح دون ان تراها العين المجردة هي رمز حقيقة لهذا الكائن المسمي بالانسان لكنه وبرغم كل ذلك لا تسعه الارض بجبالها وانهارها وساحاتها وانه يود لو ان مقاليد كل شيء عليها قد اسلست قيادها اليه وصارت طوع بنانه انه لا يقبل الا ان يكون عرض الحياة الدنيا كله ملك يديه والمال عنده لا تشبع منه العين ناهيك عن الخزائن لو كان لابن ادم واديان من ذهب لتمني الثالث والحكم والسطوة والجبروت والكبرياء «ويا دنيا ما فيك الا انا» تسد امامه مداخل نعماء الله التي لا تحصي وفي قمة القمم منها نعمة الحياة والعافية وكفي بهما من الله فضلا ومنة ونعمة .

{ ايها الانسان حقا انك لظلوم كفار وحقا انك تنسي بانك طينة وانك من حمأ مسنون وانك ميت وانا جميعا ميتون فمتي ايها الانسان تأخذ من الموت عبرة ومن حياتك المحدودة الاجل لحياة سرمدية دائمة ؟؟ متي ؟!! يا غافل يا مغرور ؟؟!!.
التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

شارك فى نشر الخير