آخر الأخبار
موضوعات

الأربعاء، 21 فبراير 2018

- السؤال السادس والأربعون: نرجو إلقاء الضوء على قول رسول الله للسيدة عائشة رضى الله عنها حين سألته ألك شيطان يا رسول الله قال: {نعم إلا أن الله أعانني عليه فأسلم}.

عدد المشاهدات:
السؤال السادس والأربعون: نرجو إلقاء الضوء على قول رسول الله للسيدة عائشة رضى الله عنها حين سألته ألك شيطان يا رسول الله قال: {نعم إلا أن الله أعانني عليه فأسلم}.
الجواب:
إن العجب كل العجب أن يكون لرسول شيطان قرين، يعنى مصاحب، ولكن رسول الله أراد أن يبين بذلك للمؤمنين أن الشيطان ضعيف، ويمكن التغلب عليه، ويمكن أن يقوده المؤمن إلى الخير بعد طول المجاهدة والمصابرة لأن الشيطان عدو يتربص بالمؤمنين دائما وهذا الحديث الشريف يدل على أن شيطان الجن وهو من ذرية إبليس يمكن أن يسلم ويؤمن، وأيضًا فإن إسلام هذا الشيطان إكرام لرسول الله صلى الله عليه وسلم بحيث نعلم أن كل شيء يعيش في ظله عليه الصلاة والسلام يسعد بصحبته ولو كان شيطانًا رجيمًا، ويجوز أن يكون إسلام الشيطان خاصية لرسول الله صلى الله عليه وسلم دون غيره من بقية المؤمنين وفي هذا الحديث إشارة قوية إلى تأثير الشيطان بصحبة الإنسان الصالح لدرجة أنه يترك الكفر والشيطنة ويؤمن بالله ورسوله كما أن الإنسان الفاسق يتأثر بصحبة الشيطان ويستجيب لايحائه ووسوسته
التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

شارك فى نشر الخير