آخر الأخبار
موضوعات

الأربعاء، 4 أكتوبر 2017

- قصائد الإمام أبو العزائم رقم (3)

عدد المشاهدات:
من قصائد الإمام المجدد
السيد محمد ماضي أبو العزائم

نوتـة رقم 3 







ليلة الجمعة 10 ربيع الأول 1345 هــ
72/1
كنت الظهور تلوح نورا عليا

قبل التجلي كنت غيبا راقيا

كنت الظهور لدى البطون لذاته

والنور مجلاه تراءى باديا

صرت البطون لدى الظهور بكونه

يا فرد ذات الله كنت إماميا

لم يدركن قدر الحبيب محمد

إلا فتى شهد الجمال العاليا

أجلاك للعالين بدءا صورة

لما سقوا هذا الطهور الصافيا

أسكرت أرواح العوالم كلها

لما رأوا هذا الجمال الساميا

في آدم نور الحبيب محمد

قد أسجد الأملاك باديا

يا سدرة  المجلى وسر ظهورها

أشرقت جهرا بالجمال أماميا

ألهت روحي يا حبيبي فاسقها

راحا طهورا يا حبيبي غاليا

قبل غروب الجمعة 10 ربيع الأول 1345 هــ
73/1
من البدء قبل المولد المعهود

أشاهد نور المشهد المحمود

ولكن ذكرى مولد المصطفى ضيا

يدار بها راح الصفا التوحيدي

قبل غروب الجمعة 10 ربيع الأول 1345 هــ
74/1
بنفخة قدس فاصغ في ليلة الذكرى

فإن بها تجلى لنا الآية الكبرى

ولا تصغ لي بالروح فالروح حجبة

فإني أرى ما قد يرى ليلة الإسرا

أنا الرمز والكنز الحبيب محمد

إذا فك لاح الغيب سبحان من أسرى

تراءى فغاب الوصف والإسم وانجلت

محت كن وكان الغيب للروح لا يجلى

ليلة الجمعة 10 ربيع الأول 1345 هــ
74 مكرر / 1
نعم مولد المختار نور به قلبي

يرى حضرة الغيب المصون بلا ريب

يجدد أشواقي إلى البدء والصفا

ويجذبني مني إلى حضرة الرب

أيا مولد المختار أقبلت جاذبا

قلوب أولي الأشواق بالحب للغيب

فأهلا بذكرى ليلة المولد الذي

سعدنا بنيل الوصل فيه وبالقرب

أيا فرد ذات الله عطفا ونظرة

بها أشهد الوجه الجميل بدى صوبي

أنعم أيا مولاي في حظوة الرضا

بوصل من المختار يحيا به قلبي

بطيبة أحيا في جوارك سيدي

مهنى من المختار بالوصل والجذب

ليلة الجمعة 10 ربيع الأول 1345 هــ  بالخلوة
75/1
أخشعن قلب فالحبيب تجلى

أقبلن بالمثول فالفرد صلى

واسالنه المزيد حب اتحاد

فهو  فـي البدء بالتفضل أولـى

سيدي أنت منعم أنت بر

أعطني الخير أنت بالنفس أولى

سيدي أسعدن بواسع فضل

وارفعني إلى المقام الأعلى

سيدي جذبة الحنان اصطنعني

واجهني بنور غيب المجلى

أشهد الروح من جمال التجلي

كي أهنى بحب من لي تجلى

واجعل الصب عند ربي مهنى

من جمال الجميل فضل المولى

جملني بحلة العبد أسبغ

خير نعماك بالعواطف تولى

أسعدني دنيا وأخرى ودينا

جملني بوسعة الإستجلا

في ليالي الذكرى بمولد طه

أيدني بالروح أعطي السؤلا

ليلة السبت 11 ربيع الأول 1345 هــ
76/1
ذكرى ووجه الجميل الحق مشهودي

عين العيان به قد صح توحيدي

ذكرى ومحبوب قلبي قد يواجهني

بالنور حولي بروح بعد تأييدي

ذكرى تجدد أشجاني وتشهدني

غيب الجميل بلا كيف وتحديد

ذكرى نعم مولد المختار خمرتنا

من بدء بدئي بلا لبس وتجديد

يا روح محبوب قلبي عند مولده

يواجه الصب يحييه بتفريد

ذكرى نعم غير أن الحب يجذبني

للقرب والحب في كشف لمعهود

عهدي أيا حب قلبي أن تجدد لي

فك الكنوز لنيل الخير والجود

عهدي أيا حب قلبي أن تواجهني

بالوجه تسقيني من حوض مورود

ليلة السبت 11 ربيع الأول 1345 هــ
77/1
فوق الإشارة سر المولد العالي

من فوق نفخة قدس غيب أحوال

سلم إذا ماشئت فهم الإتحاد لدى

كشف الحجاب بتحقيق لآمال

في البدء كن أشرقت كان العلية في

غيب النزاهة عن حل وترحال

لاح الكمال بأسرار مقدسة

تنزل الغيب في غيب وإظلال

من نور كن أشرقت شمس الظهور على

كل الوجود لدى قولي وإجمالي

شمس التجلي بها الآيات ظاهرة

تنبي بمظهرها في سورها العالي

ليلة السبت 11 ربيع الأول   1345 هــ
78/1
وجه الحبيب لروح الصب قد لاحا

جهرا فصير هذا الليل إصباحا

وجه تجلى لأهل الشوق أسكرهم

صار المحب به في  الوصل مصباحا

وجه تراءى لأهل الحب جننهم

لم يشهدوا جنة الرضوان والراحا

في البدء آنسنا بالنور حيرنا

في الختم ظللنا سرا وإصراحا

يجلي فيجذبنا يخفى فيقتلنا

في حظوة القرب داعي الخير قد صاحا

لولا شهود جمال الوجه يؤنسنا

نخفى فلم نشهدن آيا وألواحا

إلا الجميل تعالى في نزاهته

قد دك أجسامنا عقلا وأرواحا

فيه هيامي به جذبي إليه به

والمصطفى قدوتي قد ناول الراحا

ليلة السبت 11 ربيع الأول 1345 هــ
79/1
يا رجالا قد جملوا بالمعاني

واحتسوا  في الشهود خمر البيان

يا رجالا قد أكرموا بوصال

شاهدوا الحق في مقام العيان

يا رجالا خصوا بحلة عيسى

بل وموسى في دور نور التداني

يا رجالا خصوا بكشف صريح

أكرموا منة بفهم القرآن

يا رجالا فازوا (بكن) بعد حال

من جمال المختار نور الكيان

فوق هذا الجمال غيب مصون

نعمة الإتحاد من رحمن

همة الواصلين فوق التجلي

فوق كن إخوتي وفوق الجنان

يا رجالا فوق التجلي حملتم

ما التسلي من بعد هذا الحنان ؟

مولد المصطفى مدام وروح

أقبلوا إخوتي لنيل الأمان

تلك شمس قد أشرقت فأشهدوها

كي تفوزوا بالفضل والرضوان

شمسكم هذه يحن إليها

كل عالين في صفا التبيان

ربما يطلب الحبيب حبيبا

للتداني في حظوة الرضوان

مولد المصطفى طهور مدار

فيه نحظى بحظوة في تهاني

ليلة السبت 11 ربيع الأول 1345 هــ
80/1
محبة رسول الله اتباع واقتداء

 ومحبة الله تعظيم وإجلال

ليلة السبت 11 ربيع الأول 1345 هــ
81/1
تلوت لدى لاح الجميل بلا ظل

وأشرق نور الوجه يظهر لي حولي

معاني آي في كمال منزه

بها جمل الناسوت من غيبه الأصلي

فستر مشكاتي بأنوار زيته

غشى سدرتي باسم جميل به يعلي

فلم تظهرن لي سدرتي في تنزلي

إلى لم أكن شيئا أعدت إلى سفلي

وأشرق نور البدء ينبي بحكمة

بها سر إيجادي بإحسانه الطولي

تستر آي الحكمتين مظاهرا

بها أشرقت شمس العواطف والنيل

رأيت بناسوتي جمال ظهوره

وأنوار لاهوتي تشير إلى المولي

فلم أرني إلا ظلال جماله

خفيت بها عني غيابي في حلي

ظهوري ليجلى لي عليا منزها

بطوني ليظهرني لـه مظهر الفضل

فكنت بلا كون أنا (الهاء) سترت

برسمي وسوري رق آي بلا وصل

تستره الآيات تتلى لمن صفا

وتظهره الحاجات للمقتفي مثلي

كأني في صفوي أنا في تطوري

وفي ظل أسماء الجميل بلا ليل

تضيء صفات الحق رسمي وسدرتي

ويخفي التجلي مظهر الأين بالقول

يرى ظاهرا في كل شيء منزها

ويخفى عن الأرواح جل لدى السؤل

من السائل المسئول في حال غيبتي

وفي مثنوي القدر خل إذاَ عذلي

ظهوري غريب والبطون محقق

ظهور العلي الحق أظهر لي أصلي

فنشأتي الأولى تليح جماله

ونشأتي الأخرى أشارت إلى الحول

وفي حضرتي حجبي وقربي فإنني

مثال لـه أجلي المعاني بلا جهل

تراءى لأرواح العوالم كلها

وعالون طافت بي ومولاي قد يملي

تحققت بعد الحضرتين حقيقتي

وكثرة أنواعي تشير إلى وصلي

معاني صفات الحق تنبي بوحدتي

كما كان في الأفراد أهل الصفا قبلي

هو الحق في بدئي وفي الختم جل عن

حدود وكيف عن نظير وعن مثل

ولكنها الأسماء تبدي شئونها

ليظهر للفانين في المبدأ الأصلي

ليلة السبت 11 ربيع الأول   1345 هــ
82/1
حيهلي روح فالجميل تجلى

لي بأنواره وقلبي تحلى

حيهلي روح فالحبيب تراءى

للمعنى يراه ما حيث ولى

قد أدار الطهور صرفا لروحي


ليلة الأحد 12 ربيع الأول 1345 هــ
83/ 1
تجلى لي المحبوب أخفى رسوميا

فشاهدت نور الوجه يجلى أماميا

أفي حظوة العالين أشهد غيبه ؟

أم المولد السامي ألاح ضيائيا ؟

أم المصطفى الهادي الحبيب محمد

ترآءى فحياني أدار شرابيا ؟

وإلا فما للروح سكرى مشوقة

نعم قد تراءى صح منه شهوديا

ليلة الأحد 12 ربيع الأول 1345 هــ
84/1
أشهدوا بالروح إن لاح الجمال

فالجميل الحق قد أعطى الوصال

أشرقت للروح شمس جماله

في مقام القرب في محو انفصال

يا حبيبي أنت غاية بغيتي

والتسلي عنك يا حبي محال

ليلة الأحد 12 ربيع الأول 1345 هــ
85/1
مولد المختار أنس للقلوب

يشرق الوجه به تبدو الغيوب

ليلة 12 ربيع الأول 1345 هــ  بالخلوة
86/1
حبي حجاب وكون العبد تقريبي

قربي حجاب ومحو البين محبوبي

وصلي انفصال وفصلي عين توحيدي

توحيدي الجحد والتفريد مرغوبي

ما وحد الواحد المعبود من أحد

حتى ينادي أطين المبتدا غيب

حكمي عليه صدود نزهنه وقف

في ما أمرت فإن الحكم مسلوب

الحكم لله في بدء وفي ختم

عنه تلقى الهدى في حال ترحيب

فاسلم وسلم تنل ما شئت منه تكن

فيه ومنه لـه من غير تقليب

هذا طهورٌ أديرت عند مولده

أفرده بالقصد في حب وتحبيب

إبليس يحكم وهذا الحكم يبعده

في القرب أدم يعصي غير تثريب

سيان إن ظهرت معنى إرادته

والكشف والحجب ترغيب وترهيب

وهو الظهور بأسماء مقدسة

جلت فلم تعلمن إلا  لمحبوب

ومولد المصطفى يحلو الصفاء تجلى

شمس الصفا لمراد نال مشروب

فاشرب طهور الصفا في حان حكمته

واسكر وطب فانيا عن كل مغلوب

توحيده الجحد والجحد الرقي إلى

أنوار حيرة مشتاق ومجذوب

ما وحد الواحد الساعي بهمته

يرتد عنه يرى في حال مغلوب

راح الصفا خمرة في حان وحدته

تسقى لعبد صفا إثبات منسوب

ليلة 13 ربيع الأول 1345 هــ
87/1
أشرقت في القلب أنوار الجمال

بشرتني حال أنسي بالوصال

أشرقت للصب في مولده

تجذب الروح لقرب المتعال

مولد المختار روح جسومنا

بل وراح الروح بالفضل موال

أشرقت فيه شموس الإصطفا

صرت فيه للحبيب أنا المثال

مولد أنواره قد أشرقت

تمنح  العالين بشرى بالمقال

أسكر الأرواح مولده الذي

صار لي فيه السعادة والجمال

يا إمام الرسل يا شمس الهدى

أنت حب القلب فامنن بالوصال

سيدي المولد أحيانا ، ألح

نور وجهك للأحبة والعيال

يا أبا الزهراء مولدك الصفا

واجهن روحي بنور متلال

نظرة الإحسان حبا واصطفا

نمنح الإحسان في حسنى المآل

ليلة الجمعة 17 ربيع الأول 1345 هــ  بالحضرة
88/1
أشتاق والقلب معمور بمحبوبي

ما الشوق والروح في أنسي وتقريبي

من بدء بدئي كنت النور متحدا

بالقدس من غير ما صد وتحجيب

لم يحجبن كون نأيي نور مرتبتي

حيث الحبيب سقاني خير مشروب

في البدء كنت الضيا معنى تنزله

بل صورة جملت من نور محبوب

في الختم مظهره فيه الجمال يرى

للعاشقين لصب أو لمجذوب

من بعد هذا فما شوقي ولي ظهرت

أنوار أسمائه من غير تثريب

أشتاق للغيب مجلى الذات متحدا

والسكر صحوي ونور الوجه مطلوبي

شوق اصطلامي هيامي في مؤانستي

في وحشة الأنس والترهيب ترغيبي

من حول كعبة روحي قد أطوف ولي

أنس يطمئن قلبي لا بتقليب

يؤمني المصطفى للقدس يجذبني

والوجه كعبة روحي كل مرغوبي

ليلة الجمعة 17 ربيع الأول 1345 هــ  بالحضرة
89/1
ذكرى ظهور  اجتلا  الأوصاف في الرق

أنوار أوصافه تجلى لذي صدق

ذكرى بها المولد الميمون يشهدني

فيه جمال ضياء الوجه في فوقي

فيه تجدد أحوالي فيجذبني

مني إليه به في صولة الشوق

الشوق يزعجني والحب يصمتني

وهي العناية تولي الحب بالوفق

لي في اصطلامي جمال منه يسعدني

 فيه شهود جمال الوجه في رفقي

ليلة 14 ربيع أول 1345 هـ  بالخلوة
90/1
أعدت ولم أكن شيئا مقامي

وأنسي كان في حال الملام

شهدت وفي شهودي صح فصلي

وفي فصلي شهدت بلا لثام

أعدت إلى ضياء البدء لما

سمعت لدى تدليه سلامي

أقمت مقام الحضرتين لدى اتصالي

معاينة الجميل بلا غمام

علتني حيرتي في صفو حالي

فكنت (الباء) (بالهاء) اعتصامي

به في القرب سمعي في وجودي

معاني وصفه أخفت رغامي

يقربني إليه فيصطنعني

وأحجب عنه والحسنى أمامي

ويظهرني على مكنون غيب

فتنمو نشوتي يقوى غرامي

ليلة 15 ربيع أول 1345 هــ  بالخلوة
91/1
قبل كشف الحجاب صح يقيني

بالسماع الجلي في التلوين

بعده لم أزدد يقينا ولكن

لاح لي من صفاء غيب مصون

لاح لي الغيب يجذب الروح يهدي

هيكلي للصراط سر المبين

هيكلي كان ليلة في خفاء

صار نور النهار في تعييني

أشرقت لي شمس الصفات برسمي

وي ورسمي قد صاغه من طين

نفخة القدس جملتني بغيب

 بعد أن كان من دني المهين

أيها الرسم صرت مشكاة غيب

فيك نور الصفات فوق المكون

من تراب يا رسم صرت جمالا

بعد أن كنت من هوا من معين

صاغك الله باليدين اصطناعا

صرت يا رسم مظهر التمكين

ذا عجيب من سافل من حضيض

يرتقي في الصفا إلى المضنون

أنت يا رسم صورة فيك يجلى

غيب ربي لكل فرد أمين

أنت رق جملت بالآي تتلى

فوق قدر العالين نص الدين

كنت في العلم قبل كون وأين

صرت في الكون مظهرا للمتين

لم تر  الروح غيب ما فيك لكن

أسجد الروح للضيا المكنون

رسمي من طينة وماء مهين

صار مبنىًًًً معمرا بالمعين

أسكرتني الآيات تجلي برسمي

لي فينمو  الغرام يقوى حنيني

حيرتي جذبتي لعالين تخفي

ظل رسمي عني بنور المبين

وي عجيب إحسان ربي تعالى

والخطايا مني بغير سكون

لي ذنوب قد أثقلتني وربي

يغفر الذنب يمح عني ديوني

يمنح الخير يستر الشر معط

واسع الخير ظاهرا للعيون

تبت فاقبل يا رب توبي وآنس

مذنبا بالقبول من كينون

ليلة الخميس 16 ربيع الأول 1345 هــ  بالحضرة
92/1
جلوة الإجتلا لدى الصفو أنسي

خلوة الإصطفا ضيا فردوس

حال قربي أخفى يلوح حبيبي

يخفى عني الوجود يستر نفسي

يشرق الوجه بالضيا والمعاني

أشهد الوجه عرشه والكرسي

والجميل العلي ظلل روحي

بالمعاني من غيب غيـب القدس

في مقام اجتلا الصفات تجلى

صار سمعي وصار عيني برأسي

كنت في الذكر ذاكرا فتجلت

لي شمس مجلاه في مقام الأنس

صرت فيه المذكور والذكر لما

ظلل الغيب كل جسمي وحسي

ليلة الخميس 16 ربيع الأول 1345 هــ  بالحضرة
93/1
في سلوكي كانت شئوني جهادي

في وصالي نسيت يومي وأمسي

بعده الغيب لاح أخفى وجودي

أخفت الأنجم المضيئة شمسي

أشرقت وحدة اتحادي ألاحت

نور أسمائه بلا ظل لبس

صورة جملت بنور المعاني

والمباني رق لآي القدس

ليلة الجمعة  17 ربيع الأول 1345 هـ  بالدقي بالخرطة
منزل الشيخ عبد الحكيم
94/1
تجلى لنا الوجه الجميل جهارا

فأشهدنا في ذكرنا الأسرارا

تراءى لنا وجه الحبيب محمد

يرينا ضيا القرآن والأنوارا

ليلة الخميس 23 ربيع  1345 هــ
95/1
عشقت جمالا في ألست بدى لي

فأسكر روحي نوره المتلالي

جمالا عليا نوره لاح مشرقا

لقلبي يطمئنه بنيل وصالي

تراءى لروحي حسنه في تنزلي

جذبت به للمنعم المتعالي

جمال به الأرواح سكرى مشوقة

لقد أشهد الأرواح غيبا عالي

يجنن أهل الحب من نوره العلي

يدير  طهور الراح للأبدال

رأته عيون الروح في البدء ظاهرا

ففرت إلى معط قريب والي

أيا حب قلبي أشهد الروح ساطعا

ينور قلبي يا مجيب سؤالي

أيا حب قلبي أسعدني بالرضا

وخير الأيادي في جمال الحال

أيا حب قلبي أسبغ الفضل والعطا

وفتح لنا كنز العطا المتوالي

سألتك يا مذكور عفوا ونعمة

بدنياي والأخرى وكل الآل

وسيلتنا المختار طه شفيعنا

أنلنا به الحسنى وخير مآل

ليلة الأحد 18 ربيع الأول  1345 هــ  بالخلوة
96/1
في ربيع ولدت بدرا منيرا

في ربيع بعثت حبي بشيرا

مولد جمل الوجود بنور

بعثة فيه جملته سرورا

يا ربيعا يا ظرف كل جمال

صرت للعالمين خيرا كثيرا

فيك شمس الهدى الحبيب التهامي

جاء للحق باليقين مشيرا

يا إلهي بمن أتى في ربيع

مولدا مبعثا أنلني حبورا

بالحبيب المختار أسعد إلهي

ذا عيال يرجو فكن لي نصيرا

رب  بالمصطفى الشفيع المرجى

أعطني الحب وأعط خيرا وفيرا

يا مجيب المضطر هب لي مزيدا

أشهدني برا معينا قديرا

سيدي جئت ضارعا مستغيثا

فأنلني توبة وحسنى مصيرا

سيدي وسع الفضل وامنح العبد عفوا

 أحي قلبي بالنور أحي الضميرا

وسعن لي نعماك دنيا وأخرى

واجعلن لي يا رب منك ظهيرا

أسعدني أعزني واغفرن لي

أشهدني ربا وليا غفورا

ليلة الأربعاء 22 ربيع أول  1345 هــ  بالخلوة
97/1
أرتل قران الحقائق في وصلي

وأتلو البيان الحق في النزل الفضل

فتسمع روحي من لدن غيب غيبه

ويسمع قلبي الآي تتلى بلا نقل

ففي حال ترتيلي أغيب فتجتلي

برسمي غيوب الآي بالكشف والظل

يظللني منه بأخلاقه التي

هي النور قران الحقائق في الأصل

فأتلو من القران آيا جلية

بها عصمة الناسوت من باعث الميل

وأقرأ بعد الإتحاد قرانه

يفك لديها الرمز بالحب والطول

فأشهد في رقي جمال تنزل

يبين منشور الغيوب لذي عقل

يسترني عن نسبة القرب مثنوي

بوحدة حب للمرادين من قبلي

يستر لاهوت التجلـي حقيقتي

يلوح ضيا الأسما يستر ما حولي

فيشرق لي الوجه الجميل بنوره

لدى حيث ما وليت يخفى به سفلي

يعيد إلى بدء الظهور حقيقتي

إلى نور أسما تعالت عن المثل

يظللني فضلا بمعنى صفاته

ويظهرني المشكاة جمل بالظل

ليلة الثلاثاء 21 ربيع أول  1345 هــ  بالحضرة
98/1
لدى الذكر  دار الراح للعاشق الصب

فأفناه حتى شاهد الغيب في الغيب

وأشهده الوجه العلي منزها

وأسكره بالراح في حضرة القرب

تخلى عن الآيات في حضرة الصفا

ونور التجلي يجذب القلب للرب

وبعد ارتشاف الراح حياه حبه

وأسمعه أقبل بجاذبة الحب

ففر إلى مولاه يرجوه حبه

فأشهده الوجه الجميل بلا حجب

هو الذكر جذاب إلى حضرة الرضا

أرى فيه نور الوجه يشرق لي صوبي

ليلة السبت 25 ربيع أول  1345 هــ
99/1
أدار على الأرواح في ذكره الراحا

فلم يشهد العشاق كونا وأقداحا

رأوا نور وجه الحق في الذكر مشرق

فأسكرهم ما لاح منه صراحا

ففروا إليه مسرعين وقصدهم

يرون كريما منعما فتاحا

فأمهم المختار طه حبيبنا

فنالوا به الإقبال والأفراحا

رأوا وجه خير المرسلين محمد

لمن عشقوه ظاهرا وضاحا

نعم أنت يا خير النبيين مقصدي

بطيبة أوصلني أدر لي الراحا

حبيبي أنا المشتاق مُنَّ بنظرة

لأحيا بطيبة سيدي مرتاحا

جوار حبيبي في صفا الوصل والرضا

أنال شهود الوجه والإصلاحا

100/1
في الصبا قد صبا المشوق المعنى

وشهود الحبيب ما أتمنى

يا صبا في رياض طه حبيبي

أنت روحي ومن شذاك أهنى

خمر قدس للروح وافيت بشرى

من يذق خمرة الحبيب تغنى

مرحبا يا جمال طه حبيبي

قد رأتك القلوب مبنى ومعنى

شاهدتك الأرواح قبل التجلي

وأخ الشوق بالحقيقة غنى

وي كأني والـمـــصطـفــى لاح جهراً

شاهدته عين الصفي المعنى

مرحبا يا ضيا  قلبي وروحي

واجه الروح بالصفا والمبنى

مرحبا يا حبيب قلبي وأهلا

ليت روحي الوطاء ترقى وتهنى

أشرقت شمسه لمن عشقوه

ظاهرا وجهه لمن فيه يفنى

صلى ربي عليك بدءا وختما

يا حبيبي والوصل ما أتمنى

ليلة الأحد 26 ربيع أول  1345 هــ  بالخلوة
101/1
قبل المظاهر لي ظهور

في العلم حيث الوجه نور

كنت الضيا يحيط بي

نور علا من غير سور

حتى تجلى لي بما

أجلى ظهوري بالظهور

والعرش فوق الماء في

بدئي وقدري في سفور

ظللت بالأوصاف في

محفوظه لوح السطور

أظهرت رمز بطونه

والغيب ستري في الحضور

أظهرت في البدء الذي

قد كانت الأسما ستور

قدري لـه السدرة لا

يجلي لغير فتى غيور

الوجه قصدي بغيتي

رضوانه لا وصل حور

من بعد ذا لا قصد لي

صرت المراد هو الغفور

عبد مقام عبودتي

أخفى أنا يخفي الظهور

أحببت معنى جذبتي

بدءا بها ينمو الحبور

والرب أخفى مظهرا

بالفضل قد شرح الصدور

الغيب لاح تستري

عني أيا تلك الدسور

للبدء عدت وأشرقت

آي علا ذا النور نور

نور العبودة فوقه

نور العلي هو الغفور

(نور على نور) لدى

عودي إلى بدء السرور

ليلة الثلاثاء 28ربيع الأول  1345 هــ  بالحضرة
102/1
أغدق الفضل نعمة إحسانا

أشهد الروح غافرا رحمانا

واجهنا بالوجه دنيا وأخرى

أسمعنا من ربنا قرآنا

تب علينا يا قابل التوب واغفر

وامنحنا القبول والرضوانا

آنسنا برؤية الوجه ربي

أدخلنا جار الحبيب الجنانا

أكرمنا والآل ربي اصطنعنا

أظهرن سيدي بنا الفرقانا

رب أنت الكريم هب لي اقترابا

واسع الرزق وامنحن إحسانا

يا مجيب المضطر أعط  الأيادي

أنت حسبي فاعطني الإيقانا

قد نولت بالشفيع المرجى

أعطنا الحب والعطا والحنانا

سيد الأنبياء أنت شفيعي

والمرجى ننال منك الأمانا

يا حبيبي يا رحمة الله كن لي

يوم حشري لأشهد الرحمانا

يغفر الذنب يستر العيب فضلا

يمنح الصب حبه غفرانا

ليلة الخميس 30 ربيع أول 1345 هــ  بالحضرة
103/1
لدى القرب دار الراح في الذكر صافيا

ومحبوب قلبي فيه لاح أماميا

تجلى فدك الطور أصعق مهجتي

فصرت أنا المذكور أخفى ظلاليا

سكرت براح الحب من بدء نشأتي

ويوم ألست قد أدار مداميا

أراني جمال الوجه في حظوة الصفا

وفيها شهدت الوجه أعلى مقاميا

يحملني سر الأمانة مانحا

عنايته والفضل منه مواليا

وفي الكون يعلوني هيامي ونشوتي

وفيه شهدت الوجه أنمى غراميا

فعهد ألست كنت فيه مواجها

أرى الغيب مشهوداً لروحي عاليا

وفي الكون يجلي لي ضيا  غيب آية

فتخفي معاليمي أرى الوجه باديا

كأني وهذا الكون سوري يحيط بي

أعدت إلى بدئي فصححت حاليا

أحن إلى التجريد للبدء صبوتي

أرى حضرة المختار نورا أماميا

يؤم بروحي للحظيرة جاذبي

إلى حضرة التفريد بالغيب راقيا

حبيبي من ماضي  العهود تؤم بي

حظيرة قدس أعط حبي مراديا

صلاة على من منه جملت بالهدى

فأعطيت منه الفضل نلت المراضيا

ليلة الجمعة أول ربيع الآخر 1345 هــ  بالحضرة
104/1
تراءى  لي المذكور في الذكر ظاهرا

فأخفى وجودي بل وأخفى المظاهرا

تجلى بأسماء الجمال فعمني

فأشهد نور الوجه منا البصائرا

جذبت إلى الوجه العلي مسارعا

وأقبلت بالنور الجلي مبادرا

شهدت جمال الله للروح مشرقا

وصرت بقلبي للجلالة ناظرا

تجلى لي المذكور عاينت غيبه

وأسماؤه الحسنى وبرا وقادرا

سقاني طهور الراح أحيا معالمي

ونور رسول الله أشرق ظاهرا

حبيبي أشهدني الجمال بلا خفا

ونعم عيون الرأس أحي السرائرا

105/1
لدى الذكر نور الوجه لاح عيانا

فأحيا قلوب الذاكرين حنانا

سقاهم طهور الحب في الذكر فارتووا

وأسمعهم في قربه القرآنا

تجلى لهم في الذكر أحيا قلوبهم

وناولهم في الذكر راحا وريحانا

ليلة الجمعة أول ربيع الآخر 1345 هــ  بالحضرة
105مكرر /1
في الذكر خير المرسلين يرى لنا

فنمنح من إحسانه أنهارا

إلهي بخير الرسل أرجو عناية

بها نشهد الوجه العلي جهارا

بجاهك يا خير النبيين نرتجي

من الله إحسانا يعم وأسرارا

ليلة الأربعاء 6 ربيع الآخر 1345 هــ
106/1
لقد سمعت روحي عن القدس ألحانا

فملت بها حتى قرأت قرانا

فرتلت قران الحقائق عندما

تجلى أراني النور منه عيانا

فغنيت ألحان التجلي شجية

بها تسكر الأرواح شوقا وتبيانا

ولما انجلت مجلاه أخفت حقيقتي

فشاهدت في ستر الحقيقة رحمانا

ألاح بمرآتي جمال غيوبه

فكنت بلا كون أرى إنسانا

لـه صورة من بدء بدئي مواجها

وفي الختم سدرته تليح أمانا

يراني أملاك السما  كنز غيبه

وعال وأعلى يشهدون عيانا

سُترت عن الأرواح غيب عن النهى

أنا الرمز بل كنز الحقائق أحيانا

ورسم من الصلصال بل سور نوره

فلم أُرى إلا رحمةً إحسانا

جمعت جمالا لا يلوح .. مسترا

بما لاح من سفل يرى عيانا

تراني أرواح المرادين في الصفا

جمال جميل ظاهرا حنانا

ومَنْ فوقهم في حيْرة إن بدى لهم

ضيا حضرة المجلى يلوح عيانا

كشفت عن الأخفى لدى الذكر رمزه

فطيبوا  فراح الروْح يمنح إيقانا

وأهل العباءة قد سقوا من رحيقه

وكان عليُّ القدْر في عصرهم حانا

ليلة 6 ربيع الآخر 1345 هــ  بالخلوة
107/1
أشرقت للنفوس بعد زكاها

آي غيب تلوح في مبناها

لاح للروح في انبلاج التجلي

نور غيب تراه في معناها

عمر القلب بالجمال إلهي

أشهد الوجه عنده الأواها

نفخة القدس في اختفاء ظلالي

جذبتني إلى مقام علاها

كنت فيها ولم تكن في بدءا

لي يجلي في الرسم نور بهاها

آية الإتحاد بعد التجلي

عن أنا أشرقت بسر هداها

ترجمت لي عن رتبتي في انفرادي

كانت الغيب من دعته رآها

شمس قدس في البدء لاح لروحي

كل فرد رآى ضياها هواها

بالهوى صبوتي جذبت اتحادا

والأيادي تولي يعم عطاها

في سياج الآثار ذكر ابتدائي

أسكرتني عن شمسها وضحاها

سدرتي ظللت بغيب مصون

نلت فيه وصالها ورضاها

غابت الآي والتجلي انجلى لي

نور مجلى يعز من والاها

108/1
بدء السلوك هو النهاية

ثم النهاية بالعنايه

حب وتسليم به

نلت المحبة والولايه

كنت المجاهد آنسا

بالجهد في روض الرعايه

والوصل تعريف به

فوزي بمضنون الدعايه

اصغى إلى الداعي لدى

كشف الحجاب عن الروايه

راح الصفا بعد الوفا

من بعد علمي والدرايه

سيري نهاية جاهد

والحب غاية كل غايه

أحببته في كنت هو

نيل الهدى محو الغوايه

أسعدت بالوصل الذي

أرجوه فضلا بالعنايه

أخرجت من سور الجفا

أدخلت في نور الحمايه

في حصن أمن المصطفى

والإتباع به الكفايه

(أحببت أن أعرف) لي

فيها العواطف والوقاية

ليلة الأحد 10 ربيع الآخر 1345 هــ  بالخلوة
109/1
لي جنة في ظلال الكون تجلى لي

وهي الرضا جملت قدري وأحوالي

فيها أنا العبد مجذوب بسابقة

إلى الرضا عنه في تحقيق آمالي

في برزخي جنة كشف الحجاب لدى

نيل الشهود وفيه نلت إقبالي

لي جنة يوم ألقاه ومن

بدئي أحن إليها .. قصدي العالي

سوري بها الوجه والمحبوب آنسني

يحيط بالعين في منصوص أقوالي

لي جنة فوقها في الإتحاد إذا

ما ستر النور مجلى الذات تمثالي

من فوق ذلك لا سور يحيزني

غيب عن العالم الأعلى بإيصالي

لا كون لا أين والمحبوب أفردني

في حال إغراق كلي رتبة الألي

إشراق أسماؤه تخفي مظاهرها

بنور مجلاه في فرد وأبدال

ثم العبودة إيجادي منازلة

أسرار إيجادها حلي وترحالي

نفسي لقد وجدت روحي لقد ظهرت

قدري أنا العبد والتفصيل إجمالي

محبوبه مقتضى الأسماء أجمعها

بل مظهر ظاهر ينبي بأحوالي

بل صورة جملت بالاضطرار إلى

ربي بحالة مضطر وسآل

يجلي لي القدر والتفصيل يرفعني

أعطى اتحادا به قربي وإجلالي

ليلة الاثنين 11 ربيع الآخر   1345  هـ  بالخلوة
110/1
عين في البدء عينت من ضياها

صورة الحسن في انبلاج ضياها

ثم لاحت في العهد نورا عليا

أشهدتنا جمالها وبهاها

ثم غابت عنا بما أظهرته

أبرزت صورة لنشر هداها

لم ترى في كمالها لمراد

وهي جلت لم يشهدنها سواها

كنت بدءاً أرى غيوبا لأني

في صفاء التجريد مما عداها

صرت والكون بي محيطا أراني

سدرة جملت معناها

تختفي صورتي إذا ما تجلت

لي روحي قد جردت من جفاها

ستر الرسم ستر السور نور

بالتجلي يلوح يولي رضاها

أيها الرسم أنت لوح المعاني

بل وسوري أم الكتاب صفاها

لي أليحا نور التجلي عيانا

فيكما سرها وروحي حماها

ليلة الأربعاء 8 ربيع الآخر 1345 هــ  بالخلوة
111/1
كنت لون الظهور حال بطون

صرت لون البطون في تعيين

يظهر الغيب في ظهوري عيانا

في اجتلا  الوصف في شهود اليقين

وي عجيب أخفى ظهورا وأجلي

من بطوني أرى لكل العيون

في اصطلامي أنا أنا في اتحادي

غاب رسمي والسور في التمكين

في اجتلا  الأوصاف أخفى وتجلي

حكمة وضحت بآي الدين

في مقام التفريد يجلي مقامي

شمس قدس تضيء كل المكون

يشهد العالمين غيب المعاني

في المباني والرسم في المضنون

كان رسمي الحجاب قبل اتحادي

صار كنز الغيوب سر البطون

سدرة جملت بأنوار مجلى

غيب غـيب بالحق لا بالكمون

تتراءى أسماؤه لي ابتداء

صرت كنزا في غيب غـيب مصون

ليلة  9 ربيع الآخر   1345 هـ  بالحضرة
112/1
هل تراءى محبوب قلبي لنفسي

في صفاها فصح وصلي وأنسي ؟

أم تجلى فلاح وجه علي

أشهد الروح عرشه والكرسي ؟

أم ليالي ذكري الشفيع المرجي

يجذب الروح للجناب القدسي ؟

تشهد القلب سر معط كريم

يمنح الخير بالضياء الشمس

ليلة  9 ربيع الآخر  1345 هـ  بالحضرة
113/1
سر الوجود العناية

بها الصفا والولايه

سر الوصال شهودي

في الحفظ حصن الرعايه

وجود بدئي شهود

وجود ختمي رعايه

فيها أعود لبدئي

حال اتباع الهدايه

من بعد هذا اتحادي

والكشف بعد السقايه

صاف الطهور سقاني

والسكر عين الحمايه

راحي بمجلى كمال

أوليت سر العنايه

ليلة الأربعاء 13 ربيع الآخر 1345 هــ  بالخلوة
114/1
لي فيه من معناي غيب لا يباح

لي في منه جماله في الرسم لاح

وهو الجلي بوصفه في سوره

في الغيب منه إذا تجلى لن يباح

عندي إذا غاب الوجود وعنده

قدري لدى رشف الطهور بلا قداح

عندية تمحو أنا في بدئها

تجلي أنا إن دار للأرواح راح

مجلاه تخفي رقه مسجوره بل

بيته المعمور والمحبوب راح

فر المراد إلى المريد بجذبة

حقية تخفي المعالم والبطاح

في (كل شيء هالك) رمز إجتلا

أوصافه والاتحاد بها مباح

أخفى وجودي في شهودي الإجتلا

أخفى شهودي نور مجلاه ا لصراح

أخفى الوجود محى الشهود فلذ لي

في الاتحاد الحق حي على الفلاح

في المثنوية كنت محبوبا أرى

وجه الجميل وليس ثمة في جناح

من بعدها عودي إلى بدئي الذي

كنت الظلال لوصفه في الارتياح

ليلة الجمعة 23ربيع الآخر  1345  هـ  بالمطرية -  بالخلوة
115/1
في الشئون المشرقات ضيا الغيوب

في المعاني الظاهرات صفا القلوب

أشرقت أوصافه فيها لنا

حجبت أسماؤه أهل القلوب

والشئون بها الظهور فلا ترى

آية إلا بإيجاب سلوب

نور مجلاه علي نزهت

عن عيون الروح عن صب طروب

في الجلال الوصف يجلى ظاهرا

والجمال به انمحا كل الخطوب

والشئون تليح غيب الإجتلا

من ظهور في شروق أو غروب

ليلة الجمعة 23 ربيع الآخر  1345 هـ  بالمطرية -  بالخلوة
116/1
تجل بأوصاف الجمال حنانا

لنأنس نتلو في الحضور قرانا

تنزل بشاف عافنا بإلهنا

لنشهد نور الوجه ثم عيانا

وجدد لنا الإحسان والحب والرضا

ليمنحنا البر المجيب أمانا

ووسع لنا نعماك حبا ونعمة

وأكرم بنا الأبنا والإخوانا

أيا رب أسمعنا الجميل وهب لنا

إلهي بك التمكين والإمكانا

وسيلتنا خير النبيين حبنا

فبين لنا الأسرار والفرقانا

ليلة السبت 24 ربيع الآخر 1345 هــ  بالمطرية
117/1
أنت أنـت الظاهر البر المجيب

فاحفظن ربي المؤله والمنيب

أنت أنـت الرب والعبد أنا

أعطي حق النسبتين لذي المعيب

أنت أنـت الله صحت نسبتي

قربتي قد أثبتت محو الغريب

حضرتا سر التجلي تقتضي

أنني العبد لمولاي الرقيب

والجمال جواذب تدلي إلى

حفظ قدري في منازلة الحبيب

والجلال سواطع تومي إلى

أنني المضطر في حال رهيب

واضطراري في العبودة سيدي

فيه أنسي في اقترابي قد يطيب

نسبة العبد العبودة مقتضى

ما يحب الله في الروض الرحيب

مشهد الإطلاق أنس لا جفا

فوقه سر اتحادي بالقريب

والقرابة أنني العبد لـه

حيث ربي الله جل فلا يغيب

نسبتي حق بها صرت لـه

حبه شكر لمولاي المجيب

ليلة الثلاثاء 27 ربيع الآخر 1345 هــ
118/1

على النعم العظمى التي لست أحصيها

أعني على شكري لإحسان موليها

تفضلت يا ذا الطول والحول بالعطا

وأوليت نفسي منك ما هو معليها

ومن طينة الصلصال أول نشأتي

ومن نطفة بدئي وبالفضل تحييها

لك الحمد يا مولاي والمجد والثنا

عجزت أعني اشكر الله تنزيها

تنزهت عن مثل علوت جلالة

فلم تدركن حدا ولا تشبيها

تراك قلوب العارفين بمن جلا

لها من أيادي بالحنانة تعطيها

تعاليت عن كيف العقول وكمها

ولكن ترى الآيات روحي فترويها

ترى النور نور الوجه في الصفو ظاهرا

وآياته للروح بالفضل يجليها

ظلوم جهول غير أني أرى رضا

حنانا وعونا منك نفسي ترضيها

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

شارك فى نشر الخير