آخر الأخبار
موضوعات

الأربعاء، 4 أكتوبر 2017

- الجَنَّة في إتباع السنَّة

عدد المشاهدات:
🌴 اخواني وأحبابي بارك الله  فيكم أجمعين
🌴نسمع كل يوم من يتكلم عن متابعة رسول الله صل الله عليه وسلم ويقول ينبغي أن نتابعه في كيف كان يأكل؟ كيف كان يشرب؟ كيف كان ينام؟ وهذه هي العبارات التي نسمعها ليل نهار !!! .. زهذا ما أريد أن أبدأ به حديثى لكم إن شاء الله ...أبدأ وأقول وبالله التوفيق إن هناك سنة عملية وسنة قولية لخير البرية صل الله عليه وسلم فلو عملنا بما سمعناه واقتدينا بما في الحبيب رأينا لانحلت جميع مشاكلنا الأسرية والعائلية والعملية والدنيوية:
(لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا) الأحزاب
🌴كل المسلمين وأغلب المؤمنين يتركز اهتمامهم علي اتباع الحبيب  إما في السنن الشكلية وإما في السنن العبادية، فما أكثر المصلين بالليل وما أكثر المصلين الضحي وما أكثر التالين لكتاب الله وما أكثر المتابعين للحبيب  في عباداته ناهيك عن الشكليات فهناك من يتبعه في لحيته وهناك من يتبعه في ثيابه وهناك من يتبعه في طريقة جلوسه وهناك من يتبعه في طريقة نومه، وكل ذلك مطلوب ومرغوب لكن هناك أولويات في اتباع سنة الحبيب المحبوب ، وإياكم أن يظن أحدكم أنني لا أنادي بهذه السنن فأنا أنادي بها وأشجع عليها لكن هناك أولويات، فهناك سنن نتوجه بها إلي الله وهناك سنن يظهر أثرها في خلق الله فبأيهما نبدأ؟ علينا أن نبدأ بالسنن التي توجه إلي خلق الله لأن الله كريم وعفو وتواب ويسامح لكن الخلق أحياناً تتوغر منهم الصدور وأحياناً تستاء القلوب فيتحول ذلك إلي إحن أو إلي شحناء وبغضاء، ولذلك فإن السنة التي وجه لها الحبيب في وصاياه إلي من كان يقوم الليل كله ويصوم الدهر إلا أقله وهو سيدنا عبد الله بن عمر وسيدنا عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما حيث قال:
{ يا بُني ! إنْ قدَرْتَ أن تصبحَ وتمسي وليس في قلبِك غشٌّ لأحدٍ فافعلْ ، يابُنيَّ ! وذلك من سُنَّتي، ومنْ أحَبَّ سُنتي فقد أحَبَّني، ومن أحَبَّني كان معي في الجنَّة}
فأيهما السنة الأولي هل طهارة القلب والعمل علي تخليص ما فيه من أوضار ومن أغيار ومن أشياء تحرك الشحناء نحو المؤمنين الأخيار والأطهار أم الصلاة طوال الليل والقلب مملوء ببغض نحو هذا وكره لهذا ورغبة في ضر هذا؟! وضح ذلك الحبيب بذاته – قالوا أن فلانة تقوم الليل وتصوم النهار – وهي بذلك قائمة بالسنة العبادية – ولكنها تؤذي جيرانها بلسانها – ماذا قال صلوات ربي وتسليماته عليه؟ - قال لا خير فيها هي في النار.
عن أنس رواه الترمذي

🌹🌹مع ميزان من (موازين الصادقين)لفضيلة الشيخ فوزي محمد ابو زيد🌹🌹

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

شارك فى نشر الخير