آخر الأخبار
موضوعات

الأربعاء، 4 أكتوبر 2017

- قصائد الإمام أبو العزائم رقم (1)

عدد المشاهدات:
من قصائد الإمام المجدد
السيد محمد ماضي أبو العزائم

نوتـة رقم 1 


ليلة السبت 6 محرم  1337 هـ - بني سويف
بمنزل الشيخ أحمد السبكي
1/1
هو الحب نور يكشف الحجب عن قلبي

فاهتز حال الحب شوقا إلى ربي

أهيم بذكر الله والوجه مشرق

فأشهد نور الوجه من غير ما حجب

فأفنى عن الآثار شوقا إلى اللقا

فيمنحني ربي الطهور من الشرب

لديها فلا الجنات تحلو  لناظري

لأني أرى الوجه المقدس بالقرب

ومن يشهد الوجه المقدس ظاهرا

هو الفرد دون مقامه مشهد الغيب

فلا الآي والأنوار تحجب سره

ولا عالم اللاهوت عن حضرة الرب

نعم أنا من أزل أواجه قدسه

ولم يحجبن كون الفساد ضيا قلبي

وأنفاسي الخمر الطهور لمن صفا

وأنوار أحوالي تلوح على صحبي

وكم أسكرت أهل الصفا من صفائها

وكم هيمت أهل الرضا بلا شوب

وكم جننت أهل القبول لأنهم

سقاهم رسول الله من راحه الوهبي

ومن قبل يوم ألست صح لقائنا

وصح التعارف بالجمال بلا كسب

شهدنا جمال الله أزلا مقدسا

ولم يحجبن عن عين روحي أو لبي

سقانا رسول الله خمرة حبه

فأسكرنا طه فهمنا إلى الرب

فأجسامنا في الذكر تهتز نشوة

وأرواحنا ترأى الجميل لدى الحب

فبشرى لأهل الحب نالوا مرادهم

إمامهمو المختار شهدوا بلا حجب

صلاة على نور القلوب حبيبنا

بها نمنح الرضوان نسعد بالحب

جفر غرة محرم  1356 هــ
2/1
في غشنو نصر لكل المسلمين

والرب جل هو المهيمن والمعين

والنجم أشرق في السماء مؤيدا

ومؤزرا من روح رب العالمين

في غشنو وجهت وجهي ضارعا

ومحجتي ووسيلتي طه الأمين

نصر عزيز سيدي

يعطى لكل المسلمين

وشفا أنال به الصفا

في حال قرب الواصلين

واجه بوجهك سيدي

أهلي وكل المقبلين

أهلك بقهرك سيدي

كل الطغاة الظالمين

وتولنا بعناية

وولاية الدين المتين

أنا توجهنا بقلب وقالب

متوسلين إليك بالنور المبين

يا رب جمل حالنا

بعواطف البر الأمين

في غشنو تجلى لنا رو

ح الإمام المصطفى الفرد الأمين

يا أمة الهادي اسمعوا

نبأ الصحابة والهداة الأولين

وتيقنوا في غشنو

نعطى عطايا المتقين

ويزول حقد بيننا

وضغائن تبكي الجنين

يبدو الصفا يحلو الوفا

بين الرجال العاملين

يا آل أوربا ارجعوا

فالله جل هو  المعين

كفوا القتال فإنه

إغضاب لرب العالمين

الله يغضبه القتال وإنه

قد شاء قهر الظالمين

يا آل مصر إلهكم

قد شاء نصركم المبين

يا آل أسبانيا اذكروا

تاريخ أندلس المكين

قد شاء ربك قهر إيطاليا فرنسا

إنجلترا بل عدهم من الساقطين



نور الحجاز ضياؤه قد

عم شرقا باليقين

في أرض يمن مظهر

من نور رب العالمين

يا سوريا لا تنكري

سرا من الروح الأمين

لدى العراق عجائب

تهدي الرجال المقبلين

في الشام نار أسعرت

تومي إلى الحرب المهين

في فلسطين نار أججت

للظلم من خب مشين

يا هند قد أحييت نورا مشرقا

كونوا مع الترك فوزوا بالحنين

ليلة 13 شعبان  1345 هـ
3/1
تجليت للعالين في المظهر الفردي

فآنستهم بالوجه في حظوة الحد

ظهرت لهم في ذات أكرم مرسل

فأشهدتهم غيبا بساطعة المجد

رأوا سر أنوار التجلي برسمه

كما شهد الأملاك في آدم الجد

رأوك جليا في مقام تنزل

وشمس الهدى المختار يدعو إلى الود

وفي حال (إذ يغشى) رأوا نور سدرة

لقد أبهم التنزيل غيبا بها يبدي

ألا أيها العالون للروح بينوا

حقيقة ( أو أدنى ) فقلبي بها مهدي

وأنت حبيب الروح أنعم بنظرة

بها أطلقن قلبي من البعد والقيد

بوجهك واجهني لأشهد سيدي

جمالك يوصلني شهودا بلا حد

حبيبي أنت النور من قبل آدم

أنا الفرع أوصلني بعاطفة الجد

أنا الفرع آنسني بما أنت أهله

جمالك قبل الكون مولاي والبعد

أيا أول التعيين والذات في العما

ويا ظاهرا بالشكر لله والحمد

أتيت أيا مولاي للخلق رحمة

وها أنا من تلك الحقائق أستجدي

وأنت كريم بل رؤف ورحمة

شفيع لكل الخلق في حضرة العهد

أمولاي تحناني إلى نيل نظرة

فمن بها والوصل يا سيدي قصدي

أمولاي أولادي أمولاي إخوتي

أمولاي أهل الصدق والحب والود

أمولاي ود الأصل للفرع رحمة

وقد ذبت شوقا للشهود بلا رد

أمولاي قلبي مطمئن بما بدى

( لقد جاءكم ) تنبي بطالعها السعدي

( وفيكم رسول الله ) أنسي وبهجتي

فيا روح كوني موطئ الحب والجد

ليالي الرضا بل والعطا لي أقبلت

ونيل الأيادي بالعواطف لا الجهد

صلاة على محبوب روحي وسيلتي

بها نمنح الحسنى من الله بالمجد

ليلة 10  شعبان  1345 هـ  بالحضرة
4/1
أسرعي روحي إلى نيل الوصال

واسألي ربا تجلى بالجمال

أسرعي في ليلة المجلى العلي

ليلة النصف لدى استجلا المثال

ليلة استجلا  المعاني بالبها

ليلة التنزيل فضل المتعال

ينزل الرحمن فيها منعما

يمنح الفضل بخير متوال

هرولي روحي وقلبي فاضرعن

واسألن إحسان ربك بالمقال

رب أشهدنا النزول حنانة

قابل التوب فحسن لي المآل

ربنا أظهر جمالك ظاهرا

نعم الأرواح حالا بعد حال

ربنا واجه قلوبا ترتجي

واسع الإحسان من أعلى وعال

بالحبيب المصطفى نور الهدى

بالتجلي والشهود بلا خيال

إعف عنا ربنا واغفر لنا

أكرم الأحباب ربي والعيال

واجذبنا بالعناية سيدي

صحبة المختار في روض الجمال

نحن أخطأنا وتبنا فاشفنا

نجنا يا ربنا من ذي الضلال

ليلة الإجتلا ألح لي سيدي

نور وجهك بالعطا المتوالي

ليلة النصف افتحن كنز العطا

أعطنا الرضوان ربي والمعالي

أكرم الأبناء ربي عمنا

بالعواطف واللطائف في اتصال

والوسيلة سيدي المختار من

جمل الكونين منه بالجمال

ليلة 11 شعبان 1345 هـ  بالحضرة
5/1
حال النزول اظهرن بالنور للقلب

واجذب حقائقنا بالعطف والحب

واكشف حجاب الجفا  وامنح مواجهة

حتى أنال الرضا والقرب من ربي

فضلا تجل بأسماء الجمال لنا

حتى نرى آية الإحسان والغيب

حال النزول امنحن جدواك واسعة

وافتح كنوزك بالإحسان لا الكسب

يا سيدي توبة تمحو قبائحنا

طهر بها جمعنا من ظلمة الذنب

يا سيدي ليلة الغفران قد قربت

أسعد بعفوك والإحسان يا ربي

أحي القلوب بها مولاي أكرمنا

وامنح عميم العطا والحب في القرب

وامنح عطاياك في الدنيا ويوم اللقا

أسعد بخير الرضا يا قابل التوب

وافتح كنوز اسمك الوهاب أسعدنا

في دار دنيا وأخرى غافر الذنب

إني توسلت بالهادي البشير إلى

مولاي بالفضل والإحسان في جذب

6/1
نزولك في مقامات التجلي

بها جذبي بها قربي ووصلي

نزول أشهد الألباب غيباً

من الآيات ينبيني بأصلي

نزولك ليلة هو رق رسمي

بها إشراق شمسي محو ظلي

بوجهك واجهن روحي وقلبي

وعمره بفضل منك تولي

وفيها قدرن لي كل خير

ليظهر لي جمالك ثم حولي

ليلة 14 شعبان  1345 هـ  بالخلوة
8/1
معنى النزول شروق الشمس إظهارا

في ليلة هي رسم الفرد إسفارا

قد بوركت بالتجلي وهي سدرته

لما غشاها تراها الروح أنوارا

يا ليلة القدر فيك الشمس مشرقة

أجلت لنا الغيب أسرارا وأقدارا

يا هيكل الفرد يا ليل الصفا ظهرت

أنوار مجلاه لاح الخير مدرارا

يا سيدي أنت ليل فيه قد نزلت

شمس التجلي رأت عيناي ستارا

مولاي يا ليلة القدر التي رفعت

عن العقول ترى برا وغفارا

أشرقت للعالم الأعلى بساطعة

حتى رأين الضيا روحا وأبصارا

وداً أيا سيدي للفرع تؤنسه

حتى أكون بنيل العطف مختارا

أحيا بطيبة يا مولاي متحدا

في حصن أمن أنال الخير مدرارا

مولاي عاطفة للآل أجمعهم

أرى الجمال بهم سرا وإظهارا

مولاي نظرة إحسان أفوز بها

طمئن بها القلب صار القلب محتارا

عمري انقضى نظرة الإحسان تجمعني

بالمصطفى في رياض القدس إيثارا

هذي ليالي الرضا  والفضل مُنَّ على

قلب المحب إكراما وأنوارا

ليلة 15 شعبان  1345 هـ  بالحضرة
7/1
تجل أيا مذكور للروح والقلب

تنزل أيا مذكور بالفضل والحب

تفضل بكشف الحجب أشهد عقولنا

بدائع آي في الكيان من الغيب

أدر من شراب الحب راحا طهورة

بها تسكر الأرواح في حظوة القرب

وواجه أيا مذكور بالوجه جمعنا

مواجهة نحظى بها من رضا الرب

ألح لي أيا مذكور غيب حقيقتي

بنور اتحاد في اقتراب وفي جذب

وفي الجمع حققني بغيب عبودة

وفي الفرق جملني بحال من الصحب

وأثبت وجودي في الحقائق ظاهرا

محلى بمصباح الحقائق والغيب

ونور بزيت الحضرتين مظاهري

لأشهد غيب الغيب في الشرق والغرب

ومن سدرة الفرد المراد فغشني

بأنوار { إذ يغشى } عطاءً بلا سلب

وفي حظوتي في الإتحاد ألح بها

ضيا حضرة المجلى لروحي وللقلب

لأفنى عن العالين في حظوة الرضا

وأفنى عن الأعلين في حظوة الترب

نزلت أيا مذكور أشهد عيوننا

ومتع جميعي بالشهود وبالقرب

وليلة إنزال القران علية

هي الرسم رسم الفرد في عالم الغيب

نعم ليلة الإنزال مولاي جسمكم

فأشرق بها شمس الغيوب بلا حجب

أيا سيدي روحي رأت نورا ساطعا

فنعم عيون الرأس بالحب والشرب

فلي هيكل يشتاق للكشف ظاهر

وها أنا قد حققت مولاي بالتوب

أيا نور قدس الله ود أبوة

فأنت بنا أولى من الآل والأب

ومن أنفسنا آي القرآن جلية

فودا من الإحسان صاف من الشوب

ليلة 22 شعبان  1345 هـ
9/1
ترجمان الغيوب قلب المراد

يشهد الغيب في مقام اتحاد

غاب في الإصطلام على كل شيء

غير وجه يراه بالاعتقاد

سترته الأوصاف فهو صفي

في صفاء عن كدرة الأضداد

ترجمان المجلى فتى صح حالا

في مقام التمكين والإرشاد

بالتجلي قد أصعقته المعاني

بعد أن فاق تاب لا بالجهاد

توبة الحب مخلصا في وجود

بعد نيل الشهود والإسعاد

ترجمان الغيب المصون ولي

أخلصته الأسماء بعد الوداد

ترجمان يبيح للروح غيبا

من جمال المجلى ضيا الإمداد

ترجمان فيه العقول حيارى

جامع فارق حضوري بعادي

يكشف الحجب في الظهور بطون

يستر الكون وهو في الإيجاد

كم ألاحت أسراره غيب شرع

كم ألاحت أنوار سر المراد

ترجمان التشريع والغيب ينبي

عن معاني مجلاه للأفراد

حصن شرع بل نور حق مبين

منه نال النجاة كل العباد

باقتباس من نور مشكاة قدس

هيكل الإجتبا بفضل الجواد

ليلة الأحد 23 شعبان  1345 هـ ( مقام جمع الجمع إلى مجلى الكمال )
10/1
يا روح بعد اتحادي نيل تجريدي

من عنصر حاجب أحظى بتفريد

أخفى عن العالم الأعلى ولازمه

في جمع جمـع بلا فرق وتحديد

حتى أغيب عن الغيب المصون إلى

مجلى كمال به تحقيق توحيدي

فيه الوجود شهودي في منازلتي

إثبات عبديتي من غير تعديد

عين انجلت في مقام القرب لي فبدى

للروح نور التجلي فيه تأييدي

أثبت عبدا لعين في نزاهتها

إذ نور مجلى كمال الذات مشهودي

أجلي لروحي مجلى الغيب فاتضحت

أسرار غيب فكان القدس مورودي

23 شعبان  1345 هـ
11/1
تلقيت في سور البيان العالي

من الغيب آيات بتفصيل إجمالي

سماعا وكنت الغيب آدم رتبة

ونفسي لديها صححت أحوالي

تلقيتها في الإتحاد ووجهتي

إلى وجهة المجلى بجذبة إقبالي

فسترت المجلى المعاني في الصفا

فظللت الأسما حلي ترحالي

أعدت إلى بدئي ولا كون لي لدى

تجلى فأصعقني بجذبة إيصال

فكيف إذاً يا شمس مجلاه أشرقت

وصرت ضياها في تحقق آمالي

وفي (أنتم الأعلون) سر إشارتي

لديها أنا الغيب المصون العالي

عن الأين عن رسم وسور ونسبة

أرى المحيط لديها سر إجلال

لديها المحيط الله جل جلاله

وفي اللوح قران يفصل إجمالي

ترتله الأفراد في رق هيكلي

وأسمعه في الصفو للأبدال

معاني صفات الحق لاحت جلية

تظـلل رسمي في علي الحال

فإن غشت الأسماء سدرة هيكلي

فلا تصغيا للحال والأقوال

فأسرارها من فوق عالين رتبة

وفوق شروق الشمس والآصال

تغنيت بالقرآن مستظهرا لـه

من الغيب تلقينا بذلة تسآلي

تراءيت أسرار القران تشير لي

بأني ظل من قريب والي

التوجه المحمدي
12/1
يا رحمة ظهرت للخلق أجمعهم

يا شمس فضل لكل الكون قد ظهرت

يا نعمة عمت الدنيا بأجمعها

يا آية للهدى بالنور قد تليت

يا كعبة الجود والإحسان لي أمل

وقد قصدتك فرج شدة عظمت

يا سيدي يا شفيع المذنبين ويا

غوث الأنام أجر فالنفس قد سئمت

أغث وأدرك رسول الله عبدك  إذ

عيني لحسنك يا مولاي قد نظرت

لي غاية يا رسول الله تعلمها

وذات طه على الإحسان قد جبلت

ولا يرد الذي وافاك مفتقرا

إلا بكل الذي يرجوه قد سمحت

فامنن علي بوصل كي أفوز به

واسمح وحقك لي فالروح قد عشقت

أفض علي بحار الجود منك فلي

روح لحبك يا مولاي قد طلبت

وليس لي غير طه بل وعترته

من منهمو  نعم الرحمن قد نشرت

يا سيدي بأبي بكر أجب طلبي

وكن مغيثي فسحب الفضل قد هطلت

رجوت جاهك بالفاروق خذ بيدي

يا أكرم الخلق فالراحات قد بسطت

أني استجرت بعثمان وصحبته

مستشفعاً وبآيات به جمعت

وبالإمام أمير المؤمنين علي

من منه شمس الهدى بالحق قد سطعت

غوث الأنام أبي الحسنين حجتنا

باب العلوم به لا شك قد وضحت

وبالبتول ونجليها الكرام ومن

قلوبهم بعلوم المصطفى ملئت

وبالصحابة والإتباع قاطبة

يا سيدي فاستجب فالروح قد سألت

أدم إلهي صلاة منك واصلة

على الحبيب الذي أنواره سطعت

وآله وصحابته وعترته

والمسلمين وبالبشرى لقد ختمت

ليلة الخميس 29 شعبان  1345 هـ
13/1
ظهور المعاني مقتضاها تجملي

برتبة تكويني بأسرار منزلي

ظهور به الرب القريب يلوح لي

بسر العبادة من تفصيل مجملي

صيام به اللاهوت صوبي مواجهي

بحال اتحاد في مقامات أولي

أصوم لأخفى عن عناصر رتبتي

صمدت إلى المعبود لا بتأول

مقامات تشبيه صيامي يشير لي

إلى أن معتادي أنتفى في تنقلي

تنقلت من رسمي إلى السور رافعا

ظلال المباني في علي تمثلي

تمثلت بدئي في مقام تجردي

فصح صيام القلب يا روح حيهلي

ألاح لي الصوم المجمل هيكلي

شهود صفات الحق في روض هيكلي

أنا هيكل إستجلا الصفات ورقها

وبيت هو المعمور بالمشهد العلي

صيامي العبودة في شهود جماله

به صرت في التشبيه كعبة معقلي

أصوم مع العالين صومي فوقهم

أصوم مع الأدنين في سور منزلي

وصومي ترك الترك في حظوة الصفا

وغير ترك الحظ يا نفس هرولي

إلى حضرة المجلى ففري فإنني

أصوم صياما لا يباح لأمثل

أصلي نهار الصوم وهو علي قد

يصلي صلاة الإتحاد المجمل

صلاة بها صح انتسابي لحضرة

تعالت عن التشبيه يا روح أقبلي

فإن صيامي والصلاة إجابتي

لمن من بالإحسان منه بأجمل

صمدت إليه راغبا حال رهبتي

تنزل بإحسان من الفضل يا ولي

ليلة الأربعاء 6 رمضان  1345 هــ
14/1
خذوا بالإشارة فالصيام مدامي

فيه الجميل الحق لاح أمامي

وفي البدء صامت نفخة القدس التي

أجلت لنا نور المقام السامي

صوم هو الطهر العلي لقدرها

لما أنجلت في هيكلي إحرامي

في الصوم تجلي لي معاني نسبتي

يحلو اتحادي فيه واستسلامي

أشبهت فيه عالم الطهر الذي

فيه ضيا المعنى بغير ظلام

يا هيكلي قد صمت تشبيها بمن

في القدس قد خصوا بسمع سلام

جانستهم هل أنت رق سطرت

فيه المعاني في علي مقام

أم سدرة تغشي بغيب غامض

عن مدرك الأبدال والأعلام ؟

أم أنت مسجور الحقائق سترت

عن كل عقل بل وعن أفهام ؟

يا هيكلي فيك الغيوب تلوح لي

في حال صومي بل وحال قيامي

هل أنت روح طورت في لازم

أم أنت كنز رمزه إسلامي

حيرت فيك وأنت من ترب الثرى

قد صرت سور حقائق الأعظام

عالون ظلك شاهدوا فيك الضيا

هل شاهدوا الأسرار في الإحرام ؟

هل سترت مبناك في الصوم الذي

صرت المثال به بلا أقسام

إني المثال لعالم الطهر العلي

والصورة العليا لكل إمام

والصوم ينبي من أراد تعرفي

أن الملائك يسجدون أمامي

في آية القرآن صحت نسبتي

آي أسجدوا في آدم إكرامي

ليلة 15 رمضان  1345 هــ  بالحضرة
15/1
هو الذكر جذاب لقلبي إلى ربي

طهور به الأرواح سكرى من القرب

هو الذكر نور مشرق صوب وجهتي

يبين لنا الوجه الجميل بلا حجب

هو الذكر أنس الروح يجلي لها البها

فتشهد وجه الله في صولة الجذب

وفي الذكر إشرافي على القدس نشوة

بها نور أسماء العلي ترى صوبي

فيذكرني في حال ذكري منزها

مقام التجلي عن صوى الشرق والغرب

فأحظى لدى ذكري به في تنزلي

بحظوة تقريب بعاطفة الرب

أصوم لديها حاضر القلب واجدا

مقامي في صومي أغيب عن الغيب

تجردت روحي عن عناصري التي

لقد سترتني بالرغام من الترب

تسوح ومن مشكاة أكمل مرسل

تجمل بالأوصاف في حضرة القرب

صيام به طهرت من كل مقتضى

من الحجب بالآثار ينمو به حبي

تراءت به الآثار ألواح آيه

مسطرة بالآي عن غـيبه تنبي

ففي حال صومي حيث وليت وجهتي

أرى وجهه الأعلى يلوح بلا شوب

الله معط وهاب
15 مكرر/1
تجل أيا معطي بواسع نعماك

تنزل بتواب وإحسان جدواك

تنزل أيا وهاب بالفضل والرضا

لنفقه في القران أسرار علياك

وكن لي بـ (كن) عونا أعدني لمبدئي

فأنت معيد والمؤله ناداك

حنانيك يا تواب عفوا وتوبة

فعبدك مضطر إليك دعاك

أغثني فأنت الله تمنح من تشا

جمالك يا وهاب من حسناك

تبتلت والحق اليقين مؤيدي

لأنك تولي الفضل من ناجاك

وفي محكم القرآن آي صريحة

فإني قريب فامنحن نعماك

ليلة 17 رمضان  1345 هــ  بالحضرة
16/1
صفت من حدود الرسم صح لها الصفا

ففرت إلى العالين والرسم في الخفا

صفت صورة الرحمن في ظل سافل

وليلة بدر صح لي فيها الوفا

نعم أنزل الرحمن فرقان نصره

وأيدنا بالروح روح المصطفى

وأنزل أملاك العناية ناصرا

وأنزل قرآن الحقائق والشفا

أيا آل بدر أنتم الغوث عدة

نصرتم ولباكم عيانا بلا خفا

16 مكرر/1
أيا روح في العالين صح شهودي

فغيبني عني ضيا معبودي

أم الغيب فرقان الحقائق لاح لي

فأنزلت الأملاك تنبي بتأييدي ؟

أم الدر من بدر تراءى مواجهي

فشاهدت فرد الذات يدعو بتجديدي ؟

ينادي فلباه المجيب بسرعة

وأنزل أملاك السما بتوحيد

أيا روح في العالين شاهدت غامضا

تنزل أسماء تشير إلى الجود

تنزل جل الله بالفضل والعطا

ونصرته الأفراد غاية مقصودي

فبشرى أيا روحي بما نلت من رضا

تنزل جل الله بالآي في هود

أيا رب مضطرا إلى عود ما بدى

ببدر أعده أنت خير معيد

أيا رب أهل الكفر جاسوا ديارنا

أعدها بمحو الظلم سلب جحود

أيا رب جددها لنا بعناية

أيا رب وامنحنا وفاء عهود

وفي ليلة الذكرى بفرقان ربنا

أيا رب فانصرنا بغير جهود

أيا رب واجمعنا على الحق أيدن

بروحك يا مولاي كل مريد

أيا رب مكنا وأظهر بنا الهدى

وجدد بنا الإسلام بالتأييد

بمن نصروا المختار بالصدق والوفا

ببدر ففازوا بالصفا المنشود

أيا آل بدر أنتم النور ساطعا

بكم أشرقت شمس الهدى التوحيد

أيا سادتي يا حجتي يا وسيلتي

إلى المنعم التواب والمعبود

إمامكم المختار أنتم حصونه

به نلتم من قدره المحمود

سلام عليكم قد تراءى جمالكم

أيا ليلة الفرقان بالبشر لي عودي

تلوتم تحيات البشائر منة

فمن لنا في حضرة التجديد

سيوف رسول الله أنتم نصرتمو

ومولاكم لباكمو بالجود

أقامكم يا آل بدر مقامه

لنصرته قد صح ثم شهودي

يخدم أملاك السماء لمن وفوا

ببدر سقوا  من حوضه المورود

بجاههمو جدد لنا يا إلهنا

جمالك نصرا منك بالتأييد

ليلة 17 رمضان  1345 هــ بالخلوة
17/1
للروح أنس ولو في حجب ناسوت

أن ظللت بالضيا من غيب لاهوت

يجلى لها الغيب في أدنى عناصرها

في صفوها شاهدت أسرار تالوت
[[

في سفره جملت بالغيب فاتحدت

في الحضرتين بمعنى غيب رحموت

في البدء كانت بلا سور يحيزها

في الختم سورها رق بمنعوت

صامت به فيه عنه في مواجهة

أخفته عنه فأحيت عندها موت

في مجمع الأمر والخلق بها اتحدت

خرق السفين وضوح الغيب تثبيتي

قتل الغلام حياة الحوت صححتا

جذب الوصول بلا حجب وتلفيت

سران ما اتضحا غيبان ما انبلجا

إلا لفرد صفا من غير تشتيت

خل السفين فخوض البحر مفخرة

قم بالجدار بلا حد وتوقيت

تحت الجدار جدار الرسم كنز هدى

والحظ غلامين نالا نسبة الهوت

قتل الغلام الحظن بالذوق مدكرا

كنز الغلامين فافتح عنده قوت

حكم وحكمته للفرد قد جمعا

والغيب أشرق في أنوار بهموت

في يوم بدر جلي الفرقان فاستجد

تلك المعاني لناسوت بلا هوت

ليلة الاثنين 18 شعبان  1345 هــ  بالحضرة
18/1
أيا ليلة الفرقان فيك لنا البشرى

تنزلت الأملاك بالآية الكبرى

أعدها لنا يا رب بالنصر والرضا

تنزل لنا فيها فإن لها ذكرى

أيا رب جملنا بنصر مؤيد

أعدها لنا يا رب نشهدها بدرا

لقد جاس أهل الكفر يا رب دارنا

وقد طعنوا في الدين يا سيدي جهرا

أعدها لنا أظهر بنا الدين سيدي

لتشرق أنوار القران بنا تترى

بليلة فرقان الحقائق أظهرن

جمالك أظهر سيدي الدين والذكرى

بجاه رسول الله طه وسيلتي

تفضل إلهي بالعطايا لنا تترى

بمن صدقوا في يوم بدر وجاهدوا

فأنزلت أملاك السماء لهم بشرى

إلهي بهم أرجوك توبا عناية

تفضل على الأبنا وهيئ لهم خيرا

أيا ربنا وافتح كنوزك بالعطا

بجاه المرجى به النور والزخرى

تفضل لنا بالعفو منك وبالرضى

وبالفضل والإحسان فارفعنا قدرا

ويسر لنا الخير الذي أنت أهله

يدوم بدنيانا يجدد في الأخرى

ليلة 27 رجب  1324 هــ بالمطاهرة -  خلوة ليلة الإسراء والمعراج
19/1
ألا صح لي لما نظرت إليكمو

بأن أفتح الكنز الخفي بإسرائي

لأنكمو الإخوان والسر يحفظن

لديكم وأحوالي يراها أخلائي

من الأين بالتقييد أسرى بي إلى

مقامات إطلاقٍ مراتب علياء

وطهرت من تقييد نسبتي التي

بها كنت في نأي ومنزل إخفاء

تولاني الروح الأمين ملبيا

لدعوة مولاه بصدق وفاء

ولما من البيت المطهر بي سرى

بروحي وناسوتي لمشهد آلاء

إلى المسجد الأقصى وصلت متوجا

بأنوار تشريفي تطور آبائي

لديها رأوا حقا يقينا بأنني

أنا الأب ملـحوظا بعين رضاء

وفيه نعم صليت مني عليهمو

وأخرجتهم من ظلمة الإجلاء

لديها لقد شهدوا بفضلي وأشرقت

شموس المعاني مشرقات على الياء

وصح لي الإسراء بعد صلاتهم

علي جميعا بانكشاف بهائي

ومعراج تقريبي وآدم صورتي

لقد شهدوا سرا بغير مراء

وأبدال ذاتي من أولى العزم كلهم

لقد شهدوا سرا من الأضواء

إلى سدرة من دونها الروح واقف

يريد نوالا  من بحار عطائي

تنزلت حفظا بالوداد لأنني

رؤف رحيم بالمريد لقائي

وناديت صاحبني فطأطأ خاشعا

وقال تقدم في الرقي بلائي

ولم يك إلا الود مني لأنني

حفيظ على من لم يخن آلائي

ولم أك في خوف ولا بي وحشة

وكيف ومحبوبي يروم لقائي

ولكنه سر الحريص يلوح في

مراتب تقييدي بنور صفاء

وكنت سميعا بل بصيرا وعالما

بمن هو مطلوب إلى العلياء

إلى خلوة المجلى وجلوة قربه

ومظهر أوصاف ومشهد أسماء

بحفظي لمرتبتي ولم يك غيره

بدت ألف لليا بتطهير أرجائي

دنوت به حتى بدى لي مقدسا

تدليت مني مظهرا لولائي

وفي حال قربي بل وحال تنزلي

أنا العبد حقا لم أبح بجفائي

وما غاب عن عيني بمرقدي الذي

به كان تطهيري لدى إسرائي

ولكنها الأسماء تقضي شئونها

ليظهر فرد الذات نور صفائي

ويربط هذا الكون بالسبب الذي

تحلت به الآثار بالأسماء

وكيف يكون القرب منه وإنني

قريب بقرب يخف عن أمنائي

ولكنها نسب لتنزل رحمة

بنا لننال القرب قرب هناء

ومنزل تقريبي به منه أولاً

بقبضة نور منه ذق سر أنبائي

وأن مقامي غيب غيـب مطلسم

عن العقل والمعقول والفهماء

ولكنها نسب الوجود لقد قضت

تنزل رحموت لكشف خفاء

ظهرت لأملاك بآدم عندما

به شهدوا نوري بكل مرائي

وهم أهل إطلاق وكنزي مطلسم

يفك لمحبوب صفا لي من الداء

يشاهد أنواري مراد محقق

بمنزلتي في غيبتي وخفائي

ويشرب راح القرب مني أخ صفا

لذاتي بذاتي بعد محو سوائي

ويفهم إسرائي أبو بكر رتبة

ومن في ولهانا بكل ولاء

وينكر إسرائي أبو جهل رتبة

وكل بعيد عن رياض الهدى نائي

فكن لي صديقا تحلى برتبة

وسلم فإن الحق أثبت إسرائي

19 شعبان  1345 هــ
20/1
حيهلي روح للجناب العلي

فرى روحي إليه فهو وليي

أقبلي روح مثلي الغيب حتى

تشهدي روح ذا الجمال البهي

فيك يا روح من معان حبيبي

نور غيب في سر رسمي الرضي

فأشهديه يا روح في الصفو أجلى

لي غيوبا تلوح في كل شي

كي أرى الوجه حيث كنت أولي

في أمان على الصراط السوي

روح نادي المجيب حال اضطرار

يسق روحي طهوره الأحمدي

رب أسبغ نعماك دنيا وأخرى

واشف ربي الأسقام أنت ولي

رب كن لي نعم جميعي بخير

نعم الروح بالجمال الجلي

صل ربي على الشفيع المرجى

متعني من فضلك الأولي

23 شعبان  1345 هــ
21/1
أسمعاني لحن التداني شهودا

كي أهنى بالإتحاد وجودا

واسقياني من راح الطهور طهورا

كي أوفي حال التداني عهودا

واصغيا لي في الصفو حال اقتراب

أكشف الحجب أشهد التوحيدا

رمز كنز يفك حال شراب

يظهر الغيب يستر التجديدا

تشهد الروح غيب ما في يجلى

للفتى لاحظ الوفا والحدودا

في آي للروح راح طهور

تسكر الصب من يكون شهيدا

في غيب من المعاني علي

منه صار البعيد فردا ودودا

23 شعبان  1345 هــ
22/1
وجودي في كشف الحقائق تلبيسي

ومن آدم حال الرسوخ وإبليس

وجودي في الإشراق حق مؤيد

بنفخته وهو العلي أنيسي

وجودي بالحق المؤيد بالهدى

تلوح برسمي في الصفاء شموسي

وجودي في تعيين قدري ورتبتي

طهور بعين ليس ثم كئوسي

عياني وعلمي دون كشف الذي انجلت

لي العين تخفي في الوجود دروسي

ونفخته في الحضرتين تشير لي

أنا الفرد في التفريد وهي عروسي

ومن فوقها لي حظوة في تبتلي

لديها الفنا لم يبق ثم حسيسي

أنا النور كنز الغيب مجلى كماله

لعالين في استجلا الصفات أنيسي

رأوا في ما لم تشهدنه ملائك

بآدم لما أن طغى إبليس

وقد ضن بي في الحضرتين ألاح لي

برقي أسرارا فلست أسوس

ليلة عيد الفطر المبارك  1345 هــ  بالحضرة
23/1
حياتي بدء بـدئي في الشهود

بها كنت المظلل بالودود

ألست بها فصلت بها حجابي

لأني صرت في قيد العهود

بها حملت من عهدي حمولا

أمانته وآدم في الوجود

ألست لقد ألاحت لي غيوبا

وجودي مظهرا حال الحدود

وها أنا صورة تجلي لغيري

من الأملاك أسرار الورود

تحملت الأمانة لست أدري

بأني صرت في كد كنود

ظلوم بل جهول ويح نفسي

وكنت النور في روض الشهود

بفردوس اقترابي في اتحادي

فحملني الأمانة في جهود

عجيب قدرة أبدت مراداً

جمال خلافتي معنى السعود

يجملني بأسماءٍ تعالت

وكنت الطين والمولى يجود

ألست لرفعتي قدراً مكانا

وفصلي فوق وصلي في الوجود

فصلت فصرت محبوبا لربي

فشكرا يا ألست لكي أعود

ظلوم بل جهول سر رمزي

ظهور لاتصال لا الصدود

فصلت لعلم قدري في مقام

بعلم الكشف بالكشف أسود

يحملني الأمانة ثم يجلي

لروحي وجهه نيل السعود

فبعدي القرب والفصل اقترابي

مقام عبودتي سر العهود

وعيدي أن أرى أنوار ربي

تفيض الخير من بر  ودود

ليلة عيد الفطر المبارك  1345 هــ  بالحضرة
24/1
بروحك فاصغ لا بسمع الرأس

فراحي بعين القدس لا بالكاس

وكن حاضرا فالوجه إن لاح لحظة

يضيء على الأفراد بالنبراس

فعيد المراد الفرد يوم شهوده

جليا بلا شوب ولا إلباس

مراد يجمع الجمع صح اتحاده

وفي الفرق فرد لم يكن بالناسي

وفي السكر لم يشهد سوى محبوبه

وفي الصحو في الأواب والإيناس

بروحك فاصغ عين في مجد عزها

تعالت عن العراف والقُياس

تعالت عن التشبيه في غيب مجدها

وعمن ينزهها بعقل الناس

تظللني منها بمعنى صفاتها

فأفنى بها عني مدى أنفاسي

وأسماؤها لاحت برقي سطورها

فاقرأ فيه الغيب لا كراس

ألاحت به الغيب الذي سجدت لـه

ملائكة تومي إلى الشماس

وكنت أنا الشماس شمسي علية

وصورتها تبدو بلا إلباس

أيا عبد جددت ابتدائي ونشأتي

ومن نشوتي في عودتي إيناسي

ليلة عيد الفطر المبارك  1345 هــ  -  خلوة الخاصة
25/1
نور عين فوق البها والإشاره

قد تعالت لم تعرفن بالعباره

كيف بالعين في جلال علاها

نزهنها فالراح صارت مداره

تلك أسماؤها لروحي تراءت

وهي رمز كانت لروحي ستاره

لم يرى الإسم والصفات مراد

بل يراها المريد تبد  ستاره

سترت غيبها بهذا التجلي

والتجلي يجلي لنا آثاره

والفتى كسر الطواغيت لما

أن أراه آياته أنواره

صولة الحق تحرق الغير تجلي

للمراد المحبوب غيبا شعاره

قربته إلى المقام اتحادا

أشهدته في قربه أسراره

عين جلت في قدسها ما رآها

غيرها والفتى يرى إسفاره

سلب ظل الوجود إظهار معنى

قدرة حكمة ترى النور ناره

سر  أقدارها لإثبات قدري

وي عجيب أرى الخفا إظهاره

حيرتي في ضياء مجلى كمال

نار حب يزكو بها إسعاره

كسر قلبي به طمان فؤادي

وهي عندي أرى بها أقداره

في وجودي أشرقت ثم تجلي

لي فصدقت في الصفا أخياره

سلم القلب للحبيب شفيعي

فيه أسلمت إذ سمعت البشارة

26/1
عد بعودي يا عيد ختم الصيام

لابتدائي حيث الصفا في اصطلام

ذكرني بالبدء حيث ابتهاجي

في صفاء التجريد لا في الظلام

حيث كنت الضياء في قدس ربي

في شهود الغفار والعلام

عدت يا عيد منبئا بابتدائي

صح أنسي رشفت فيك مدامي

ليلة 4 شوال  1345 هــ  بالحضرة
27/1
رأت عيناي محبوبي عيانا

تجلى أسمع البشرى قرانا

قرأت قرانه نورا مبينا

جذبت إليه ولهانا حنانا

تجلى ستر الأكوان عني

فاصعقني وأشهدني بيانا

رأت روحي جمالا في اقترابي

محى رسمي الدني محى مكانا

فقهت معاني القران لما

رأيت الكون مخفيا مهانا

فررت به إلى وجه علي

أنادي سيدي هب لي أمانا

جذبت بحبه في الختم حتى

أعدت به إلى بدئي عيانا

سقاني من طهور الروح راحا

سكرت بها وكنت لها دنانا

طهورا قد أديرت بدء بدئي

فأدخلني بذا الكون الجنانا

نعم في جنة الرضوان تجلى

لي الأسماء آنا ثم آنا

أيا روحي شهدت الوجه جهرا

أليحي الغيب للمضنى حنانا

فنار الشوق تجذبني إليه

فإني قد أرى المضنى معانا

ليلة 5 شوال  1345 هــ
            28
التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

شارك فى نشر الخير