آخر الأخبار
موضوعات

الأربعاء، 25 أكتوبر 2017

_ الحكمة الرابعة والأربعون بعد المئة :متى كنت إذا أُعْطيت بسطك العطاء

عدد المشاهدات:
الحكمة الرابعة والأربعون بعد المئة :
متى كنت إذا أُعْطيت بسطك العطاء، وإذا مُنِعْت قبضك المنع، فاستدلّ بذلك على ثبوت طفوليتك ، وعدم صدقك في عبوديتك

لعل المراد بالعطاء هنا، النعم والمنح الدنيوية على اختلافها إذ يتفضل الله بها على العبد، والمراد بالمنع حجب هذه النعم أو بعضها عنه.

إذ لو فُسّر العطاء والمنع بما يشمل المنح الأخروية والنعم الدينية، كالتوفيق لمزيد من الطاعات والقربات، لأشكل الحكم الذي رتبه على كل منهما ابن عطاء الله.

فمن رأى نفسه مؤيداً بتوفيق الله عز وجل للنهوض بالطاعات وأداء القربات على وجهها السليم وبقصد سليم، لا بدَّ أن يستبشر لذلك وأن يفرح بمصاحبة هذا التوفيق الإلهي له. وهذا هو البسط بعينه، ومن رأى نفسه مبتلى بالمحرمات والآفات، لا بدّ أن يضيق منه الصدر لذلك وأن تأخذ مخافة الله أو الحياء منه بمجامع نفسه، وهذا هو القبض بعينه، وكل من القبض والبسط هنا من مقتضيات صدق الإيمان بالله وكمال المراقبة له.

لا جرم إذن أن المراد بكل من العطاء والمنع ما يتعلق بشؤون الدنيا ونعمها وخيراتها.

فالمسلم الذي إذا رأى نعم الدنيا تتوارد عليه، استبشر وفرح وظن في نفسه أنه إذن من المقربين إلى الله، وأنه من هذه النعم أمام الدليل على رضا الله عنه، والذي إذا رأى هذه النعم تفوته وتتأبى عليه، ضاق ونال منه الكرب إما لفوات حظه الذي يطمع به من الدنيا، أو لما قد يوهمه ذلك من أنه أمام الدليل على سخط الله عليه وغياب رضاه عنه، يعاني من ضعف في تفكيره وعجز في إدراكه، فهو كالطفل إذ يكون عقله محبوساً في نظره، إن رأى بين يديه ما يبهج العين، استبشر به، ولم يأبه لما وراءه ولا للذيول المنوطة به، وإن رأى أمامه ما يكدر العين مرآه، ويفقده بهجة نفسه ورغائب أهوائه، استوحش وضاق به ذرعاً، دون أن يتنبه إلى ما قد يحمله له في طياته من آمال مسعدة.

فهذه هي خلاصة ما تعنيه هذه الحكمة.

وهي في جملتيها حصيلة آيتين في كتاب الله تعالى، أما أولاهما، فقوله عز وجل: {قُلْ بِفَضْلِ اللهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمّا يَجْمَعُونَ} [يونس: 58/10]، وأما الثانية فقوله تعالى: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَمْوالِ وَالأَنْفُسِ وَالثَّمَراتِ وَبَشِّرِ الصّابِرِينَ ، الَّذِينَ إِذا أَصابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قالُوا إِنّا لِلَّهِ وَإِنّا إِلَيْهِ راجِعُونَ ، أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَواتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمُ المُهْتَدُونَ} [البقرة: 155/2-157].

وتلتقي هاتان الآيتان على جامع مشترك يعبر عنه قول الله عز وجل: {وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ} [البقرة: 216/2].

فالآية الأولى تقرر أن الخير لا يكمن في مال تجمعه أو بناء تشيده، أو مزارع واسعة تملكها، أو متع وأهواء تحققها، فربما تهيأ لك ذلك كله ولم يزدك إلا كرباً وآلاماً وشقاء. وإنما يكمن الخير في أن يتجلى الله عليك تجلّي لطف ورحمة، فمنه تتفجر مشاعر الخير والأنس والسعادة، حتى وإن لم يتحقق لك من كل تلك المبتغيات المادية والمالية شيء.. كم من أناس اتسعت تجاراتهم وكثرت أموالهم، وتنامت ممتلكاتهم، فتزايدت معها في نفوسهم الهموم والكروب، وتكاثرت عليهم ألوان الرزايا والمصائب، دون أن يتبينوا أي موجبات لها، ومن ثم فلم يجدوا من سبيل للتخلص منها.. ولو أنهم تدبروا كلام الله ووقفوا بالتأمل عند مواعظه، لعلموا أن القلوب هي مصدر السرور والكآبة، وأنها بين أصبعين من أصابع الله، يتجلّى عليها بألطافه ورحماته فتفيض بمشاعر السرور، وينبعث فيها إلى الوجه عوامل الضحك والحبور، أو يتجلّى عليها بمقته وجبروته فتفيض بمشاعر الكآبة والهم، وينبعث منها إلى الوجه عوامل الغبرة والكرب، فلا الفقر أو العدم يستطيع أن يدخل شائبة كدر على النفس أو الوجه في الحالة الأولى، ولا المتع أو الأموال تستطيع أن تُدخل بارقة انتعاش عليها في الحالة الثانية، وصدق الله القائل عن ذاته العلية: {وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى} [النجم: 43/53] أي أضحك بإدخال مشاعر السرور إلى القلب، وأبكى بإدخال مشاعر الأسى والغموم إليها.

و أما الطائفة الثانية من الآيات، فهي تقرر هذا المعنى، بل هذه الحقيقة ذاتها، ولكن بنهج معاكس للطريقة السابقة إليها.

إنها تقرر أن ما يراه الإنسان مصائب في الظاهر، من الخوف والجوع ونقص في الأنفس والأموال والثمرات، هو ليس كذلك إلا فيما تتوهمه النفس وتتخيله الأهواء التي تفرّ دائماً منها إلى نقائضها.

وإنه ليس بين الإنسان الذي يتعرض لشيء من هذه الابتلاءات، وبين أن يستقبلها وقد عادت في مشاعره منناً ومنحاً ومبعث أمن وطمأنينة ورضاً، إلا أن يتعرض للنفحات الإلهية ولتجليات الرحمة الربانية، وإذا بمعنى المصيبة قد غاض منها وبظلال الوحشة قد غاب عنها، وعندئذ يستقبلها بقلب لا محل فيه للهم أو الكرب، لأنه فياض بالرضا عن الله منتش بمشاعر الثقة بحكمة الله ورحمته.

إذن لا تبحث عن سعادتك في العوامل والأسباب المادية التي تراها عيناك، بل ابحث عنها في أسباب رضا الله عنك ورحمته بك، فإذا انهمرت عليك الدنيا لا تنتظر أن يكون نعيمك وسرورك عن طريقها وبسببها، وإذا تسربت إليك المصائب، لا تتوهم أنها ستكون السبب في شقائك وآلامك. بل اعلم أن قلبك في كل الأحوال بيد الله، يبعث فيه مشاعر السرور والحبور عندما يشاء وكيفما يشاء، ويسرّب إليه عوامل الكآبة والحزن عندما يشاء وكيفما يشاء، وليست الأسباب الظاهرة التي تراها فتخدع بها إلا جنوداً تحت سلطان الله، يسخرها لما يريد، وهذا هو الذي يجعلك تُفاجأ بالخير والسرور منبعثاً مما توهمه سبباً للكآبة والشرور، وهو الذي يجعلك تُفاجأ بالضيق والهم منبعثاً مما تتوهمه سبباً للسعادة والنعمى، وصدق الله القائل: {وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمْونَ} [البقرة: 216/2].

هذا كله من حيث الآثار الدنيوية لمظاهر العطاء والمنع، على حدّ تعبير ابن عطاء الله رحمه الله.

أما من حيث الآثار الدينية فالأمر أخطر من ذلك.

قد تنهمر عليك الدنيا بأصنافها، فتنة واستدراجاً لك، والشأن فيها عندئذ أن توردك المهالك، وتكون الدنيا عندئذ في إقبالها إليك أشبه ما تكون بشراب يغريك بريقه، ويلذّ في فمك طعمه، حتى إذا وصل منك إلى الجوف، تخبطت منه نفسك ونالك دُوار واهتاجت في جسمك منه آلام.

وأنت لا تدري على أي الوجهين أقبلت هذه الدنيا إليك؟ أَعَلى وجه المنة والإكرام، أم على وجه الاستدراج والابتلاء؟ لا جرم إذن أن سرورك بإقبالها دون أن تتأمل وتتبين الوجه الذي أقبلت به إليك، سذاجة كالتي يعاني منها الأطفال.

وليس لك أن تزكي نفسك من الشوائب، وتطمئن إلى أنها ما أقبلت إليك إلا على وجه الإكرام بها من الله لك، فإن تبرعك لنفسك بهذه الشهادة واطمئنانك إلى أنها نعمة أسديت لك وليست فتنة امتحنت بها، من أوضح الأدلة على أنها إنما أرسلت إليك على وجه الاستدراج، وأنها ليست إلا فتنة لك.

وقد ذكرت لك في مناسبة مرت أنه لما سيقت إلى عمر بن الخطاب في خلافته غنائم الفرس على أعقاب حرب القادسية، قال: ((اللهم إنك منعت هذا رسولك ونبيك، وكان أحب إليك مني وأكرم عليك مني، ومنعته أبا بكر وكان أحب إليك مني وأكرم عليك مني، فأعوذ بك أن تكون أعطيتنيه لتمكر بي)) ثم بكى حتى رحمه من كان عنده.

فمن ذا الذي يملك أن يزكي نفسه من الشوائب، أمام فتنة المال، بعد عمر بن الخطاب، واتهامه نفسه بهذا الذي رأيت؟
هذا من حيث العطاء وإقبال الدنيا إليك.

أما من حيث المنع وإدبار الدنيا عنك، فما أكثر ما يكون هذا المنع، على اختلاف أنواعه وأشكاله، رسول خير إليك... كأن تكون مثقلاً ببعض الأوزار والتبعات، فيبتليك الله تعالى بنقص في المال أو بمرض في الجسم أو بموجب من موجبات الهم والغم، ليجعل لك منه كفارة لأوزارك وطهوراً لتبعاتك، وقد علمت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأبي بكر، يوم جاءه يقول مضطرباً خائفاً بعد نزول قول الله تعالى: {لَيْسَ بِأَمانِيِّكُمْ  وَلا أَمانِيِّ أَهْلِ الْكِتابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ} [النساء: 123/4]، كيف الفلاح بعد هذه الآية، فكل سوء عملناه سنجزى به؟ فقال له رسول الله: ((يغفر الله لك يا أبا بكر، ألست تمرض، ألست تنصب، ألست تحزن، ألست تصيبك اللأواء؟)) قال: بلى، قال: ((فذلك ما تجزون به)).

إذن فكثيراً ما تكون الصورة عطاء والمضمون منعاً وابتلاء، وكثيراً ما تكون الصورة منعاً والمضمون عطاء وتكريماً، والعاقل هو الذي لا يجعل من نفسه أسيراً للشكل تائهاً عن المضمون.

وقد ذكر ابن عطاء الله هذا المعنى أو قريباً منه، في حكمة سابقة وهي قوله: ((ربما أعطاك فمنعك، وربما منعك فأعطاك))، فعد إن شئت إلى ما قلته في شرحها، لتستكمل ما ينبغي أن تعلمه في هذا المعنى، والله المستعان.
التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

شارك فى نشر الخير