آخر الأخبار
موضوعات

السبت، 25 فبراير 2017

- تربية القلوب

عدد المشاهدات:
أســـــــــــاس التـــربـيــة
أن أساس التربية عند الأنبياء والمرسلين والعلماء والصالحين هو تنقية قلوب أحبابهم ، وأن الذى يريد إصلاح فرد يبدأ بإصلاح قلبه ، وإصلاح القلوب هى الغاية العظمى من بعثة الأنبياء والمرسلين والصالحين إلى يوم الدين وأن أول شىء فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم فى المدينة قبل الفرائض نقى قلوب أصحابة وطهر الصدور من أمراض الأحقاد والأحساد والغل والشح والطمع والحرص والأثرة والأنانية ومن حب الدنيا والتكبر على الخلق واحتقارهم
وهنا يأتى دور الأنبياء والمرسلين والصالحين فى تطهير قلوب أحبابهم من الأمراض ويضعون فيها الرحمة والشفقة والتواضع والإثار والحب
ويرى ( رضى الله عنه ) أن سعادة الفرض وسلامة المجتمع لا تتحقق إلا بتطهير القلوب من الأمراضها
والقلب كما عرفة ( رضى الله عنه ) هو الحقيقة النورانية التى هى محل الإيمان ومحل تنزلات جمالات الله والهامات الله وأنوار سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فالقلب هو الحقيقة الربانية فى الإنسان من عالم الملكوت ولذلك هو يدرك ما جاء من عالم الملكوت من معانى القرآن وبيان النبى العدنان والغيوب التى تحدث عنها ولا تراها العينان ، فالقلب النورانى الذى يقبل كلام الله لكن الكافرين ليس لهم قلوب ولا يملكون هذا القلب لذلك لا يدركون الإيمان" إن فى ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد "من هنا بدأت أهمية الاهتمام بالقلب لأنه هو الأساس فى تركيب الإنسان


الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

شارك فى نشر الخير