آخر الأخبار
موضوعات

الخميس، 24 مايو 2018

.لماذا تتغير احوال المسلمين في رمضان ؟

عدد المشاهدات:

وإذا كان في مكانٍ مبارك كالبيت الحرام، أو في روضة الحبيب المصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم السلام، أو في إحدي روضات الصالحين العظام، فيكون حاله أتمُّ، وهذا يكون حال أهل البداية؛ يقوى حاله مع الوقت أو مع المكان.
الصنف الثاني:
 إذا ارتقى إلى مقام الإيقان أصبح يستوي عنده
المكان والزمان، لأنه مع الله عز وجل، والله لا يحيزه زمانٌ ولا مكان، فيكون مع الله على الدوام في اليقظة وفي المنام، وفي الحلِّ وفي الترحال، وفي الليل وفي النهار، وفي مكة أم القرى وفي أى قرية من قرى الله، لأنه مع الله جلَّ في عُلاه، وليس مع زمان أو مكانٍ خلقه الله، وهذه الحالة أرقى وأتقى لمن وصل إلى هذا المقام، نسأل الله عز وجل أن يبلغنا هذا المقام أجمعين

أكمل قراءة الموضوع

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

شارك فى نشر الخير